إقالة مدير أيام قرطاج السينمائية بعد أيام من انتهاء المهرجان

أقال وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين اليوم الاثنين مدير أيام قرطاج السينمائية إبراهيم لطيف من منصبه وذلك بعد أيام من انتهاء أحدث دورة للمهرجان والتي أثير حولها جدل

كبير بسبب سوء التنظيم. وأسدل الستار على الدورة السابعة والعشرين للمهرجان في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) بإعلان فوز الفيلم التونسي (زينب تكره الثلج) للمخرجة كوثر بن هنية بجائزة التانيت الذهبي.وقال بيان للوزارة اليوم الاثنين “تعلم وزارة الشؤون الثقافية أنها تضع حداً لتكليف إبراهيم لطيف مدير الدورة 27 لأيام قرطاج السينمائية. وتدعو الهيئة المديرة لتقديم التقريرين المالي والأدبي للدورة المذكورة في أقرب الآجال إلى وزارة الإشراف”.وكان بعض النقاد والفنانين الذين حضروا المهرجان هذا العام وجهوا انتقادات للإدارة تتعلق بالتنظيم خاصة في حفلي الافتتاح والختام كما تعرض ضيوف للمهرجان إلى مشكلات تتعلق بالاستقبال والإقامة منهم الفنانة الجزائرية بهية راشدي والممثل المصري جميل راتب.وعقد مدير المهرجان مؤتمراً صحفياً للرد على هذه الانتقادات ملقياً باللوم في كثير من المشكلات على وزارة الشؤون الثقافية والمركز الوطني للسينما والصورة وداعياً إلى استقلال المهرجان بشكل تام عن الوزارة.واحتفل المهرجان الذي تأسس في 1966 في هذه الدورة بيوبيله الذهبي إذ كان يقام كل عامين بالتبادل مع أيام قرطاج المسرحية قبل أن يتحول مؤخراً إلى مهرجان سنوي وهو يعد أعرق مهرجان سينمائي في أفريقيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أقال وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين اليوم الاثنين مدير أيام قرطاج السينمائية إبراهيم لطيف من منصبه وذلك بعد أيام من انتهاء أحدث دورة للمهرجان والتي أثير حولها جدل كبير بسبب سوء التنظيم.

وأسدل الستار على الدورة السابعة والعشرين للمهرجان في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) بإعلان فوز الفيلم التونسي (زينب تكره الثلج) للمخرجة كوثر بن هنية بجائزة التانيت الذهبي.

وقال بيان للوزارة اليوم الاثنين “تعلم وزارة الشؤون الثقافية أنها تضع حداً لتكليف إبراهيم لطيف مدير الدورة 27 لأيام قرطاج السينمائية. وتدعو الهيئة المديرة لتقديم التقريرين المالي والأدبي للدورة المذكورة في أقرب الآجال إلى وزارة الإشراف”.

وكان بعض النقاد والفنانين الذين حضروا المهرجان هذا العام وجهوا انتقادات للإدارة تتعلق بالتنظيم خاصة في حفلي الافتتاح والختام كما تعرض ضيوف للمهرجان إلى مشكلات تتعلق بالاستقبال والإقامة منهم الفنانة الجزائرية بهية راشدي والممثل المصري جميل راتب.

وعقد مدير المهرجان مؤتمراً صحفياً للرد على هذه الانتقادات ملقياً باللوم في كثير من المشكلات على وزارة الشؤون الثقافية والمركز الوطني للسينما والصورة وداعياً إلى استقلال المهرجان بشكل تام عن الوزارة.

واحتفل المهرجان الذي تأسس في 1966 في هذه الدورة بيوبيله الذهبي إذ كان يقام كل عامين بالتبادل مع أيام قرطاج المسرحية قبل أن يتحول مؤخراً إلى مهرجان سنوي وهو يعد أعرق مهرجان سينمائي في أفريقيا.

رابط المصدر: إقالة مدير أيام قرطاج السينمائية بعد أيام من انتهاء المهرجان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً