تفاؤل بنهاية قريبة لماراثون التشكيل الحكومي في لبنان

wpua-300x300

«في التشكيل الحكومي أيضاً ماراثون، وهم يتسابقون على الحقائب، نتطلّع إلى الأمام، ولبنان بألف خير»، بهذه الكلمات علّق رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري على الأجواء المرافقة لعملية تأليف الحكومة، ردّاً على سؤال عما إذا كان الماراثون أسرع أم الحكومة خلال مشاركته أمس في ماراثون «بلوم بنك

بيروت» وسط بيروت. وفيما لا تزال محركات تشكيل الحكومة التي يشغّلها الرئيس المكلّف حامية، والنقاشات لا تزال ضمن السياق الطبيعي لتأليف الحكومات في لبنان، والأجواء تميل إلى التفاؤل من دون وضع مواعيد وسيناريوهات، غرّد رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عبر حسابه الخاص على «تويتر» معلّقاً على سباق الماراثون بالقول: «ماراثون حكومي.. لنصل، ماراثون النساء، ماراثون المقاتلين»، وغيرها من التغريدات. وفيما من المتوقع أن تتكثف حركة الاتصالات بين المعنيين بالتشكيل الحكومي خلال الساعات المقبلة، لمحاولة دفع التشكيل إلى النور عشية عيد الاستقلال. وفي مؤشر إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد دفعاً نحو استعجال وضع المسودة الأولى للتشكيلة الحكومية، أقلّه لجهة توزيع الحقائب الوزارية على القوى السياسية والكتل النيابية التي ستضمّها الحكومة العتيدة، أشارت مصادر مطلعة لـ«البيان»، إلى أنّ الانطباعات السلبية التي نشأت مؤخّراً عن إمكانية تأخر ولادة الحكومة إلى ما بعد إحياء ذكرى الاستقلال في 22 نوفمبر الجاري، بفعل تشابك الشروط والمطالب الكثيفة للقوى السياسية، أدّت إلى زخم أكبر في حركة رئيس الوزراء المكلّف، بما يعتقد أنها ستؤدي إلى نتائج وشيكة تبدّد الانطباعات السلبية السائدة. وشدّدت المصادر ذاتها، على أنّ لبنان يعيش طلائع عهد جديد، ويُفترض أن تشكّل الحكومة في أقرب فرصة، لتكون حكومة الإعداد للانتخابات النيابية، والاهتمام بالأولويات الضرورية للأشهر القليلة المقبلة. وفي انتظار ولادة الحكومة، شدّد رئيس مجلس النواب نبيه بري على الأمل في أن يتمّ ذلك قبل عيد الاستقلال، معتبراً أن عدم وضع قانون جديد للانتخابات النيابية سيكون نحراً للعهد، فيما أكّد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، أن الحكومة ستشكّل قريباً، وأن الانتخابات ستجري ولن يكون هناك تمديد، بل انتخابات وفق قانون يؤمّن عدالة التمثيل. ووفق معلومات تحصّلت عليها «البيان»، فإنّ الاتصالات التي جرت في اليومين الأخيرين أظهرت استعداداً كبيراً في التوصّل إلى تسويات مرنة للتعقيدات التي ظهرت في أفق عملية التشكيل الحكومي، وإن كانت المعالجات التي يجري تداولها لموضوع الحقائب السيادية وبعض الحقائب الخدماتية الأساسية الأخرى لم تصل بعد الى نتائج حاسمة. بيروت – وفاء عواد


الخبر بالتفاصيل والصور


«في التشكيل الحكومي أيضاً ماراثون، وهم يتسابقون على الحقائب، نتطلّع إلى الأمام، ولبنان بألف خير»، بهذه الكلمات علّق رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري على الأجواء المرافقة لعملية تأليف الحكومة، ردّاً على سؤال عما إذا كان الماراثون أسرع أم الحكومة خلال مشاركته أمس في ماراثون «بلوم بنك بيروت» وسط بيروت.

وفيما لا تزال محركات تشكيل الحكومة التي يشغّلها الرئيس المكلّف حامية، والنقاشات لا تزال ضمن السياق الطبيعي لتأليف الحكومات في لبنان، والأجواء تميل إلى التفاؤل من دون وضع مواعيد وسيناريوهات، غرّد رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عبر حسابه الخاص على «تويتر» معلّقاً على سباق الماراثون بالقول: «ماراثون حكومي.. لنصل، ماراثون النساء، ماراثون المقاتلين»، وغيرها من التغريدات. وفيما من المتوقع أن تتكثف حركة الاتصالات بين المعنيين بالتشكيل الحكومي خلال الساعات المقبلة، لمحاولة دفع التشكيل إلى النور عشية عيد الاستقلال.

وفي مؤشر إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد دفعاً نحو استعجال وضع المسودة الأولى للتشكيلة الحكومية، أقلّه لجهة توزيع الحقائب الوزارية على القوى السياسية والكتل النيابية التي ستضمّها الحكومة العتيدة، أشارت مصادر مطلعة لـ«البيان»، إلى أنّ الانطباعات السلبية التي نشأت مؤخّراً عن إمكانية تأخر ولادة الحكومة إلى ما بعد إحياء ذكرى الاستقلال في 22 نوفمبر الجاري، بفعل تشابك الشروط والمطالب الكثيفة للقوى السياسية، أدّت إلى زخم أكبر في حركة رئيس الوزراء المكلّف، بما يعتقد أنها ستؤدي إلى نتائج وشيكة تبدّد الانطباعات السلبية السائدة. وشدّدت المصادر ذاتها، على أنّ لبنان يعيش طلائع عهد جديد، ويُفترض أن تشكّل الحكومة في أقرب فرصة، لتكون حكومة الإعداد للانتخابات النيابية، والاهتمام بالأولويات الضرورية للأشهر القليلة المقبلة.

وفي انتظار ولادة الحكومة، شدّد رئيس مجلس النواب نبيه بري على الأمل في أن يتمّ ذلك قبل عيد الاستقلال، معتبراً أن عدم وضع قانون جديد للانتخابات النيابية سيكون نحراً للعهد، فيما أكّد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، أن الحكومة ستشكّل قريباً، وأن الانتخابات ستجري ولن يكون هناك تمديد، بل انتخابات وفق قانون يؤمّن عدالة التمثيل.

ووفق معلومات تحصّلت عليها «البيان»، فإنّ الاتصالات التي جرت في اليومين الأخيرين أظهرت استعداداً كبيراً في التوصّل إلى تسويات مرنة للتعقيدات التي ظهرت في أفق عملية التشكيل الحكومي، وإن كانت المعالجات التي يجري تداولها لموضوع الحقائب السيادية وبعض الحقائب الخدماتية الأساسية الأخرى لم تصل بعد الى نتائج حاسمة.

بيروت – وفاء عواد

رابط المصدر: تفاؤل بنهاية قريبة لماراثون التشكيل الحكومي في لبنان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً