الغذاء العالمي: مساعدات اللاجئين في الأردن تكفي 4 شهور

قالت متحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة في الأردن “إن الأموال المتوفرة لديها تكفي لمساعدة اللاجئين السوريين لغاية شهر فبراير (شباط) المقبل”.

وفي تصريح ل 24 قالت المتحدثة باسم البرنامج شذى المغربي “إن البرنامج يأمل بأن تلتزم الدول المانحة بتعهداتها تجاه تقديم المساعدات والتمويل للبرنامج لتمكينه من الاستمرار في مساعدة اللاجئين السوريين”.وأوضحت أن البرنامج يحتاج ل 14 مليون دولار شهريا لتأمين احتياجا 530 ألف لاجئ يساعدهم البرنامج داخل وخارج المخيمات.وبدأ البرنامج تقديم تكنولوجيا بصمة العين المبتكرة، لتوفير المساعدات الغذائية للاجئين السوريين في مخيم الزعتري، بدلاً من البطاقات والقسائم الإلكترونية السابقة في مخيمي الأزرق والزعتري، وفق المغربي.وأشارت المغربي إلى أن التكنولوجيا جاءت بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ما يسمح لقرابة 75 ألف لاجئ سوري، بشراء المواد الغذائية من الأسواق التي تعاقد معها برنامج الأغذية سابقا في المخيم باستخدام مسح حدقة العين بدلا من النقد أو القسائم أو البطاقات الإلكترونية.وبينت أن بصمة العين تعتمد على بيانات القياس الحيوي للاجئين السوريين المسجلة لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مشيرة إلى أنه وبمجرد فحص حدقة عين المتسوق يتصل النظام تلقائيا بقاعدة بيانات سجلات المفوضية لتأكيد هوية اللاجئ ثم يتصل تلقائياً بالبنك الأهلي الأردني من خلال البوابة المالية لشركة الشرق الأوسط لخدمات الدفع (MEPS) لتحديد الرصيد المتبقي للاجئ، ومن ثم يؤكد عملية الشراء ويطبع إيصالا بجميع المشتريات في وقت قياسي ببضع ثوان.وتجاوز عدد اللاجئين السوريين في الأردن 657 ألف لاجىء، حتى نهاية حزيران الماضي، وفقاً لإحصائيات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة.وكان الجيش الأردني أعلن، في 21 حزيران الماضي، المناطق الحدودية مع سوريا والتي تبلغ أكثر من 375 كلم، مناطق “عسكرية مغلقة”، وذلك على خلفية مقتل ستة من أفراد حرس الحدود الأردني، وإصابة آخرين، في انفجار سيارة مفخخة في مخيم الركبان على الحدود السورية.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت متحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة في الأردن “إن الأموال المتوفرة لديها تكفي لمساعدة اللاجئين السوريين لغاية شهر فبراير (شباط) المقبل”.

وفي تصريح ل 24 قالت المتحدثة باسم البرنامج شذى المغربي “إن البرنامج يأمل بأن تلتزم الدول المانحة بتعهداتها تجاه تقديم المساعدات والتمويل للبرنامج لتمكينه من الاستمرار في مساعدة اللاجئين السوريين”.

وأوضحت أن البرنامج يحتاج ل 14 مليون دولار شهريا لتأمين احتياجا 530 ألف لاجئ يساعدهم البرنامج داخل وخارج المخيمات.

وبدأ البرنامج تقديم تكنولوجيا بصمة العين المبتكرة، لتوفير المساعدات الغذائية للاجئين السوريين في مخيم الزعتري، بدلاً من البطاقات والقسائم الإلكترونية السابقة في مخيمي الأزرق والزعتري، وفق المغربي.

وأشارت المغربي إلى أن التكنولوجيا جاءت بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ما يسمح لقرابة 75 ألف لاجئ سوري، بشراء المواد الغذائية من الأسواق التي تعاقد معها برنامج الأغذية سابقا في المخيم باستخدام مسح حدقة العين بدلا من النقد أو القسائم أو البطاقات الإلكترونية.

وبينت أن بصمة العين تعتمد على بيانات القياس الحيوي للاجئين السوريين المسجلة لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مشيرة إلى أنه وبمجرد فحص حدقة عين المتسوق يتصل النظام تلقائيا بقاعدة بيانات سجلات المفوضية لتأكيد هوية اللاجئ ثم يتصل تلقائياً بالبنك الأهلي الأردني من خلال البوابة المالية لشركة الشرق الأوسط لخدمات الدفع (MEPS) لتحديد الرصيد المتبقي للاجئ، ومن ثم يؤكد عملية الشراء ويطبع إيصالا بجميع المشتريات في وقت قياسي ببضع ثوان.

وتجاوز عدد اللاجئين السوريين في الأردن 657 ألف لاجىء، حتى نهاية حزيران الماضي، وفقاً لإحصائيات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة.

وكان الجيش الأردني أعلن، في 21 حزيران الماضي، المناطق الحدودية مع سوريا والتي تبلغ أكثر من 375 كلم، مناطق “عسكرية مغلقة”، وذلك على خلفية مقتل ستة من أفراد حرس الحدود الأردني، وإصابة آخرين، في انفجار سيارة مفخخة في مخيم الركبان على الحدود السورية.

رابط المصدر: الغذاء العالمي: مساعدات اللاجئين في الأردن تكفي 4 شهور

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً