كتاب مورينيو (3) : سأحطم وجه فينحر!

صراع مورينيو وفينجر مع بقاء أقل من أسبوع على اللقاء المرتقب بينهما في الدوري الإنجليزي ,نظرة عن قرب من الكتاب المشترك لمورينيو وصديقه روبرت بيسلي على العداوة الأزلية بين السبيشال ون و الرجل الفرنسي . من هو أرسين فينجر؟ في عام 1996 وصل فينغر إلى إنكلترا و كان رجلاً غير

معروف على الإطلاق ,شكك الجميع في ذلك الوقت و تساءلوا :من هذا أرسين؟ حتى أن بعض لاعبي أرسنال صرحوا بأنهم لا يعرفوا هذا الرجل ,و لكن بحلول عام 2004 كان الرجل الفرنسي قد نال احترام الجميع بعد فوزه بأرفع الألقاب و محققاً أسلوب اللعب الممتع. فبعد 3 ألقاب في الدوري و مثلها في الكأس ,سمي أرسين فينغر بالبروفيسور تبعاً للطرق التي اتبعها لتحقيق النجاح  في واحد من أعرق الأندية في إنكلترا. من هو جوزيه مورينيو؟ على الجانب المقابل هناك رجل يصغره ب 13 عاماً ,قادم إلى إنكلترا بطموح كبير ,نرجسي و صاحب فم كبير أيضاً. رجل سمى نفسه في اللقاء الأول ب بالسبيشال ون “الرجل المتميز” بعد أن حقق دوري الأبطال و كأس الاتحاد مع الفريق العادي بورتو في بلده الأم البرتغال.ألقاب كانت كافية ليقوم الممول الجديد رومان أبراموفيتش بانتدابه إلى تشيلسي. كيف بدأت العداوة ؟ مورينيو وفينجر بدون عداوة لم يمضي وقت طويل حتى أطاح تشيلسي مورينيو بأرسنال فينجر وكل الفرق الأخرى ,بلقبين في الدوري الإنجليزي فور قدومه 2005 -2006 ,شعر فينغر بالخطر ,و رمى الخيط الأول للعداوة عندما صرح بأن ملايين أبراموفيتش قد تجاوزت الحد في سوق الانتقالات. “أعلم أن هناك رابحين و خاسرين فقط في هذا العالم ,ولكن إذا لم يقم الداعمين لهذه اللعبة بالقيام بالمبادرة فإن هذه الرياضة ستكون في خطر” رد مورينيو فوراً و صرح تصريحه الشهير ليرد على الرجل الفرنسي: “أعتقد أنه واحد من هؤلاء الذين يسترقون النظر ,إنه يحب مراقبة الآخرين ,هناك بعض الأشخاص الذين يملكون تلسكوب كبير في منازلهم ليروا ماذا يحصل في البيوت المجاورة ,هو واحد من هؤلاء ,يتكلم و يتلكم عن تشيلسي!” رد فينجر بعد ذلك : “هو شخص قليل الاحترام ومنفصل عن الواقع ,عندما تعطي النجاح للأشخاص الأغبياء فإن ذلك يجعلهم أكثر غباءً” تلك التصريحات المتبادلة أعلنت رسمياً العداوة بين المدربين! مورينيو في مدريد مورينيو في مدريد: عندما قمت بزيارة مدريد في يناير 2013 , لم يقاوم مورينيو أن يلدغ فينجر حتى لو كان الآن يدرب في بلد آخر ودوري مختلف. مورينيو الذي كان قد فاز بالدوري في العام السابق وبطريقته الخاصة ,ألمح إلى أن الرجل الفرنسي لم يفز بأي شيء مع أرسنال منذ عام 2005 , عبّر أنه يشعر بالغيرة كيف يحافظ هذا الرجل على وظيفته مع أنه لم يحصن نفسه بالفضة (الكؤوس) منذ وقت طويل! “نعم سأفضل أن أشعر بالاستقرار مع الفريق ولكن في نفس الوقت هو شيء مخالف لعقليتي ,لو لم يضغط عليّ أحد من أجل الفوز بالألقاب فإنني سأضع هذا الضغط على نفسي ,سأضغط على نفسي من أجل الفوز ,ربما يمكن التغاضي عن ذلك لموسم أو موسمين بحجة البناء للمستقبل ولكن بالتأكيد ليس أكثر من ذلك” قضية ماتا: في صيف عام 2013 عاد مورينيو إلى البريمرليج من بوابة تشيلسي من جديد ليكون عدواً مباشراً لمدرب المدفعجية ,لم تتحمل تلك العداوة الكثير من الوقت لتظهر من جديد! في كانون الثاني –يناير من عام 2014 تم الاتفاق بين مانشستر يونايتد وتشيلسي على انتقال لاعب الأخير خوان ماتا إلى الأولد ترافولد مقابل 37 مليون جنيه إسترليني ,في المؤتمر الصحفي لفينجر بعد ذلك عبر عن استغرابه من هذه الصفقة: “نعم أنا متفاجئ مثلكم من هذه الصفقة ,ماتا لاعب عظيم و تشيلسي قاموا ببيعه إلى خصم مباشر ,كان بإمكانهم بيع اللاعب الأسبوع الماضي قبل مواجهتهم مع مانشستر يونايتد ,هم لعبوا مبارتين الآن ونحن لعبنا مباراة واحدة وهناك مباراة أخرى تنتظرنا ,أعتقد أن أشياء مثل هذه لا يمكن أن تحدث لو كنت تحترم قواعد اللعب النظيف” سأحطم وجه فينجر: كان رد مورينيو في الصحافة على فينجر سريعاً جداً ,أطلق على الرجل الفرنسي لقب الرجل المتميز ,بالفشل! “تعلمون ,هو متميز جداً في الفشل ,أنا لا ,أنا لا.ثماني سنوات دون أن تلمس قطعة فضة واحدة فهذا فشل كبير ,إذا فعلت ذلك في تشيلسي فإنني سأغادر لندن ولن أعود إليها أبداً” التقيته بعد ذلك بأيام قليلة وكان ما يزال متوتراً وغاضباً على فينجر من تدخله في كل شيء. “إذا انتقد السيد فينجر تشيلسي والمان يونايتد على صفقة ماتا مرة أخرى ,سأبحث عنه خارج الملعب وأحطم وجهه” و بالفعل ,أسابيع قليلة بعد ذلك وجه مورينيو ضربة كبيرة إلى أرسين ,22 مارس-آذار عام 2014 كانت مباراة الفرنسي الألف مع أرسنال وشاءت الصدف أن تكون خارج ملعبه أمام تشيلسي ,كانت تجربة مؤلمة جداً لمدرب المدفعجية .النتيجة النهائية كانت 6-0 لتشيلسي و بذلك تمت إهانة فينجر بشكل كامل! لم يحضر الفرنسي للمؤتمر الصحفي بعد المباراة ,صرح فريق أرسنال بأن المدرب اضطر للمغادرة وبالتأكيد لم يفوت مورينيو الفرصة ليسخر مما حصل عندما قال لي: “في المرة القادمة عندما أخسر فلن أحضر المؤتمر الصحفي ,سأقول أن الباص ينتظرني” بلا شفقة ومن دون أي رحمة ,فينجر كان الرجل الذي يحب مورينيو أن يكرهه! مورينيو وفينجر المقابلة مع مورينيو: طلبت مقابلة مع مورينيو قبل لقاء كريستال بالاس ,مورينيو دعاني إلى سويسرا إلى بازل حيث يسوق لشركة ساعات شهيرة هناك ,لم أحتاج إلى دعوة ثانية لمقابلته ,توجهت إلى سويسرا على الفور! سألته هناك عن احتمالية خروج تشيلسي خالي الوفاض رغم تصدرهم حتى ذلك الوقت و وجودهم في ربع نهائي دوري الأبطال: “هذا لا يحدث لمورينيو ,هل أنا مخطئ؟” “أعتقد أنني منتصر هذا الموسم بكل الأحوال لأنه كان موسم خاص بالنسبة لي ولتشيلسي حتى لو لن نفوز بشيء ,لقد حققنا تطوراً ملحوظاً ولو لم نحقق ذلك سأفول بالفعل أن الموسم كان سيئاً ,ولكن من السهل ملاحظة التغير الذي حصل بالفريق ,تطور اللاعبين و تطور عقلية الفريق ,أن تنتقل من كأس الاتحاد لتعود مجدداً و تكون في ربع نهائي دوري الأبطال هو خطوة مهمة بالتأكيد” ظهر لي مورينيو وأنه يحاول إيجاد عذر في حال لم يفز بشيء ,كان فينجر قد أعرب أن الوجود ضمن الأربعة الكبار في البريمرليغ هو أمر مماثل للفوز باللقب ,و عندما ذكرت مورينيو بما قال فينغر لكي أقرص ذنبه رد على الفور : “لا ,نحن لا نريد لقباً إذا انتهينا في المركز الثاني ,الثالث أو المركز الرابع كما يريد بعض الأشخاص ,هناك بطل واحد فقط وإذا انتهيت في المركز الثاني فأنت لست بطلاً بالتأكيد” في اليوم التالي كان الخبر على الشكل التالي:لا نريد الكأس لحصولنا على المركز الثاني أو الثالث أو الرابع ,على عكس الاخرين” ,الجميع بالطبع كان يعرف من هم الآخرون! مورينيو وفينجر المواجهة الجسدية : الحرب الكلامية بين الطرفين تحولت أخيراً إلى حرب جسدية في زيارة أرسنال للستامفورد بريدج في 5 أكتوبر 2014 ,المباراة انتهت بهدفين نظيفين لتشيلسي لكنها ستبقى في الذاكرة لما حدث على خط التماس بين مورينيو وفينجر! في اليوم التالي سألت مورينيو عمّا حدث فكشف لي على الفور: “كان يطالب ببطاقة حمراء و يضغط على الحكم ضمن المكان المخصص لي ,عندما طلبت منه الخروج من مكاني دفعني إلى الخلف ,لذلك نبهته على الفور وقلت له:هنا تفعل ذلك لأنك تعلم أنني لا أستطيع الرد ولكنني سأواجهك يوماً ما في الشارع” هناك بعض الحالات التي تتطلب منك أن تكون صديق أولاً ثم صحفياً في المرتبة الثانية ,هذه واحدة من تلك الحالات لأن ما حدث كان سينشر ليتصدر كل الصحف في العالم و أنا أعلم مسبقاً أن مورينيو لم يكن جدياً عندما توعد فينغر ليواجهه بالشارع ,اعتمدنا على صياغة الخبر على الشكل التالي: “إذا دفعتني مرة أخرى ,فسأواجهك في الشارع” كل التركيز كان على فينغر بعد ذلك ,كيف خسر و كيف ظهر بشكل غبي وأظن أن ذلك رائعاً ,حصلنا على النقاط الثلاث و تمت المهمة بنجاح. مورينيو عبر لي عما جرى: “نعم ,إنه في وضع سيء الآن بسبب اتساخ صورته النظيفة ,و لكنني لو فعلت ما فعله هو هناك لقتلتني الصحافة و الإعلام في اليوم التالي” ,أعتقد أنه محق بذلك! جاسوس مورينيو في الأرسنال: عندما أرسلت تهنئتي لمورينيو على الفوز باللقب كان يتطلع للقاء المرتقب بين السيتي وأرسنال في اليوم التالي :”نعم لقد احتفلت جيداً ,الآن دعنا نرى هذا الهراء الأرسنال ” كان كلينا يعتقد أن السيتي سيفوز وبسهولة ولكننا كنا مخطئين ,فاز الأرسنال بهدفين نظيفين وبطريقة لا تشابه أبداً طريقته في اللعب ,الأرسنال فاز بطريقة تشيلسي التي اشتهرت بأنها الطريقة المثلى لهزيمة السيتي ,حاولت بعد ذلك أن أمازح مورينيو: “أعتقد أني شاهدت أداء الأرسنال قبل ذلك في أحد الأماكن ,ربما أرسين يحبك فعلاً” رد مورينيو أصابني بالذهول حقاً ,في البداية كان يسخر من عقد فينغر الجديد لخمسة أعوام قادمة ثم روى لي الخبر الأهم: “أحد اللاعبين أرسل لي رسالة ليخبرني أن اللاعبين فعلوا كل شيء بأنفسهم .نظموا كل شيء خلال الأسبوع ,فينغر لم يفعل شيئاً” عندما أعربت عن دهشتي أخبرني أنه متأكد 100%!! لم أكن قادراً على الإعلان عن تلك القصة في ذلك الوقت ,ليس لأنني لا أصدق جوزيه ولكن المشكلة أن هناك مصدر واحد لتلك القصة ولم أستطع إيجاد مصدر آخر. فينجر ينتصر على مورينيو أخيراً فينغر ينتصر: كان مورينيو في قمة الغضب من محاولات أرسنال لضم بيتر تشيك في صيف 2015 مقابل 10 ملايين جنيه. مورينيو لم يهتم بالمال ولكنه كان يريد بقاء الحارس الذي لعب لفترة طويلة مع تشيلسي ,لكن البرتغالي لم يستطع أن يفعل شيئاً بعد أوامر من أبراموفيتش عندما تأكد أن الأرسنال مصممين على تلك الصفقة حاول أن يتم ذلك عبر صفقة مبادلة مع أحد اللاعبين الشبان في تشكيلة فينغر. “السيد فينغر يريد تشيك و يظن أني مهتم بالمال ,إنه مخطئ ,ما أريده هو إذلال هذا المتذاكي ,يريد تشيك ؟أريد إذاً والكوت أو تشامبرلين ,إذا كان يريد حارس متميز فأنا أريد إذاً أحد اللاعبين الشباب لأجعل منه نجماً بدلاً من الهراء الذي يعيشونه معه” في الحقيقة فينغر ابتسم أخيراً في النهاية,أخذ تشيك و لم يخسر أي من لاعبيه , ثم تمت إقالة مورينيو بحلول عيد الميلاد عام 2015 و غادر الستامفورد بريدج ,فينغر احتفل في ذلك العام بمرور 19 عاماً على وجوده في الأرسنال! من الأفضل: عقدين من الزمن مع الفريق هو إنجاز ضخم في حد ذاته ,مورينيو يرغب في ذلك لكن يبدو أن الأمر لن يتحقق , رغم كل التحصينات التي يحظى بها فينغر هناك فإنه لن يحقق أبداً ما حققه مورينيو ,جوزيه يهتم بالفضة أولاً ثم يبحث عن التحصين ثانياً. ترجمة :أسامة شاهين


الخبر بالتفاصيل والصور


صراع مورينيو وفينجر
صراع مورينيو وفينجر

مع بقاء أقل من أسبوع على اللقاء المرتقب بينهما في الدوري الإنجليزي ,نظرة عن قرب من الكتاب المشترك لمورينيو وصديقه روبرت بيسلي على العداوة الأزلية بين السبيشال ون و الرجل الفرنسي .

من هو أرسين فينجر؟

في عام 1996 وصل فينغر إلى إنكلترا و كان رجلاً غير معروف على الإطلاق ,شكك الجميع في ذلك الوقت و تساءلوا :من هذا أرسين؟

حتى أن بعض لاعبي أرسنال صرحوا بأنهم لا يعرفوا هذا الرجل ,و لكن بحلول عام 2004 كان الرجل الفرنسي قد نال احترام الجميع بعد فوزه بأرفع الألقاب و محققاً أسلوب اللعب الممتع.

فبعد 3 ألقاب في الدوري و مثلها في الكأس ,سمي أرسين فينغر بالبروفيسور تبعاً للطرق التي اتبعها لتحقيق النجاح  في واحد من أعرق الأندية في إنكلترا.

من هو جوزيه مورينيو؟

على الجانب المقابل هناك رجل يصغره ب 13 عاماً ,قادم إلى إنكلترا بطموح كبير ,نرجسي و صاحب فم كبير أيضاً.

رجل سمى نفسه في اللقاء الأول ب بالسبيشال ون “الرجل المتميز” بعد أن حقق دوري الأبطال و كأس الاتحاد مع الفريق العادي بورتو في بلده الأم البرتغال.ألقاب كانت كافية ليقوم الممول الجديد رومان أبراموفيتش بانتدابه إلى تشيلسي.

كيف بدأت العداوة ؟

مورينيو وفينجر بدون عداوة

مورينيو وفينجر بدون عداوة

لم يمضي وقت طويل حتى أطاح تشيلسي مورينيو بأرسنال فينجر وكل الفرق الأخرى ,بلقبين في الدوري الإنجليزي فور قدومه 2005 -2006 ,شعر فينغر بالخطر ,و رمى الخيط الأول للعداوة عندما صرح بأن ملايين أبراموفيتش قد تجاوزت الحد في سوق الانتقالات.

“أعلم أن هناك رابحين و خاسرين فقط في هذا العالم ,ولكن إذا لم يقم الداعمين لهذه اللعبة بالقيام بالمبادرة فإن هذه الرياضة ستكون في خطر”

رد مورينيو فوراً و صرح تصريحه الشهير ليرد على الرجل الفرنسي:

“أعتقد أنه واحد من هؤلاء الذين يسترقون النظر ,إنه يحب مراقبة الآخرين ,هناك بعض الأشخاص الذين يملكون تلسكوب كبير في منازلهم ليروا ماذا يحصل في البيوت المجاورة ,هو واحد من هؤلاء ,يتكلم و يتلكم عن تشيلسي!”

رد فينجر بعد ذلك :

“هو شخص قليل الاحترام ومنفصل عن الواقع ,عندما تعطي النجاح للأشخاص الأغبياء فإن ذلك يجعلهم أكثر غباءً”

تلك التصريحات المتبادلة أعلنت رسمياً العداوة بين المدربين!

مورينيو في مدريد

مورينيو في مدريد

مورينيو في مدريد:

عندما قمت بزيارة مدريد في يناير 2013 , لم يقاوم مورينيو أن يلدغ فينجر حتى لو كان الآن

يدرب في بلد آخر ودوري مختلف.

مورينيو الذي كان قد فاز بالدوري في العام السابق وبطريقته الخاصة ,ألمح إلى أن الرجل الفرنسي لم يفز بأي شيء مع أرسنال منذ عام 2005 , عبّر أنه يشعر بالغيرة كيف يحافظ هذا الرجل على وظيفته مع أنه لم يحصن نفسه بالفضة (الكؤوس) منذ وقت طويل!

“نعم سأفضل أن أشعر بالاستقرار مع الفريق ولكن في نفس الوقت هو شيء مخالف لعقليتي ,لو لم يضغط عليّ أحد من أجل الفوز بالألقاب فإنني سأضع هذا الضغط على نفسي ,سأضغط على نفسي من أجل الفوز ,ربما يمكن التغاضي عن ذلك لموسم أو موسمين بحجة البناء للمستقبل ولكن بالتأكيد ليس أكثر من ذلك”

قضية ماتا:

في صيف عام 2013 عاد مورينيو إلى البريمرليج من بوابة تشيلسي من جديد ليكون عدواً مباشراً لمدرب المدفعجية ,لم تتحمل تلك العداوة الكثير من الوقت لتظهر من جديد!

في كانون الثاني –يناير من عام 2014 تم الاتفاق بين مانشستر يونايتد وتشيلسي على انتقال لاعب الأخير خوان ماتا إلى الأولد ترافولد مقابل 37 مليون جنيه إسترليني ,في المؤتمر الصحفي لفينجر بعد ذلك عبر عن استغرابه من هذه الصفقة:

“نعم أنا متفاجئ مثلكم من هذه الصفقة ,ماتا لاعب عظيم و تشيلسي قاموا ببيعه إلى خصم مباشر ,كان بإمكانهم بيع اللاعب الأسبوع الماضي قبل مواجهتهم مع مانشستر يونايتد ,هم لعبوا مبارتين الآن ونحن لعبنا مباراة واحدة وهناك مباراة أخرى تنتظرنا ,أعتقد أن أشياء مثل هذه لا يمكن أن تحدث لو كنت تحترم قواعد اللعب النظيف”

سأحطم وجه فينجر:

كان رد مورينيو في الصحافة على فينجر سريعاً جداً ,أطلق على الرجل الفرنسي لقب الرجل المتميز ,بالفشل!

“تعلمون ,هو متميز جداً في الفشل ,أنا لا ,أنا لا.ثماني سنوات دون أن تلمس قطعة فضة واحدة فهذا فشل كبير ,إذا فعلت ذلك في تشيلسي فإنني سأغادر لندن ولن أعود إليها أبداً”

التقيته بعد ذلك بأيام قليلة وكان ما يزال متوتراً وغاضباً على فينجر من تدخله في كل شيء.

“إذا انتقد السيد فينجر تشيلسي والمان يونايتد على صفقة ماتا مرة أخرى ,سأبحث عنه خارج الملعب وأحطم وجهه”

و بالفعل ,أسابيع قليلة بعد ذلك وجه مورينيو ضربة كبيرة إلى أرسين ,22 مارس-آذار عام 2014 كانت مباراة الفرنسي الألف مع أرسنال وشاءت الصدف أن تكون خارج ملعبه أمام تشيلسي ,كانت تجربة مؤلمة جداً لمدرب المدفعجية .النتيجة النهائية كانت 6-0 لتشيلسي و بذلك تمت إهانة فينجر بشكل كامل!

لم يحضر الفرنسي للمؤتمر الصحفي بعد المباراة ,صرح فريق أرسنال بأن المدرب اضطر للمغادرة وبالتأكيد لم يفوت مورينيو الفرصة ليسخر مما حصل عندما قال لي:

“في المرة القادمة عندما أخسر فلن أحضر المؤتمر الصحفي ,سأقول أن الباص ينتظرني”

بلا شفقة ومن دون أي رحمة ,فينجر كان الرجل الذي يحب مورينيو أن يكرهه!

مورينيو وفينجر

مورينيو وفينجر

المقابلة مع مورينيو:

طلبت مقابلة مع مورينيو قبل لقاء كريستال بالاس ,مورينيو دعاني إلى سويسرا إلى بازل حيث يسوق لشركة ساعات شهيرة هناك ,لم أحتاج إلى دعوة ثانية لمقابلته ,توجهت إلى سويسرا على الفور!

سألته هناك عن احتمالية خروج تشيلسي خالي الوفاض رغم تصدرهم حتى ذلك الوقت و وجودهم في ربع نهائي دوري الأبطال:

“هذا لا يحدث لمورينيو ,هل أنا مخطئ؟”

“أعتقد أنني منتصر هذا الموسم بكل الأحوال لأنه كان موسم خاص بالنسبة لي ولتشيلسي حتى لو لن نفوز بشيء ,لقد حققنا تطوراً ملحوظاً ولو لم نحقق ذلك سأفول بالفعل أن الموسم كان سيئاً ,ولكن من السهل ملاحظة التغير الذي حصل بالفريق ,تطور اللاعبين و تطور عقلية الفريق ,أن تنتقل من كأس الاتحاد لتعود مجدداً و تكون في ربع نهائي دوري الأبطال هو خطوة مهمة بالتأكيد”

ظهر لي مورينيو وأنه يحاول إيجاد عذر في حال لم يفز بشيء ,كان فينجر قد أعرب أن الوجود ضمن الأربعة الكبار في البريمرليغ هو أمر مماثل للفوز باللقب ,و عندما ذكرت مورينيو بما قال فينغر لكي أقرص ذنبه رد على الفور :

“لا ,نحن لا نريد لقباً إذا انتهينا في المركز الثاني ,الثالث أو المركز الرابع كما يريد بعض الأشخاص ,هناك بطل واحد فقط وإذا انتهيت في المركز الثاني فأنت لست بطلاً بالتأكيد”

في اليوم التالي كان الخبر على الشكل التالي:لا نريد الكأس لحصولنا على المركز الثاني أو الثالث أو الرابع ,على عكس الاخرين” ,الجميع بالطبع كان يعرف من هم الآخرون!

مورينيو وفينجر

مورينيو وفينجر

المواجهة الجسدية :

الحرب الكلامية بين الطرفين تحولت أخيراً إلى حرب جسدية في زيارة أرسنال للستامفورد بريدج في 5 أكتوبر 2014 ,المباراة انتهت بهدفين نظيفين لتشيلسي لكنها ستبقى في الذاكرة لما حدث على خط التماس بين مورينيو وفينجر!

في اليوم التالي سألت مورينيو عمّا حدث فكشف لي على الفور:

“كان يطالب ببطاقة حمراء و يضغط على الحكم ضمن المكان المخصص لي ,عندما طلبت منه الخروج من مكاني دفعني إلى الخلف ,لذلك نبهته على الفور وقلت له:هنا تفعل ذلك لأنك تعلم أنني لا أستطيع الرد ولكنني سأواجهك يوماً ما في الشارع”

هناك بعض الحالات التي تتطلب منك أن تكون صديق أولاً ثم صحفياً في المرتبة الثانية ,هذه واحدة من تلك الحالات لأن ما حدث كان سينشر ليتصدر كل الصحف في العالم و أنا أعلم مسبقاً أن مورينيو لم يكن جدياً عندما توعد فينغر ليواجهه بالشارع ,اعتمدنا على صياغة الخبر على الشكل التالي:

“إذا دفعتني مرة أخرى ,فسأواجهك في الشارع”

كل التركيز كان على فينغر بعد ذلك ,كيف خسر و كيف ظهر بشكل غبي وأظن أن ذلك رائعاً ,حصلنا على النقاط الثلاث و تمت المهمة بنجاح.

مورينيو عبر لي عما جرى:

“نعم ,إنه في وضع سيء الآن بسبب اتساخ صورته النظيفة ,و لكنني لو فعلت ما فعله هو هناك لقتلتني الصحافة و الإعلام في اليوم التالي” ,أعتقد أنه محق بذلك!

جاسوس مورينيو في الأرسنال:

عندما أرسلت تهنئتي لمورينيو على الفوز باللقب كان يتطلع للقاء المرتقب بين السيتي وأرسنال في اليوم التالي :”نعم لقد احتفلت جيداً ,الآن دعنا نرى هذا الهراء الأرسنال ”

كان كلينا يعتقد أن السيتي سيفوز وبسهولة ولكننا كنا مخطئين ,فاز الأرسنال بهدفين نظيفين وبطريقة لا تشابه أبداً طريقته في اللعب ,الأرسنال فاز بطريقة تشيلسي التي اشتهرت بأنها الطريقة المثلى لهزيمة السيتي ,حاولت بعد ذلك أن أمازح مورينيو:

“أعتقد أني شاهدت أداء الأرسنال قبل ذلك في أحد الأماكن ,ربما أرسين يحبك فعلاً”

رد مورينيو أصابني بالذهول حقاً ,في البداية كان يسخر من عقد فينغر الجديد لخمسة أعوام قادمة ثم روى لي الخبر الأهم:

“أحد اللاعبين أرسل لي رسالة ليخبرني أن اللاعبين فعلوا كل شيء بأنفسهم .نظموا كل شيء خلال الأسبوع ,فينغر لم يفعل شيئاً”

عندما أعربت عن دهشتي أخبرني أنه متأكد 100%!!

لم أكن قادراً على الإعلان عن تلك القصة في ذلك الوقت ,ليس لأنني لا أصدق جوزيه ولكن المشكلة أن هناك مصدر واحد لتلك القصة ولم أستطع إيجاد مصدر آخر.

فينجر ينتصر على مورينيو

فينجر ينتصر على مورينيو

أخيراً فينغر ينتصر:

كان مورينيو في قمة الغضب من محاولات أرسنال لضم بيتر تشيك في صيف 2015 مقابل 10 ملايين جنيه.

مورينيو لم يهتم بالمال ولكنه كان يريد بقاء الحارس الذي لعب لفترة طويلة مع تشيلسي ,لكن البرتغالي لم يستطع أن يفعل شيئاً بعد أوامر من أبراموفيتش

عندما تأكد أن الأرسنال مصممين على تلك الصفقة حاول أن يتم ذلك عبر صفقة مبادلة مع أحد اللاعبين الشبان في تشكيلة فينغر.

“السيد فينغر يريد تشيك و يظن أني مهتم بالمال ,إنه مخطئ ,ما أريده هو إذلال هذا المتذاكي ,يريد تشيك ؟أريد إذاً والكوت أو تشامبرلين ,إذا كان يريد حارس متميز فأنا أريد إذاً أحد اللاعبين الشباب لأجعل منه نجماً بدلاً من الهراء الذي يعيشونه معه”

في الحقيقة فينغر ابتسم أخيراً في النهاية,أخذ تشيك و لم يخسر أي من لاعبيه , ثم تمت إقالة مورينيو بحلول عيد الميلاد عام 2015 و غادر الستامفورد بريدج ,فينغر احتفل في ذلك العام بمرور 19 عاماً على وجوده في الأرسنال!

من الأفضل:

عقدين من الزمن مع الفريق هو إنجاز ضخم في حد ذاته ,مورينيو يرغب في ذلك لكن يبدو أن الأمر لن يتحقق , رغم كل التحصينات التي يحظى بها فينغر هناك فإنه لن يحقق أبداً ما حققه مورينيو ,جوزيه يهتم بالفضة أولاً ثم يبحث عن التحصين ثانياً.

ترجمة :أسامة شاهين

رابط المصدر: كتاب مورينيو (3) : سأحطم وجه فينحر!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً