صور: 7 عارضات وفنانات وصلن إلى قصور الرئاسة قبل ميلانيا.. فمن سبقتها؟

بصورها العارية وجمالها الأخاذ أثارت ميلانيا زوجة الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب الجدل والاهتمام في آن واحد، وحاول خصومه جعلها نقطة ضعفه عبر إعادة نشر صورها الفاضحة، بينما رآها آخرون أحد أسباب شعبيته بجمالها الصارخ وصورها المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي .ولكن ميلانيا العارضة السلوفانية الأصل ليست الوحيدة التي انتقلت

من عالم الأزياء والفن إلى لقب السيدة الأولى إليك قائمة بأهم سبع سيدات قدمن من عالم الفن والأزياء إلى قصور الرئاسة. 1- عارضة أزياء سلوفانية تسكن البيت الأبيض لم تكن ميلانيا كناوس تحلم أبداً بالوصول إلى البيت الأبيض عندما هاجرت إلى نيويورك منذ حوالي عشرين عاماً، لكنها اليوم انضمت إلى قائمة السيدات الأول للولايات المتحدة الأميركية.مما لا شك فيه أن ميلانيا كناوس ترامب دخلت التاريخ الأميركي من أوسع أبوابه ليس فقط لأنها أول عارضة أزياء وثاني سيدة أولى من أصول أجنبية تتربع على عرش البيت الأبيض بل كذلك لأنها أول زوجة لرئيس أميركي تتصور عارية وتشارك في جلسة تصوير للمثليين جنسيا.اتجهت ميلانيا ترامب عارضة الأزياء السابقة والزوجة الثالثة لرجل الأعمال الملياردير دونالد ترامب إلى عالم الأزياء والموضة وهي في عمر ال16 سنة وظهرت على غلاف العديد من المجلات كما خطفت الأضواء على منصات عروض الأزياء العالمية لأكبر الماركات ودور الموضة في باريس وميلانو ثم هاجرت إلى نيويورك لتصبح واحدة من أشهر عارضات الأزياء.تعرفت ميلانيا كناوس على زوجها دونالد ترامب سنة 1998 وواصلت عملها كعارضة أزياء إلى أن تزوجته سنة 2005 في حفل أسطوري ارتدت خلاله فستاناً أبيض أنيقاً قدر ثمنه ب100 ألف دولار.بعد مدة قصيرة من زواجها أصبحت ميلانيا سيدة أعمال ناجحة تمتلك ماركة للمجوهرات والساعات الأنيقة ومجموعة من المستحضرات للعناية بالبشرة. وقد نجحت في جمع ثروة قدرت سنة 2016 ب11 مليون دولار. 2- من راقصة مطلقة إلى السيدة الأولى كانت بيتي فورد راقصة مطلقة حين تزوجت بطل كرة القدم وخريج كلية الحقوق جيرالد فورد ولم تكن أبداً تتوقع وصوله إلى رئاسة الولايات المتحدة.بعد تخرجها من المدرسة الثانوية التحقت بيتي بمدرسة خاصة بتصميم الرقص وقد عملت أيضاً كعارضة أزياء في نيويورك ومُدرسة رقص لأطفال من أصول أفريقية ولذوي الاحتياجات الخصوصية.عُرفت بيتي بعد أن أصبحت زوجة الرئيس 38 للولايات المتحدة الأميركية جيرالد فورد (1974-1977) بصراحتها ودفاعها عن حقوق المرأة والمساواة وبحديثها المتواصل عن حق المرأة في الإجهاض والطلاق وقد نشطت في مجال السياسة الاجتماعية والحركات النسوية طوال فترة حكم زوجها.أثارت بيتي فورد الإعجاب خصوصاً بعد تغلبها على إدمان الكحول والحبوب المسكنة وكان لها دور فعال في توعية النساء بمرض سرطان الثدي بعد استئصالها لثديها.تُوفيت بيتي سنة 2011 تاركة وراءها أكبر مركز لرعاية المدمنين هو مركز بيتي فورد للمخدرات والإدمان. 3- نانسي ريغان يعتبر الممثل الوسيم رونالد ريغان واحداً من أكثر رؤساء الولايات المتحدة شعبية، وقد صنع سقوط الاتحاد السوفيتي في فترة حكمه منه بطلاً قومياً.تزوج ريغان الممثلة السينمائية نانسي ديفيس التي عرفت بتفننها في إتقان دور الزوجة البسيطة ذات الملامح الهادئة عندما تقابلا في هوليود قبل أن يتحول من التمثيل إلى السياسة ليصبح حاكماً لولاية كاليفورنيا ثم رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.بدأت نانسي ريغان رحلتها في عالم التمثيل سنة 1940 وقد حصلت على دور البطولة في عدد هام من الأفلام السينمائية مثلThe Next Voice You Hearو Night Into Morning و Hellcats Of The Navy الذي ظهرت فيه لأول مرة بصحبة زوجها إضافة إلى عدد من المسلسلات التلفزيونية من بينها The Tall Man.وتمكنت نانسي من أن تصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في الأربعينيات والخمسينيات. لكنها اعتزلت التمثيل سنة 1962 قبل أن يصبح زوجها الحاكم رقم 33 لولاية كاليفورنيا.تميزت نانسي ريغان عن بقية سيدات البيت الأبيض باهتمامها الشديد بالأزياء والموضة والأناقة كيف لا وهي نجمة السجادة الحمراء (red carpet) ،وقد أثار تغييرها لديكور البيت الأبيض موجة من الانتقادات اللاذعة خصوصاً من قبل الصحافة الأميركية التي اعتبرتها امرأة متصنعة وسطحية.وتوفيت نانسي ريغان سنة 2016 عن عمر يناهز ال94 سنة ،وتلبية لرغبتها دفنت قرب مكتبتها المفضلة في كاليفورنيا إلى جانب زوجها الذي توفي سنة 2004 بعد صراع مع مرض الزهايمر. 4- كارلا ساركوزي المرأة التي سبقت ميلانيا ميلانيا ترامب لن تكون السيدة الأولى الوحيدة في العالم التي نُشرت لها صور عارية فقد سبقتها السيدة المثيرة للجدل كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.لم تكن كارلا بروني بحاجة للزواج من الرئيس الفرنسي حتى تحصد شهرة واسعة، فهي واحدة من أغنى وأشهر عارضات الأزياء في فرنسا.وقد عملت كارلا منذ التسعينيات لدى أشهر مصممي الملابس وبيوت الأزياء العالمية مثل كريستيان ديور وجيفنشي وكريستيان لاكروا وشانيل وفيرساتشي، وكانت تجني سنوياً ما يقارب 7.5 ملايين دولار.سنة 1997 اعتزلت كارلا بروني العمل في عالم الموضة وتوجهت نحو الموسيقى والفن كمؤلفة أغاني وملحنة ومغنية أبهرت العالم بأول ألبوماتها الفرنسية سنة 2002 Quelqu’un m’a dit ثم أثبتت قدراتها الصوتية من خلال أشهر أغانيها Le Plus Beau Du Quartier.التقت الجميلة الإيطالية الأصل كارلا زوجها ساركوزي سنة 2007 في حفل عشاء ثم تزوجته سنة 2008 في قصر باريس، لكنها لم تعتزل مجال الفن بعد أن أصبحت سيدة فرنسا الأولى حيث طرحت سنة 2008 ألبومها الثالث Comme Si de Rien N’était وكانت كل الأغاني من تأليفها.وعُرفت كارلا بروني بفضائحها من خلال الصور العارية التي نشرت لها وعلاقاتها الغرامية المتكررة حتى أن ترامب صرح سنة 2008 أنه كان على علاقة بسيدة فرنسا الأولى.وتقدر ثروة كارلا بروني ساركوزي ب15 مليون دولار، وقد عادت مؤخراً إلى أضواء عالم الموضة من خلال الترويج للعلامة التجارية الفاخرة الخاصة بالمجوهرات Bulgari. 5- سيدة البرازيل الأولى ملكة جمال رغم فارق السن الكبير بينهما، تزوج الرئيس البرازيلي المؤقت ميشيل تامر بملكة جمال مدينة كامبيناس مارسيلا تامر التي تصغره ب 43 عاماً. وقد تولى الرئيس ذو الأصول اللبنانية حكم البرازيل بعد الإطاحة بالرئيسة ديلما روسيف بتهمة إخفاء معلومات حول الحسابات العامة.وشاركت الحسناء زوجته المتخرجة من كلية الحقوق في العديد من عروض الأزياء بعد أن أصبحت ملكة جمال سنة 2002.وبعد أن أصبحت سيدة البرازيل الأولى تعرضت الى العديد من حملات التشويه من قبل الصحافة البرازيلية التي تتهمها بالبذخ والتبذير في وقت تعيش فيه البلاد أزمة اقتصادية حادة. 6- زوجة رئيس الصين فنانة شعبية تلقب بينغ لي يوان زوجة الرئيس الصيني شي جين بينغ بمعبودة الجماهير، وهي مغنية شعبية دائمة الحضور في برامج الغناء الشعبي التي تعرض على شاشات التلفزيون الصيني الحكومية.وتحظى سيدة الصين الأولى بشعبية أكثر من زوجها الرئيس فقد عرفت منذ سنة 1983 بتقديمها أشهر الأغاني الشعبية الدعائية الموجهة للحزب الشيوعي الصيني وجيش تحرير الشعب الصيني.تعرفت على زوجها سنة 1986 وتزوجا بعدها بسنة، كانت حينها فنانة شعبية مشهورة في الصين، فواصلت مسيرتها الفنية الى أن بدأت في التواري عن الأنظار سنة 2007 عندما عين زوجها نائباً للرئيس.منذ حصولها على لقب سيدة الصين الأولى عرفت بينغ لي يوان بأناقتها وبساطتها وعفويتها وهي تسعى اليوم إلى التركيز أكثر على منصبها كسفيرة للنوايا الحسنة من أجل مكافحة أمراض السل والإيدز. 7- أميرة القلوب قصة الأمير البطل الذي يتزوج الحسناء ليست خرافة ترددها أمهاتنا على مسامعنا قبل النوم بل هي قصة حقيقية بطلتها نجمة هوليودية عُرفت بأناقتها وجمالها الساحر.غريس كيلي إحدى نجمات هوليود في الخمسينيات، هوت فن التمثيل فاحترفته في العاشرة من عمرها على خشبة المسرح ثم تألقت في عروض الأزياء بقوامها الممشوق وملامحها البريئة.ظهرت غريس في العديد من المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية وكانت الوجه الإعلاني لكل من كوكا كولا وكولغيت قبل أن تتعرف على أمير موناكو الوسيم رينيه الثالث وتتزوجه سنة 1955 ثم اعتزلت التمثيل سنة 1956 بطلب منه.كانت غريس كيلي تلقب بأميرة القلوب وقد أحبها شعبها الذي كان شاهداً على ما أسمته الصحف حينها بالغرام الملكي وزيجة القرن العشرين.توفيت الأميرة غريس بحادث سيارة مؤلم سنة 1982 قيل أنه من تدبير عصابات المافيا انتقاماً من زوجها الذي عرف بسياساته المتشددة تجاههم. 8- مهووسة الأحذية إيميلدا ماركوس سيدة الفلبين الأولى الذي حكم زوجها فرديناند ماركوس البلاد طيلة عقدين كاملين بالحديد والنار مما أدى إلى اندلاع ثورة شعبية ضده سنة 1986 بقيادة زعيمة المعارضة كورازون أكينو.اشتهرت إيميلدا ملكة جمال الفلبين السابقة بتحطيمها للرقم القياسي في جمع الأحذية الفاخرة ذات التصاميم المختلفة كما عرفت ببذخها الشديد رغم أن بلادها دولة فقيرة.بعد موت زوجها في الولايات المتحدة عادت إيميلدا الى الفليبين وخاضت الانتخابات الرئاسية في البلاد لكنها فشلت وحصلت سنة 1995 على مقعد في البرلمان.


الخبر بالتفاصيل والصور


805b5360-6c6c-4d19-a0fe-cd543c479fe9

بصورها العارية وجمالها الأخاذ أثارت ميلانيا زوجة الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب الجدل والاهتمام في آن واحد، وحاول خصومه جعلها نقطة ضعفه عبر إعادة نشر صورها الفاضحة، بينما رآها آخرون أحد أسباب شعبيته بجمالها الصارخ وصورها المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي .
ولكن ميلانيا العارضة السلوفانية الأصل ليست الوحيدة التي انتقلت من عالم الأزياء والفن إلى لقب السيدة الأولى إليك قائمة بأهم سبع سيدات قدمن من عالم الفن والأزياء إلى قصور الرئاسة.

1- عارضة أزياء سلوفانية تسكن البيت الأبيض

لم تكن ميلانيا كناوس تحلم أبداً بالوصول إلى البيت الأبيض عندما هاجرت إلى نيويورك منذ حوالي عشرين عاماً، لكنها اليوم انضمت إلى قائمة السيدات الأول للولايات المتحدة الأميركية.
مما لا شك فيه أن ميلانيا كناوس ترامب دخلت التاريخ الأميركي من أوسع أبوابه ليس فقط لأنها أول عارضة أزياء وثاني سيدة أولى من أصول أجنبية تتربع على عرش البيت الأبيض بل كذلك لأنها أول زوجة لرئيس أميركي تتصور عارية وتشارك في جلسة تصوير للمثليين جنسيا.
اتجهت ميلانيا ترامب عارضة الأزياء السابقة والزوجة الثالثة لرجل الأعمال الملياردير دونالد ترامب إلى عالم الأزياء والموضة وهي في عمر ال16 سنة وظهرت على غلاف العديد من المجلات كما خطفت الأضواء على منصات عروض الأزياء العالمية لأكبر الماركات ودور الموضة في باريس وميلانو ثم هاجرت إلى نيويورك لتصبح واحدة من أشهر عارضات الأزياء.
تعرفت ميلانيا كناوس على زوجها دونالد ترامب سنة 1998 وواصلت عملها كعارضة أزياء إلى أن تزوجته سنة 2005 في حفل أسطوري ارتدت خلاله فستاناً أبيض أنيقاً قدر ثمنه ب100 ألف دولار.
بعد مدة قصيرة من زواجها أصبحت ميلانيا سيدة أعمال ناجحة تمتلك ماركة للمجوهرات والساعات الأنيقة ومجموعة من المستحضرات للعناية بالبشرة. وقد نجحت في جمع ثروة قدرت سنة 2016 ب11 مليون دولار.

2- من راقصة مطلقة إلى السيدة الأولى

o-pic-570-6

كانت بيتي فورد راقصة مطلقة حين تزوجت بطل كرة القدم وخريج كلية الحقوق جيرالد فورد ولم تكن أبداً تتوقع وصوله إلى رئاسة الولايات المتحدة.
بعد تخرجها من المدرسة الثانوية التحقت بيتي بمدرسة خاصة بتصميم الرقص وقد عملت أيضاً كعارضة أزياء في نيويورك ومُدرسة رقص لأطفال من أصول أفريقية ولذوي الاحتياجات الخصوصية.
عُرفت بيتي بعد أن أصبحت زوجة الرئيس 38 للولايات المتحدة الأميركية جيرالد فورد (1974-1977) بصراحتها ودفاعها عن حقوق المرأة والمساواة وبحديثها المتواصل عن حق المرأة في الإجهاض والطلاق وقد نشطت في مجال السياسة الاجتماعية والحركات النسوية طوال فترة حكم زوجها.
أثارت بيتي فورد الإعجاب خصوصاً بعد تغلبها على إدمان الكحول والحبوب المسكنة وكان لها دور فعال في توعية النساء بمرض سرطان الثدي بعد استئصالها لثديها.
تُوفيت بيتي سنة 2011 تاركة وراءها أكبر مركز لرعاية المدمنين هو مركز بيتي فورد للمخدرات والإدمان.

3- نانسي ريغان

o-pic-570-5

يعتبر الممثل الوسيم رونالد ريغان واحداً من أكثر رؤساء الولايات المتحدة شعبية، وقد صنع سقوط الاتحاد السوفيتي في فترة حكمه منه بطلاً قومياً.
تزوج ريغان الممثلة السينمائية نانسي ديفيس التي عرفت بتفننها في إتقان دور الزوجة البسيطة ذات الملامح الهادئة عندما تقابلا في هوليود قبل أن يتحول من التمثيل إلى السياسة ليصبح حاكماً لولاية كاليفورنيا ثم رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.
بدأت نانسي ريغان رحلتها في عالم التمثيل سنة 1940 وقد حصلت على دور البطولة في عدد هام من الأفلام السينمائية مثلThe Next Voice You Hearو Night Into Morning و Hellcats Of The Navy الذي ظهرت فيه لأول مرة بصحبة زوجها إضافة إلى عدد من المسلسلات التلفزيونية من بينها The Tall Man.
وتمكنت نانسي من أن تصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في الأربعينيات والخمسينيات. لكنها اعتزلت التمثيل سنة 1962 قبل أن يصبح زوجها الحاكم رقم 33 لولاية كاليفورنيا.
تميزت نانسي ريغان عن بقية سيدات البيت الأبيض باهتمامها الشديد بالأزياء والموضة والأناقة كيف لا وهي نجمة السجادة الحمراء (red carpet) ،وقد أثار تغييرها لديكور البيت الأبيض موجة من الانتقادات اللاذعة خصوصاً من قبل الصحافة الأميركية التي اعتبرتها امرأة متصنعة وسطحية.
وتوفيت نانسي ريغان سنة 2016 عن عمر يناهز ال94 سنة ،وتلبية لرغبتها دفنت قرب مكتبتها المفضلة في كاليفورنيا إلى جانب زوجها الذي توفي سنة 2004 بعد صراع مع مرض الزهايمر.

4- كارلا ساركوزي المرأة التي سبقت ميلانيا

o-pic-570-4

ميلانيا ترامب لن تكون السيدة الأولى الوحيدة في العالم التي نُشرت لها صور عارية فقد سبقتها السيدة المثيرة للجدل كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.
لم تكن كارلا بروني بحاجة للزواج من الرئيس الفرنسي حتى تحصد شهرة واسعة، فهي واحدة من أغنى وأشهر عارضات الأزياء في فرنسا.
وقد عملت كارلا منذ التسعينيات لدى أشهر مصممي الملابس وبيوت الأزياء العالمية مثل كريستيان ديور وجيفنشي وكريستيان لاكروا وشانيل وفيرساتشي، وكانت تجني سنوياً ما يقارب 7.5 ملايين دولار.
سنة 1997 اعتزلت كارلا بروني العمل في عالم الموضة وتوجهت نحو الموسيقى والفن كمؤلفة أغاني وملحنة ومغنية أبهرت العالم بأول ألبوماتها الفرنسية سنة 2002 Quelqu’un m’a dit ثم أثبتت قدراتها الصوتية من خلال أشهر أغانيها Le Plus Beau Du Quartier.
التقت الجميلة الإيطالية الأصل كارلا زوجها ساركوزي سنة 2007 في حفل عشاء ثم تزوجته سنة 2008 في قصر باريس، لكنها لم تعتزل مجال الفن بعد أن أصبحت سيدة فرنسا الأولى حيث طرحت سنة 2008 ألبومها الثالث Comme Si de Rien N’était وكانت كل الأغاني من تأليفها.
وعُرفت كارلا بروني بفضائحها من خلال الصور العارية التي نشرت لها وعلاقاتها الغرامية المتكررة حتى أن ترامب صرح سنة 2008 أنه كان على علاقة بسيدة فرنسا الأولى.
وتقدر ثروة كارلا بروني ساركوزي ب15 مليون دولار، وقد عادت مؤخراً إلى أضواء عالم الموضة من خلال الترويج للعلامة التجارية الفاخرة الخاصة بالمجوهرات Bulgari.

5- سيدة البرازيل الأولى ملكة جمال

o-pic-570-3

رغم فارق السن الكبير بينهما، تزوج الرئيس البرازيلي المؤقت ميشيل تامر بملكة جمال مدينة كامبيناس مارسيلا تامر التي تصغره ب 43 عاماً. وقد تولى الرئيس ذو الأصول اللبنانية حكم البرازيل بعد الإطاحة بالرئيسة ديلما روسيف بتهمة إخفاء معلومات حول الحسابات العامة.
وشاركت الحسناء زوجته المتخرجة من كلية الحقوق في العديد من عروض الأزياء بعد أن أصبحت ملكة جمال سنة 2002.
وبعد أن أصبحت سيدة البرازيل الأولى تعرضت الى العديد من حملات التشويه من قبل الصحافة البرازيلية التي تتهمها بالبذخ والتبذير في وقت تعيش فيه البلاد أزمة اقتصادية حادة.

6- زوجة رئيس الصين فنانة شعبية

o-pic-570-2

تلقب بينغ لي يوان زوجة الرئيس الصيني شي جين بينغ بمعبودة الجماهير، وهي مغنية شعبية دائمة الحضور في برامج الغناء الشعبي التي تعرض على شاشات التلفزيون الصيني الحكومية.
وتحظى سيدة الصين الأولى بشعبية أكثر من زوجها الرئيس فقد عرفت منذ سنة 1983 بتقديمها أشهر الأغاني الشعبية الدعائية الموجهة للحزب الشيوعي الصيني وجيش تحرير الشعب الصيني.
تعرفت على زوجها سنة 1986 وتزوجا بعدها بسنة، كانت حينها فنانة شعبية مشهورة في الصين، فواصلت مسيرتها الفنية الى أن بدأت في التواري عن الأنظار سنة 2007 عندما عين زوجها نائباً للرئيس.
منذ حصولها على لقب سيدة الصين الأولى عرفت بينغ لي يوان بأناقتها وبساطتها وعفويتها وهي تسعى اليوم إلى التركيز أكثر على منصبها كسفيرة للنوايا الحسنة من أجل مكافحة أمراض السل والإيدز.

7- أميرة القلوب

o-pic-570-1

قصة الأمير البطل الذي يتزوج الحسناء ليست خرافة ترددها أمهاتنا على مسامعنا قبل النوم بل هي قصة حقيقية بطلتها نجمة هوليودية عُرفت بأناقتها وجمالها الساحر.
غريس كيلي إحدى نجمات هوليود في الخمسينيات، هوت فن التمثيل فاحترفته في العاشرة من عمرها على خشبة المسرح ثم تألقت في عروض الأزياء بقوامها الممشوق وملامحها البريئة.
ظهرت غريس في العديد من المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية وكانت الوجه الإعلاني لكل من كوكا كولا وكولغيت قبل أن تتعرف على أمير موناكو الوسيم رينيه الثالث وتتزوجه سنة 1955 ثم اعتزلت التمثيل سنة 1956 بطلب منه.
كانت غريس كيلي تلقب بأميرة القلوب وقد أحبها شعبها الذي كان شاهداً على ما أسمته الصحف حينها بالغرام الملكي وزيجة القرن العشرين.
توفيت الأميرة غريس بحادث سيارة مؤلم سنة 1982 قيل أنه من تدبير عصابات المافيا انتقاماً من زوجها الذي عرف بسياساته المتشددة تجاههم.

8- مهووسة الأحذية

o-pic-570

إيميلدا ماركوس سيدة الفلبين الأولى الذي حكم زوجها فرديناند ماركوس البلاد طيلة عقدين كاملين بالحديد والنار مما أدى إلى اندلاع ثورة شعبية ضده سنة 1986 بقيادة زعيمة المعارضة كورازون أكينو.
اشتهرت إيميلدا ملكة جمال الفلبين السابقة بتحطيمها للرقم القياسي في جمع الأحذية الفاخرة ذات التصاميم المختلفة كما عرفت ببذخها الشديد رغم أن بلادها دولة فقيرة.
بعد موت زوجها في الولايات المتحدة عادت إيميلدا الى الفليبين وخاضت الانتخابات الرئاسية في البلاد لكنها فشلت وحصلت سنة 1995 على مقعد في البرلمان.

رابط المصدر: صور: 7 عارضات وفنانات وصلن إلى قصور الرئاسة قبل ميلانيا.. فمن سبقتها؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً