مرض السكري غير المنضبط: كيف يؤثر على جسمك؟

يعد مرض السكري من أكبر التحديات في مجال الرعاية الصحية في القرن الـ21،  حيث وصلت معدلات الإصابة به اليوم إلى مستويات وبائية. و يُسجل حالياً حالة واحدة من كل 5 اشخاص من سكان دولة الإمارات ممن تتراوح أعمارهم بين 20 و 79 عاماً مصابين بمرض السكري من النواع الثاني. و اليوم

العالمي للسكري يُحتفى به سنوياً في 14 نوفمبر، بهدف خلق الوعي و معالجة المخاوف المتزايدة حول تصاعد تهديد المرض على صحة الفرد. مرض السكري و علاقته بالسكتة الدماغية هل تعلمين؟  إذا كان لديك مرض السكري، فهذا يعني زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لديك بمرة و نصف أكثر من الأشخاص العاديين. إن العلاقة بين مرض السكري و السكتة الدماغية يرتبط بالطريقة التي يتعامل بها الجسم مع الجلوكوز في الدم لإنتاج الطاقة. فالبنكرياس ينتج هرموناً يسمى الأنسولين، الذي يسمح بدخول الجلوكوز بين خلايا جسمك ليتم استخدامه كمصدر للطاقة و للسيطرة على مستويات الجلوكوز في الدم. وعندما  يعجز جسمك عن إنتاج الأنسولين بكمية كافية، أو يعجز عن الإستخدام الفعال للأنسولين الذي ينتجه، يحدث تطور لمرض السكري.   مريض السكري لديه مستويات عالية من الجلوكوز في الدم، و يمكن لذلك أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية لديه، مما يجعلها أكثر سمكاً و أضعف، مع احتمالات انسدادها. و إذا حدث انسداد في أحد الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى الدماغ يؤدي ذلك للإصابة بالسكتة الدماغية. إن فهم العلاقة بين مرض السكري و السكتة الدماغية ليس كافياً، بل يجب أيضاً أن يكون هناك وعي بمخاطر مرض السكري و الخطوات الضرورية التي يمكن اتخاذها لتجنب هذا المرض. مخاطر تطور مرض السكري بعض العوامل الرئيسية لتطور مرض السكري هي:•    زيادة الوزن أو السمنة المفرطة•    وجود تاريخ عائلي لمرض السكري•    الإصابة بالسكتة الدماغية أو أحد أمراض القلب•    التدخين. ما يمكنك القيام به؟ مرض السكري لا يمكن الشفاء منه بشكل كامل، إلا أن هناك طرق مختلفة يمكن من خلالها الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم ضمن المعدل الطبيعي. مما يساعد في السيطرة على الأعراض و منع حدوث أية مضاعفات على المدى الطويل:•    إتباع نظام غذائي صحي و متوازن•    البقاء نشيطاً•    السيطرة على وزنك•    عدم التدخين•    تناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب و فحص نسبة الجلوكوز في الدم بانتظام كما يوصي طبيبك. بعض الأشخاص يتم تشخيصهم بمرض السكري بعد إصابتهم بالسكتة الدماغية، و تقول راكيل نيفيز، منسقة حالات السكتة الدماغية في مستشفى أمانة للرعاية الصحية طويلة الأجل، أن مرض السكري هو أحد الأسباب الشائعة للإصابة بالسكتة الدماغية مما يستلزم التشخيص المبكر. مضيفة أن مرض السكري يمكن السيطرة عليه كما يمكن الوقاية من السكتة الدماغية و منع حدوثها. إن التعامل مع مرض السكري و آثار السكتة الدماغية يمكن أن يكون صعباً، كما يمكن أن يستغرق بعض الوقت لضبط و إدارة هذه الحالة. و للتغلب على هذه الصعوبات يجب اتخاذ خطوة واحدة في كل مرة مرحلة، و اتخاذ خيارات نمط الحياة الصحي. و بالتالي يمكن لمرضى السكري عيش حياة طويلة و صحية و خالية من المشاكل الصحية بما يشمل أمراض القلب و السكتة الدماغية. نصائح-حول-ادارة-السكري-من-النوع-الثاني اكثر-وفيات-مرضى-السكري-تحدث-بسبب-هذا-المرض فوائد-الجوافة-لمرضى-السكري هكذا-تتجنَبين-السكتة-الدماغية


الخبر بالتفاصيل والصور


يعد مرض السكري من أكبر التحديات في مجال الرعاية الصحية في القرن الـ21،  حيث وصلت معدلات الإصابة به اليوم إلى مستويات وبائية. و يُسجل حالياً حالة واحدة من كل 5 اشخاص من سكان دولة الإمارات ممن تتراوح أعمارهم بين 20 و 79 عاماً مصابين بمرض السكري من النواع الثاني.

و اليوم العالمي للسكري يُحتفى به سنوياً في 14 نوفمبر، بهدف خلق الوعي و معالجة المخاوف المتزايدة حول تصاعد تهديد المرض على صحة الفرد.

مرض السكري و علاقته بالسكتة الدماغية

هل تعلمين؟ 

إذا كان لديك مرض السكري، فهذا يعني زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لديك بمرة و نصف أكثر من الأشخاص العاديين.

إن العلاقة بين مرض السكري و السكتة الدماغية يرتبط بالطريقة التي يتعامل بها الجسم مع الجلوكوز في الدم لإنتاج الطاقة. فالبنكرياس ينتج هرموناً يسمى الأنسولين، الذي يسمح بدخول الجلوكوز بين خلايا جسمك ليتم استخدامه كمصدر للطاقة و للسيطرة على مستويات الجلوكوز في الدم. وعندما  يعجز جسمك عن إنتاج الأنسولين بكمية كافية، أو يعجز عن الإستخدام الفعال للأنسولين الذي ينتجه، يحدث تطور لمرض السكري.  

مريض السكري لديه مستويات عالية من الجلوكوز في الدم، و يمكن لذلك أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية لديه، مما يجعلها أكثر سمكاً و أضعف، مع احتمالات انسدادها. و إذا حدث انسداد في أحد الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى الدماغ يؤدي ذلك للإصابة بالسكتة الدماغية.

إن فهم العلاقة بين مرض السكري و السكتة الدماغية ليس كافياً، بل يجب أيضاً أن يكون هناك وعي بمخاطر مرض السكري و الخطوات الضرورية التي يمكن اتخاذها لتجنب هذا المرض.

مخاطر تطور مرض السكري

بعض العوامل الرئيسية لتطور مرض السكري هي:
•    زيادة الوزن أو السمنة المفرطة
•    وجود تاريخ عائلي لمرض السكري
•    الإصابة بالسكتة الدماغية أو أحد أمراض القلب
•    التدخين.

ما يمكنك القيام به؟

مرض السكري لا يمكن الشفاء منه بشكل كامل، إلا أن هناك طرق مختلفة يمكن من خلالها الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم ضمن المعدل الطبيعي. مما يساعد في السيطرة على الأعراض و منع حدوث أية مضاعفات على المدى الطويل:
•    إتباع نظام غذائي صحي و متوازن
•    البقاء نشيطاً
•    السيطرة على وزنك
•    عدم التدخين
•    تناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب و فحص نسبة الجلوكوز في الدم بانتظام كما يوصي طبيبك.

بعض الأشخاص يتم تشخيصهم بمرض السكري بعد إصابتهم بالسكتة الدماغية، و تقول راكيل نيفيز، منسقة حالات السكتة الدماغية في مستشفى أمانة للرعاية الصحية طويلة الأجل، أن مرض السكري هو أحد الأسباب الشائعة للإصابة بالسكتة الدماغية مما يستلزم التشخيص المبكر. مضيفة أن مرض السكري يمكن السيطرة عليه كما يمكن الوقاية من السكتة الدماغية و منع حدوثها.

إن التعامل مع مرض السكري و آثار السكتة الدماغية يمكن أن يكون صعباً، كما يمكن أن يستغرق بعض الوقت لضبط و إدارة هذه الحالة. و للتغلب على هذه الصعوبات يجب اتخاذ خطوة واحدة في كل مرة مرحلة، و اتخاذ خيارات نمط الحياة الصحي. و بالتالي يمكن لمرضى السكري عيش حياة طويلة و صحية و خالية من المشاكل الصحية بما يشمل أمراض القلب و السكتة الدماغية.

نصائح-حول-ادارة-السكري-من-النوع-الثاني

اكثر-وفيات-مرضى-السكري-تحدث-بسبب-هذا-المرض

فوائد-الجوافة-لمرضى-السكري

هكذا-تتجنَبين-السكتة-الدماغية

رابط المصدر: مرض السكري غير المنضبط: كيف يؤثر على جسمك؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً