عبد العزيز بن علي النعيمي: زايد نموذج فريد وأصيل للقائد الملهِم

أكد الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي، الرئيس التنفيذي لجمعية «الإحسان» الخيرية أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، طيب الله ثراه، كان نموذجاً فريداً وأصيلاً للقائد الملهِم الذي امتد أثره الطيب ليشمل الناس جميعاً

في عصره، وليس فقط أبناء شعبه وأمته. وأوضح أن الشيخ زايد جسَّد بمواقفه مفهوماً وصورة حية للقدوة الصالحة، إذ كان مثلاً أعلى للقائد الوالد، اجتمعت فيه كل القيم التي تشكل مفردات وعناصر القيادة الملهمة مثل البساطة، والإيثار، والتأثير الإيجابي، وإعلاء التسامح، ونبذ التعصب واستنهاض الهمم لفعل الخير وإشاعته على الجميع، دونما فواصل أو حدود ودون تفرقة بين أجناس أو ثقافات أو غيره، كما أنه حفزنا على أن نكون معاً على قدر المسؤولية للمحافظة على نزاهة أنفسنا وتعزيز سلامنا مع الآخرين. جاء ذلك خلال حديثه إلى طالبات جامعة زايد تحت عنوان «القيادة الملهِمة»، بحضور الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة والدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، وذلك في الملتقى الطلابي الرابع للقيادات النسائية الإماراتية الشابة، الذي نظمته الجامعة في فرعها بدبي تحت شعار «طالبات اليوم.. قيادات الغد»، ضمن سلسلة الحوارات التي تعقدها سنوياً حول «نَهْج زايِد». وقال الشيخ الدكتور النعيمي: إن الشيخ زايد غرس في شعبه وأمته قيماً قيادية أصيلة ومستدامة، وفي ظل قيادته، أصبح لدولة الإمارات حضورها وبصمتها المتفردة في العمل الإنساني، والذي يشمل تقديم الدعم والمساعدات وتنفيذ البرامج والمشاريع الإنسانية في كثير من الدول.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي، الرئيس التنفيذي لجمعية «الإحسان» الخيرية أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، طيب الله ثراه، كان نموذجاً فريداً وأصيلاً للقائد الملهِم الذي امتد أثره الطيب ليشمل الناس جميعاً في عصره، وليس فقط أبناء شعبه وأمته.

وأوضح أن الشيخ زايد جسَّد بمواقفه مفهوماً وصورة حية للقدوة الصالحة، إذ كان مثلاً أعلى للقائد الوالد، اجتمعت فيه كل القيم التي تشكل مفردات وعناصر القيادة الملهمة مثل البساطة، والإيثار، والتأثير الإيجابي، وإعلاء التسامح، ونبذ التعصب واستنهاض الهمم لفعل الخير وإشاعته على الجميع، دونما فواصل أو حدود ودون تفرقة بين أجناس أو ثقافات أو غيره، كما أنه حفزنا على أن نكون معاً على قدر المسؤولية للمحافظة على نزاهة أنفسنا وتعزيز سلامنا مع الآخرين.

جاء ذلك خلال حديثه إلى طالبات جامعة زايد تحت عنوان «القيادة الملهِمة»، بحضور الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة والدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، وذلك في الملتقى الطلابي الرابع للقيادات النسائية الإماراتية الشابة، الذي نظمته الجامعة في فرعها بدبي تحت شعار «طالبات اليوم.. قيادات الغد»، ضمن سلسلة الحوارات التي تعقدها سنوياً حول «نَهْج زايِد».

وقال الشيخ الدكتور النعيمي: إن الشيخ زايد غرس في شعبه وأمته قيماً قيادية أصيلة ومستدامة، وفي ظل قيادته، أصبح لدولة الإمارات حضورها وبصمتها المتفردة في العمل الإنساني، والذي يشمل تقديم الدعم والمساعدات وتنفيذ البرامج والمشاريع الإنسانية في كثير من الدول.

رابط المصدر: عبد العزيز بن علي النعيمي: زايد نموذج فريد وأصيل للقائد الملهِم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً