«الرقابة الغذائية» يحذِّر من التعامل السلبي مع الطعام في «البر»

الجهاز حذّر من الأمراض المنقولة بواسطة الغذاء. من المصدر أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أهمية اتباع الممارسات الغذائية السليمة خلال رحلات البر والتخييم، بما يضمن لهم غذاء آمناً وبيئة سليمة خالية من المخاطر الصحية، محذراً من الأمراض المنقولة بواسطة الغذاء، نتيجة التعامل السلبي مع الغذاء في رحلاتهم.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الجهاز، ثامر القاسمي، أن أول ما يجب مراعاته عند تجهيز المواد الغذائية قبل الخروج للبر، فصل الأصناف المتنوعة من الأطعمة عن بعضها، حيث يتوجب وضع اللحوم والدجاج النيئ في أكياس أو عبوات عازلة، بشكل منفصل عن المأكولات المطبوخة، أو التي لا تحتاج إلى طبخ، مثل الخضار والفاكهة، لمنع حدوث التلوث التبادلي، إلى جانب توفير كميات كافية من الثلج في صندوق الثلج، لحفظ الأغذية سريعة التلف، مثل اللحوم والدواجن والأسماك والبيض وغيرها. وشدد القاسمي على ضرورة التأكد من الحصول على اللحوم الخاصة بالشواء من مصادر موثوقة وآمنة من خلال منافذ البيع المرخصة والمخصصة لذلك، واستخدام الفحم والأخشاب الطبيعية عوضاً عن الأخشاب الصناعية، والتزام رواد البر بعدم استخدام العبوات البلاستيكية المخصصة للأغذية الباردة في احتواء الأغذية الساخنة، لأن كل مادة غذائية لها خواصها الفيزيائية التي تتناسب مع العبوة المصنعة لها، وكذلك يُفضل استخدام أدوات الطعام التي تستخدم مرة واحدة، لتفادي التلوث العرضي وانتقال الأمراض. ودعا المتحدث الرسمي باسم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الجمهور كافة إلى ضرورة المحافظة على نظافة أماكن تخييمهم، والحفاظ على البيئة من خلال وضع المخلفات والنفايات في الأماكن المخصصة لذلك، والالتزام بالإرشادات والتعليمات التي تخص المرافق العامة، كالحدائق والشواطئ، والتقيد بها، وعدم إشعال النار أو الشواء خارج الأماكن المخصصة لذلك، والتأكد من نظافة المكان قبل مغادرته.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • الجهاز حذّر من الأمراض المنقولة بواسطة الغذاء.

    من المصدر

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أهمية اتباع الممارسات الغذائية السليمة خلال رحلات البر والتخييم، بما يضمن لهم غذاء آمناً وبيئة سليمة خالية من المخاطر الصحية، محذراً من الأمراض المنقولة بواسطة الغذاء، نتيجة التعامل السلبي مع الغذاء في رحلاتهم.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الجهاز، ثامر القاسمي، أن أول ما يجب مراعاته عند تجهيز المواد الغذائية قبل الخروج للبر، فصل الأصناف المتنوعة من الأطعمة عن بعضها، حيث يتوجب وضع اللحوم والدجاج النيئ في أكياس أو عبوات عازلة، بشكل منفصل عن المأكولات المطبوخة، أو التي لا تحتاج إلى طبخ، مثل الخضار والفاكهة، لمنع حدوث التلوث التبادلي، إلى جانب توفير كميات كافية من الثلج في صندوق الثلج، لحفظ الأغذية سريعة التلف، مثل اللحوم والدواجن والأسماك والبيض وغيرها.

وشدد القاسمي على ضرورة التأكد من الحصول على اللحوم الخاصة بالشواء من مصادر موثوقة وآمنة من خلال منافذ البيع المرخصة والمخصصة لذلك، واستخدام الفحم والأخشاب الطبيعية عوضاً عن الأخشاب الصناعية، والتزام رواد البر بعدم استخدام العبوات البلاستيكية المخصصة للأغذية الباردة في احتواء الأغذية الساخنة، لأن كل مادة غذائية لها خواصها الفيزيائية التي تتناسب مع العبوة المصنعة لها، وكذلك يُفضل استخدام أدوات الطعام التي تستخدم مرة واحدة، لتفادي التلوث العرضي وانتقال الأمراض.

ودعا المتحدث الرسمي باسم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الجمهور كافة إلى ضرورة المحافظة على نظافة أماكن تخييمهم، والحفاظ على البيئة من خلال وضع المخلفات والنفايات في الأماكن المخصصة لذلك، والالتزام بالإرشادات والتعليمات التي تخص المرافق العامة، كالحدائق والشواطئ، والتقيد بها، وعدم إشعال النار أو الشواء خارج الأماكن المخصصة لذلك، والتأكد من نظافة المكان قبل مغادرته.

رابط المصدر: «الرقابة الغذائية» يحذِّر من التعامل السلبي مع الطعام في «البر»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً