بالفيديو والصور: هكذا واجه سكان نيويورك “إعصار ترامب”

ما زالت موجة الغضب، تخيم على المشهد العام في مدينة نيويورك، عقب فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية. فيما يحتج البعض بإلقاء زجاجات حارقة، أو تحطيم مركبات،

أو بالتجمع في نيويورك سكوير، وبالقرب من برج ترامب، إلا أن آخرون وجدوا طريقة أخرى في عالم التظاهرات معبرين عن غضبهم بقصاصات من ورق قد تشفي غضبهم من وصول ترامب لسدة الحكم. ففي مترو نيويورك وعلى الجدران عكف المارة من هناك على إلصاق عباراتهم المكتوبة على وريقات صغيرة، متضمنة رسائل تبعث بالحب والخوف والأمل في آن واحد على جدران بدت كأنها قطعة فنية، لا مكان احتجاج، وفقاً لما نشرته صحيفة “ميل أون لاين”. وأطلق المارة على مشروعهم الاحتجاجي “علاج المترو”، وأصبح النفق الذي يربط بين اثنتين من محطات مانهاتن الرئيسية معلماً صحفياً.وكانت أشد العبارات وقعاً على الجدار، عبارة “أنت لن تفرق بيننا” في إشارة لترامب، أما العبارات الأخرى فقالت: “هذا لن ينتهي اليوم”. كلمات أخرى جاءت بصفة التساؤل إذ ورد فيها “هل أنا الوحيد الخائف؟”، “أنا بحاجة لعناق دافئ”. “أنا غاضب” في دلالة على عمق الصدمة التي حطت على سكان المدينة جراء فوز الملياردير ترامب. عبارة أخرى جاء فيها “مررنا بما هو أسوأ”، في إشارة إلى أحداث 11 سبتمبر. وكتب شخص آخر “بعد كل هذا سنقف متحدين، وسينتصر الحب على الكراهية”.وتعد الفكرة من بنات أفكار الفنان ماثيو شافيز، المعروف بلقب ليفي، الذي صرح بأن الناس بحاجة جامحة للتعبير عن غضبهم بعد فوز ترامب. ونصب الفنان ليفي طاولته وسط المحطة ليوزع قصاصات الورق الملونة على المارة، مشجعاً إياهم بالمشاركة في “علاج المترو”. وشارك في “علاج المترو” أكثر من 1500 شخص، تقاسموا بعباراتهم مشاعر مختلفة بين الحزب والحب والغضب.


الخبر بالتفاصيل والصور



ما زالت موجة الغضب، تخيم على المشهد العام في مدينة نيويورك، عقب فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية.

فيما يحتج البعض بإلقاء زجاجات حارقة، أو تحطيم مركبات، أو بالتجمع في نيويورك سكوير، وبالقرب من برج ترامب، إلا أن آخرون وجدوا طريقة أخرى في عالم التظاهرات معبرين عن غضبهم بقصاصات من ورق قد تشفي غضبهم من وصول ترامب لسدة الحكم.

ففي مترو نيويورك وعلى الجدران عكف المارة من هناك على إلصاق عباراتهم المكتوبة على وريقات صغيرة، متضمنة رسائل تبعث بالحب والخوف والأمل في آن واحد على جدران بدت كأنها قطعة فنية، لا مكان احتجاج، وفقاً لما نشرته صحيفة “ميل أون لاين”.

وأطلق المارة على مشروعهم الاحتجاجي “علاج المترو”، وأصبح النفق الذي يربط بين اثنتين من محطات مانهاتن الرئيسية معلماً صحفياً.

وكانت أشد العبارات وقعاً على الجدار، عبارة “أنت لن تفرق بيننا” في إشارة لترامب، أما العبارات الأخرى فقالت: “هذا لن ينتهي اليوم”. كلمات أخرى جاءت بصفة التساؤل إذ ورد فيها “هل أنا الوحيد الخائف؟”، “أنا بحاجة لعناق دافئ”. “أنا غاضب” في دلالة على عمق الصدمة التي حطت على سكان المدينة جراء فوز الملياردير ترامب.

عبارة أخرى جاء فيها “مررنا بما هو أسوأ”، في إشارة إلى أحداث 11 سبتمبر. وكتب شخص آخر “بعد كل هذا سنقف متحدين، وسينتصر الحب على الكراهية”.

وتعد الفكرة من بنات أفكار الفنان ماثيو شافيز، المعروف بلقب ليفي، الذي صرح بأن الناس بحاجة جامحة للتعبير عن غضبهم بعد فوز ترامب.

ونصب الفنان ليفي طاولته وسط المحطة ليوزع قصاصات الورق الملونة على المارة، مشجعاً إياهم بالمشاركة في “علاج المترو”.

وشارك في “علاج المترو” أكثر من 1500 شخص، تقاسموا بعباراتهم مشاعر مختلفة بين الحزب والحب والغضب.

رابط المصدر: بالفيديو والصور: هكذا واجه سكان نيويورك “إعصار ترامب”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً