نازحون أتراك يعودون إلى مدينة سيرناك المدمرة بعد حظر تجول استمر 8 أشهر


الخبر بالتفاصيل والصور



عاد مئات الأشخاص بينهم أطفال إلى مدينة سيرناك المدمرة التي تسكنها غالبية من الأكراد في جنوب شرق تركيا اليوم الإثنين، بعد تخفيف حظر التجول المفروض عليها منذ 8 أشهر.

وتخضع المدينة منذ مارس (آذار) لحظر التجول من الخامسة صباحاً (02:00 توقيت غرينيتش) حتى العاشرة مساء (19:00 توقيت غرينيتش) وسط حملة يشنها الجيش التركي ضد المتمردين الأكراد. وتم خفض ساعات الحظر إلى 7 ساعات من الساعة العاشرة مساء حتى الساعة الخامسة صباحاً.

وتجدد القتال في مناطق جنوب شرق تركيا التي تسكنها غالبية كردية بعد أن انهار العام الماضي وقف لإطلاق النار استمر عامين ونصف مع حزب العمال الكردستاني.

وبدأ حزب العمال الكردستاني تمرداً منذ 1984.

ومع عودة السكان إلى منازلهم المدمرة في وسط المدينة، وجد غالبيتهم منازلهم خالية بعد عمليات تطهير شنها الجيش لإخراج المتمردين من المنطقة.

واضطر عدد من العائدين الذين وصلوا من مناطق أخرى من سيرناك ومحافظة ماردين إلى طهو الطعام في الخارج نظراً لانقطاع الكهرباء والماء عن المدينة.

وبكى عدد من السكان غضباً عندما شاهدوا الضرر الذي لحق بالمدارس والمساجد جراء القتال.

وقال أحد السكان “كانت هذه منازلنا وذكرياتنا”.

وسيضطر العديد منهم للجوء إلى منازل أقاربهم أو أصدقائهم ريثما يتم إعمار منازلهم المتضررة أو المدمرة.

وطبقاً لوكالة “الأناضول” للأنباء فقد فرض حظر التجول في 14 مارس (آذار) في إطار عملية لإزالة الحواجز والمتفجرات التي أقامها ووضعها المتمردون الأكراد وإعادة النظام العام.

وقالت الوكالة إن أكثر من 7 آلاف من حزب العمال الكردستاني قتلوا منذ يوليو (تموز) العام الماضي كما قتل أكثر من 600 من قوات الأمن التركية خلال الاشتباكات وبسبب هجمات حزب العمال الكردستاني.

وقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ اندلاع التمرد الكردي في 1984.

ولم يتسن تأكيد هذه الأرقام من مصدر مستقل.

رابط المصدر: نازحون أتراك يعودون إلى مدينة سيرناك المدمرة بعد حظر تجول استمر 8 أشهر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً