اليابان وكوريا الجنوبية توقعان اتفاقاً مبدئياً بشأن كوريا الشمالية

وقعت اليابان وكوريا الجنوبية اليوم الإثنين اتفاقاً مبدئياً لتبادل وحماية المعلومات الحساسة بشأن أنشطة كوريا الشمالية الصاروخية والنووية، وهي خطوة أثارت بالفعل غضب برلمانيين من المعارضة في سول.

وكان من المنتظر أن يكون التوقيع على اتفاق الأمن العام للمعلومات العسكرية في عام 2012، إلا أن كوريا الجنوبية أرجأته وسط معارضة داخلية ضد التوصل لمثل هذا الاتفاق الأمني مع اليابان التي استعمرت كوريا الجنوبية ذات يوم.وقالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان إن المناقشات في الجولة الثالثة من المحادثات توصلت لاتفاق وإن توقيعاً مبدئياً جرى.وستستمر المحادثات قبل التوقيع النهائي، الذي تقول وكالة كيودو اليابانية للأنباء إنه قد يحدث بنهاية نوفمبر( تشرين الثاني) الجاري.وما زالت الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية، لأن صراعهما الذي دام من عام 1950 إلى عام 1953 انتهى بهدنة وليس اتفاق سلام، وأجرت كوريا الشمالية تجارب نووية وصاروخية في تحد لقرارات وعقوبات مجلس الأمن الدولي.


الخبر بالتفاصيل والصور



وقعت اليابان وكوريا الجنوبية اليوم الإثنين اتفاقاً مبدئياً لتبادل وحماية المعلومات الحساسة بشأن أنشطة كوريا الشمالية الصاروخية والنووية، وهي خطوة أثارت بالفعل غضب برلمانيين من المعارضة في سول.

وكان من المنتظر أن يكون التوقيع على اتفاق الأمن العام للمعلومات العسكرية في عام 2012، إلا أن كوريا الجنوبية أرجأته وسط معارضة داخلية ضد التوصل لمثل هذا الاتفاق الأمني مع اليابان التي استعمرت كوريا الجنوبية ذات يوم.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان إن المناقشات في الجولة الثالثة من المحادثات توصلت لاتفاق وإن توقيعاً مبدئياً جرى.

وستستمر المحادثات قبل التوقيع النهائي، الذي تقول وكالة كيودو اليابانية للأنباء إنه قد يحدث بنهاية نوفمبر( تشرين الثاني) الجاري.

وما زالت الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية، لأن صراعهما الذي دام من عام 1950 إلى عام 1953 انتهى بهدنة وليس اتفاق سلام،
وأجرت كوريا الشمالية تجارب نووية وصاروخية في تحد لقرارات وعقوبات مجلس الأمن الدولي.

رابط المصدر: اليابان وكوريا الجنوبية توقعان اتفاقاً مبدئياً بشأن كوريا الشمالية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً