الموالون لموسكو في بلغاريا ومولدوفا يفوزون بالانتخابات الرئاسية

فاز مؤيدون لموسكو بالانتخابات الرئاسية التي أقيمت الأحد في بلغاريا ومولدوفا على التوالي، على حساب مؤيدين للغرب وحلف شمال الأطلسي. وفي صوفيا البلغارية

فاز المرشح الاشتراكي رومان راديف المؤيد لموسكو وتحسين العلاقات معها، وإلى رفع العقوبات الأوروبية عليها، بفارق كبير على منافسته رئيسة البرلمان السابق، ومرشحة الحزب المحافظ المؤيد للغرب، تسيتسكا تساشيفا.وفي الجمهورية السوفييتية السابقة مولدوفا فاز أحد أكبر المؤيدين للرئيس الروسي فلادمير بوتين، ايغور دودون، بالانتخابات الرئاسية في بلاده على حساب مرشح المعسكر الموالي للغرب ساندو مايا.وبعد إعلان فوزه مباشرة أعلن الرئيس المنتخب أنه سيدعو في أقرب وقت إلى انتخابات برلمانية سابقة لأوانها”للتخلص من الحكومة الموالية للغرب التي تحكم البلاد حالياً”.وأوضح دودون في أول تصريح له وخص به قناة “روسيا اليوم” أن الهدف من ذلك تجاوز كل العراقيل التي تمنع مزيداً من التقارب مع موسكو، وتنفيذ برنامجه السياسي.


الخبر بالتفاصيل والصور



فاز مؤيدون لموسكو بالانتخابات الرئاسية التي أقيمت الأحد في بلغاريا ومولدوفا على التوالي، على حساب مؤيدين للغرب وحلف شمال الأطلسي.

وفي صوفيا البلغارية فاز المرشح الاشتراكي رومان راديف المؤيد لموسكو وتحسين العلاقات معها، وإلى رفع العقوبات الأوروبية عليها، بفارق كبير على منافسته رئيسة البرلمان السابق، ومرشحة الحزب المحافظ المؤيد للغرب، تسيتسكا تساشيفا.

وفي الجمهورية السوفييتية السابقة مولدوفا فاز أحد أكبر المؤيدين للرئيس الروسي فلادمير بوتين، ايغور دودون، بالانتخابات الرئاسية في بلاده على حساب مرشح المعسكر الموالي للغرب ساندو مايا.

وبعد إعلان فوزه مباشرة أعلن الرئيس المنتخب أنه سيدعو في أقرب وقت إلى انتخابات برلمانية سابقة لأوانها”للتخلص من الحكومة الموالية للغرب التي تحكم البلاد حالياً”.

وأوضح دودون في أول تصريح له وخص به قناة “روسيا اليوم” أن الهدف من ذلك تجاوز كل العراقيل التي تمنع مزيداً من التقارب مع موسكو، وتنفيذ برنامجه السياسي.

رابط المصدر: الموالون لموسكو في بلغاريا ومولدوفا يفوزون بالانتخابات الرئاسية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً