رجال الإمارات: الحياة العسكرية مرحلة فاصلة في حياتنا

■ ذياب العامري ■ عبدالله اليماني ■ فيصل الطائي ■ سالم السويدي ■ ناصر العولقي ■ محمد الخييلي

صورة شدد الشباب المشاركون في الدورة التطوعية للخدمة الوطنية على أن الحياة العسكرية تمثل لهم مرحلة فاصلة في حياتهم، واعتبروها فرصة لتلبية نداء القيادة. وأشار عبدالله محمد اليماني، موظف بهيئة صحة أبوظبي، إلى أن الحياة العسكرية ستكون مرحلة فاصلة في حياة جميع المنضمين إلى الخدمة الوطنية بكل تأكيد، كما ستكون طفرة في مسيرة التوطين، وظهور العنصر المواطن في كل مواقع العمل الصعبة، التي هي بحاجة إلى عمل متواصل، مضيفاً أنه متحمس كثيراً للفكرة، وأن وقت الجد والعمل قد حان وسيبدأ من الغد، وعلى جميع الشباب أن ينتبهوا إلى ذلك. وأعرب ناصر محمد العولقي موظف قي شركة أبوظبي لتوزيع، عن فخره واعتزازه بالالتحاق في صفوف الدورة الثانية التطوعية من الخدمة الوطنية، مشيراً إلى أنه ومنذ صدور قانون الخدمة الوطنية تمنى أن يحالفه الحظ في نيل شرف خدمة الوطن، لكن السن كان عائقاً، بحيث إنه تخطى مرحلة التجنيد الإجباري، لكن القيادة مشكورة تجاوبت مع أمنيات ورغبات شريحة واسعة من شباب الوطن ممن تخطوا سن الثلاثين عاماً، بتخصيص دورات تطوعية لهم، يعبرون من خلالها عن ولائهم وحبهم لوطنهم الغالي، ولقيادته الرشيدة. حرص وقال المهندس أحمد مثنى علي من هيئة صحة أبوظبي إنه حرص على الانضمام إلى دورة المتطوعين بالخدمة الوطنية لخدمة الوطن، الذي قدم لأبنائه الكثير، ووجدها فرصة لتلبية نداء القيادة ورد الجميل للوطن ليكون أحد جنوده المدافعين عن رايته، مشيراً إلى أنه سوف يستفيد من وجوده، ضمن صفوف القوات المسلحة ويخضع للتدريبات البدنية والعسكرية. وذكر ذياب العامري موظف في بلدية أبوظبي إن التحاقه بدورة المتطوعين الثانية أدخل البهجة إلى نفسه، لأنه سيتيح له فرصة رد الجميل للوطن الغالي الذي قدم له كل شيء، حيث آن الأوان أن نعبر عن حبنا وولائنا، من خلال الالتحاق بالخدمة الوطنية لنكون على أهبة الاستعداد لتلبية نداء الواجب. وقال محمد الخييلي موظف في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي في أبوظبي إنه سعيد بالانضمام إلى ثاني دفعة للمتطوعين في الخدمة الوطنية، مؤكداً أنها ستكون حدثاً مميزاً في حياته يرويه إلى الأجيال القادمة، مشيراً إلى أن الخدمة الوطنية تعزز مفهوم الوطنية، وتنمي داخل الشخص روح المسؤولية. شرف لأبناء الوطن وأضاف فيصل الطائي، أعمال حرة، إن الخدمة الوطنية تعد شرفاً لأبناء الوطن، وغرساً لقيم نبيلة في نفوس الجميع خاصة لدى الشباب، مؤكداً استعداده التام لتأدية هذا الشرف على أكمل وجه، والاستفادة من فترة الخدمة للتعبير عن الولاء والانتماء للوطن الغالي، الذي قدم لأبنائه ولجميع المقيمين على أرضه كل الخير و العطاء. وأعرب سالم السويدي، موظف بدائرة المالية بأبوظبي عن فخره واعتزازه بكونه من الدفعة الثانية من المتطوعين الملتحقين بالخدمة الوطنية، معرباً عن جاهزيته واستعداده لأداء الخدمة الوطنية، التي اعتبرها شرفاً ووساماً على صدره بأن يكون من بين رجال القوات المسلحة، الذين يسهرون على حماية حدود الوطن، وصون مكتسباته ومنجزاته، ويؤدون واجبهم على أكمل وجه.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

شدد الشباب المشاركون في الدورة التطوعية للخدمة الوطنية على أن الحياة العسكرية تمثل لهم مرحلة فاصلة في حياتهم، واعتبروها فرصة لتلبية نداء القيادة.

وأشار عبدالله محمد اليماني، موظف بهيئة صحة أبوظبي، إلى أن الحياة العسكرية ستكون مرحلة فاصلة في حياة جميع المنضمين إلى الخدمة الوطنية بكل تأكيد، كما ستكون طفرة في مسيرة التوطين، وظهور العنصر المواطن في كل مواقع العمل الصعبة، التي هي بحاجة إلى عمل متواصل، مضيفاً أنه متحمس كثيراً للفكرة، وأن وقت الجد والعمل قد حان وسيبدأ من الغد، وعلى جميع الشباب أن ينتبهوا إلى ذلك.

وأعرب ناصر محمد العولقي موظف قي شركة أبوظبي لتوزيع، عن فخره واعتزازه بالالتحاق في صفوف الدورة الثانية التطوعية من الخدمة الوطنية، مشيراً إلى أنه ومنذ صدور قانون الخدمة الوطنية تمنى أن يحالفه الحظ في نيل شرف خدمة الوطن، لكن السن كان عائقاً، بحيث إنه تخطى مرحلة التجنيد الإجباري، لكن القيادة مشكورة تجاوبت مع أمنيات ورغبات شريحة واسعة من شباب الوطن ممن تخطوا سن الثلاثين عاماً، بتخصيص دورات تطوعية لهم، يعبرون من خلالها عن ولائهم وحبهم لوطنهم الغالي، ولقيادته الرشيدة.

حرص

وقال المهندس أحمد مثنى علي من هيئة صحة أبوظبي إنه حرص على الانضمام إلى دورة المتطوعين بالخدمة الوطنية لخدمة الوطن، الذي قدم لأبنائه الكثير، ووجدها فرصة لتلبية نداء القيادة ورد الجميل للوطن ليكون أحد جنوده المدافعين عن رايته، مشيراً إلى أنه سوف يستفيد من وجوده، ضمن صفوف القوات المسلحة ويخضع للتدريبات البدنية والعسكرية.

وذكر ذياب العامري موظف في بلدية أبوظبي إن التحاقه بدورة المتطوعين الثانية أدخل البهجة إلى نفسه، لأنه سيتيح له فرصة رد الجميل للوطن الغالي الذي قدم له كل شيء، حيث آن الأوان أن نعبر عن حبنا وولائنا، من خلال الالتحاق بالخدمة الوطنية لنكون على أهبة الاستعداد لتلبية نداء الواجب.

وقال محمد الخييلي موظف في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي في أبوظبي إنه سعيد بالانضمام إلى ثاني دفعة للمتطوعين في الخدمة الوطنية، مؤكداً أنها ستكون حدثاً مميزاً في حياته يرويه إلى الأجيال القادمة، مشيراً إلى أن الخدمة الوطنية تعزز مفهوم الوطنية، وتنمي داخل الشخص روح المسؤولية.

شرف لأبناء الوطن

وأضاف فيصل الطائي، أعمال حرة، إن الخدمة الوطنية تعد شرفاً لأبناء الوطن، وغرساً لقيم نبيلة في نفوس الجميع خاصة لدى الشباب، مؤكداً استعداده التام لتأدية هذا الشرف على أكمل وجه، والاستفادة من فترة الخدمة للتعبير عن الولاء والانتماء للوطن الغالي، الذي قدم لأبنائه ولجميع المقيمين على أرضه كل الخير و العطاء.

وأعرب سالم السويدي، موظف بدائرة المالية بأبوظبي عن فخره واعتزازه بكونه من الدفعة الثانية من المتطوعين الملتحقين بالخدمة الوطنية، معرباً عن جاهزيته واستعداده لأداء الخدمة الوطنية، التي اعتبرها شرفاً ووساماً على صدره بأن يكون من بين رجال القوات المسلحة، الذين يسهرون على حماية حدود الوطن، وصون مكتسباته ومنجزاته، ويؤدون واجبهم على أكمل وجه.

رابط المصدر: رجال الإمارات: الحياة العسكرية مرحلة فاصلة في حياتنا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً