القوات العراقية تسيطر على مدينة النمرود الأثرية

سيطرت القوات العراقية على بلدة النمرود الأثرية، في وقت أكملت استعدادها لمهاجمة واستعادة مطار الموصل، بينما وجّه تنظيم «داعش» منسوبيه بإخلاء عوائلهم إلى الساحل الأيمن من المدينة بعد شعوره بدنو هزيمته وفقدانه السيطرة على عاصمته التي أعلنها قبل عامين، وبالتزامن أعلنت قوات مكافحة الإرهاب

عن أسر 60 من منسوبي التنظيم الإرهابي، بينما أعلن محافظ محافظة نينوى عن تحرير ربع مساحة الساحل الأيسر من المدينة. وقال بيان عسكري إن القوات العراقية انتزعت السيطرة على بلدة النمرود التي توجد بها آثار مدينة آشورية قديمة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، واكد البيان ان «داعش» تكبد خسائر كبيرة جداً بالأرواح والمعدات، وسيطرت القوات العراقية أيضا على قرية النعمانية على اطراف النمرود. في الاثناء كشف مصدر أمني، عن استعداد القوات المسلحة لتنفيذ عملية عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على مطار الموصل الدولي، حيث اتخذت القوات كافة التدابير القتالية للتحرك نحو تلال قرية أبو سيف، قرب المطار والسيطرة عليها، ومن ثم التوجه نحو المطار (الواقع في جنوب المدينة) واقتحامه». واعتبر أن استعادة السيطرة على المطار «سوف تقدم للقوات العراقية موقعاً استراتيجياً هاماً، وبالتالي تسهل عملية اقتحام المدينة من محورها الجنوبي بنسبة كبيرة جداً». وبحسب مراسلين ميدانيين، فإن الفرقة التاسعة المدرعة للجيش العراقي تحاول التقدم في حي السلام وحي فلسطين الواقعين شرقي الموصل وسط مواجهات عنيفة مع مسلحي داعش، مشيرين الى أن مسلحي داعش في طور الانسحاب من تلك الاحياء اثر الاشتباكات المسلحة مع القوات العراقية التي تحاول التقدم أكثر صوب الموصل، فيما تمكنت القوات العراقية من قطع الطريق الرابط بين الموصل وقضاء النمرود. الى ذلك، قال قائد بجهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، إن قوات الجيش مستمرة في تقدمها لاستعادة مدينة الموصل وتبعد حاليا 3 كيلومترات عن الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يقسم مدينة الموصل إلى جانبين. واضاف الساعدي ان «قوات مكافحة الإرهاب دمرت 100 عجلة مفخخة خلال الايام الماضية من المعارك في المحور الشرقي للموصل»، مشيرا الى أن «قوات الفرقة التاسعة من الجيش العراقي لا تبعد سوى 3 كيلومترات عن حافة النهر الشرقية، وان قوات مكافحة الإرهاب تبعد حاليا نحو 5 كيلومترات عن النهر». من جهته، أكد محافظ نينوى نوفل العاكوب ان «القوات العراقية تعمل بمهنية عالية في تحرير مناطق الموصل». وكشف العاكوب، ان«القوات المشتركة حررت نحو 10 أحياء في الساحل الايسر للموصل من أصل52 تقريباً». وأوضح ان«مساحة الاحياء المحررة تقدر بـ25% من مساحة الساحل الايسر».. من جانب آخر، بدأت عناصر تنظيم داعش بنقل اسرهم من مواقع اقتربت القوات العراقية من حسم السيطرة عليها. وذكر مصدر محلي، ان عناصر داعش بدأوا بشكل علني نقل عائلاتهم من الساحل الايسر الى الساحل الايمن في الموصل، تمهيداً لاخلائهم خارجها. إلى ذلك كشف قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، عن القاء القبض على اكثر من 60 عنصرا من عصابات داعش، مبيناً ان بينهم قادة كباراً لكنه لم يفصح عن هوياتهم. وأشار الى ان«الجهات المختصة أكملت اجراء التحقيقات معهم وارسلتهم الى الجهات المعنية في العاصمة بغداد بعد تدوين افاداتهم واعترافاتهم بالانتماء الى الجماعات الإرهابية». هجوم أعلنت وحدات مقاومة سنجار، عن بدء هجوم ضد تنظيم داعش غرب المدينة، مشيرة إلى تحرير عدة مواقع من سيطرة التنظيم. وقال الناطق باسم الوحدات دزوار فقير، في تصريح صحافي، إن قوات من وحدات مقاومة سنجار و«وحدات المرأة السنجارية» شنت عملية ضد مواقع تنظيم داعش في منطقتي جدال وشلو، لافتاً إلى أنه «تم تطهير عدة مواقع من سيطرة التنظيم».


الخبر بالتفاصيل والصور


سيطرت القوات العراقية على بلدة النمرود الأثرية، في وقت أكملت استعدادها لمهاجمة واستعادة مطار الموصل، بينما وجّه تنظيم «داعش» منسوبيه بإخلاء عوائلهم إلى الساحل الأيمن من المدينة بعد شعوره بدنو هزيمته وفقدانه السيطرة على عاصمته التي أعلنها قبل عامين، وبالتزامن أعلنت قوات مكافحة الإرهاب عن أسر 60 من منسوبي التنظيم الإرهابي، بينما أعلن محافظ محافظة نينوى عن تحرير ربع مساحة الساحل الأيسر من المدينة.

وقال بيان عسكري إن القوات العراقية انتزعت السيطرة على بلدة النمرود التي توجد بها آثار مدينة آشورية قديمة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، واكد البيان ان «داعش» تكبد خسائر كبيرة جداً بالأرواح والمعدات، وسيطرت القوات العراقية أيضا على قرية النعمانية على اطراف النمرود.

في الاثناء كشف مصدر أمني، عن استعداد القوات المسلحة لتنفيذ عملية عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على مطار الموصل الدولي، حيث اتخذت القوات كافة التدابير القتالية للتحرك نحو تلال قرية أبو سيف، قرب المطار والسيطرة عليها، ومن ثم التوجه نحو المطار (الواقع في جنوب المدينة) واقتحامه».

واعتبر أن استعادة السيطرة على المطار «سوف تقدم للقوات العراقية موقعاً استراتيجياً هاماً، وبالتالي تسهل عملية اقتحام المدينة من محورها الجنوبي بنسبة كبيرة جداً».

وبحسب مراسلين ميدانيين، فإن الفرقة التاسعة المدرعة للجيش العراقي تحاول التقدم في حي السلام وحي فلسطين الواقعين شرقي الموصل وسط مواجهات عنيفة مع مسلحي داعش، مشيرين الى أن مسلحي داعش في طور الانسحاب من تلك الاحياء اثر الاشتباكات المسلحة مع القوات العراقية التي تحاول التقدم أكثر صوب الموصل، فيما تمكنت القوات العراقية من قطع الطريق الرابط بين الموصل وقضاء النمرود.

الى ذلك، قال قائد بجهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، إن قوات الجيش مستمرة في تقدمها لاستعادة مدينة الموصل وتبعد حاليا 3 كيلومترات عن الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يقسم مدينة الموصل إلى جانبين.

واضاف الساعدي ان «قوات مكافحة الإرهاب دمرت 100 عجلة مفخخة خلال الايام الماضية من المعارك في المحور الشرقي للموصل»، مشيرا الى أن «قوات الفرقة التاسعة من الجيش العراقي لا تبعد سوى 3 كيلومترات عن حافة النهر الشرقية، وان قوات مكافحة الإرهاب تبعد حاليا نحو 5 كيلومترات عن النهر».

من جهته، أكد محافظ نينوى نوفل العاكوب ان «القوات العراقية تعمل بمهنية عالية في تحرير مناطق الموصل». وكشف العاكوب، ان«القوات المشتركة حررت نحو 10 أحياء في الساحل الايسر للموصل من أصل52 تقريباً».

وأوضح ان«مساحة الاحياء المحررة تقدر بـ25% من مساحة الساحل الايسر».. من جانب آخر، بدأت عناصر تنظيم داعش بنقل اسرهم من مواقع اقتربت القوات العراقية من حسم السيطرة عليها. وذكر مصدر محلي، ان عناصر داعش بدأوا بشكل علني نقل عائلاتهم من الساحل الايسر الى الساحل الايمن في الموصل، تمهيداً لاخلائهم خارجها.

إلى ذلك كشف قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، عن القاء القبض على اكثر من 60 عنصرا من عصابات داعش، مبيناً ان بينهم قادة كباراً لكنه لم يفصح عن هوياتهم. وأشار الى ان«الجهات المختصة أكملت اجراء التحقيقات معهم وارسلتهم الى الجهات المعنية في العاصمة بغداد بعد تدوين افاداتهم واعترافاتهم بالانتماء الى الجماعات الإرهابية».

هجوم

أعلنت وحدات مقاومة سنجار، عن بدء هجوم ضد تنظيم داعش غرب المدينة، مشيرة إلى تحرير عدة مواقع من سيطرة التنظيم. وقال الناطق باسم الوحدات دزوار فقير، في تصريح صحافي، إن قوات من وحدات مقاومة سنجار و«وحدات المرأة السنجارية» شنت عملية ضد مواقع تنظيم داعش في منطقتي جدال وشلو، لافتاً إلى أنه «تم تطهير عدة مواقع من سيطرة التنظيم».

رابط المصدر: القوات العراقية تسيطر على مدينة النمرود الأثرية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً