أحمد بن محمد يكرّم 42 شركة وعاملاً فازوا بجائزة «تقدير»

الجائزة تُقام سنوياً وتم تخصيصها في الدورة الأولى لشركات المقاولات. وام كرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، 42 شركة وعاملاً من المتميزين الذين يعملون في قطاع المقاولات والمنطقتين الحرتين «دافزا» و«واحة دبي للسيليكون» في دبي،

بجائزة «تقدير» في دورتها الأولى لعام 2016. وأكد رئيس الجائزة، اللواء عبيد مهير بن سرور، أن الجائزة تشكل إضافة نوعية لسجل دبي في مجال ترسيخ مفاهيم جديدة للحياة والعمل في مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة، مشيراً إلى أن الجائزة حظيت باهتمام دولي وأسهمت في تحفيز شركات المقاولات العاملة في دبي على بذل مزيد من الجهود من أجل إرساء معايير تحتذى في مجال رعاية العمال وتعزيز الإنتاجية والولاء الوظيفي وجودة المشاريع وسرعة تنفيذها، معرباً عن سعادته بالإشادة والاهتمام الكبيرين اللذين حظيت بهما الجائزة من جهات دولية، وهو ما ينسجم مع ريادة دولة الإمارات في مجال رعاية حقوق العمال، وفق أفضل الممارسات العالمية، وتقديم نموذج يحتذى على هذا الصعيد. وأضاف: «أتطلع لأن تسهم الجائزة في إرساء مستويات غير مسبوقة من التعاون بين طرفي معادلة الإنتاج، وهما أصحاب العمل والعمال، خصوصاً في قطاع حيوي مثل المقاولات، ورسم صورة رائعة عن مجتمعنا الذي يضم أكثر من 200 جنسية أسهمت جميعها في كتابة قصة التميز والتفوق التي تشهدها دبي، وتحقيق رؤيتها بأن تصبح المدينة الأفضل للعيش والعمل»، معرباً عن تقديره للشركات والعمال الفائزين ولإدارة الجائزة على جهودها الطيبة لإنجاح الجائزة، التي تعتبر الأولى من نوعها عالمياً، داعياً إياها إلى المضي قدماً بعمل كل ما من شأنه تحقيق رؤية الجائزة وأهدافها وتطلعاتها المستقبلية. وتعتبر الجائزة شهادة تقدير وشكر لجهود شريحة واسعة من العاملين في دبي، وتأكيد أهمية مشاركتهم البنّاءة في مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارة، حيث تقوم فكرة برنامج الجائزة على نظام تقييم شامل يخضع لمعايير دقيقة عالمية المستوى لمنح الشركات تصنيفاً من خمس نجوم، وفق نظام احتساب نقاط محدد، بإجمالي 1000 نقطة، يتم منحها لكل شركة وفق أسلوب توزيع النقاط المعتمد على مسارات التقييم المختلفة، ويتم منح النجوم وفق مجموع النقاط، بدءاً من نجمة واحدة، وصولاً إلى فئة النجوم الخمس، وهي الأعلى في تراتبية التصنيف ضمن البرنامج. وجائزة «تقدير» تُقام سنوياً، وتم تخصيصها في الدورة الأولى لشركات المقاولات، على أن يتم توسيع نطاقها في الأعوام المقبلة لتشمل قطاعات مثل المصانع والمناطق الحرة وغيرهما، لتعميم الفائدة على مختلف القطاعات الاقتصادية. وصممت معايير الجائزة بناءً على أفضل الممارسات العالمية، خصوصاً المعتمدة لدى وزارة العمل في الدولة ومنظمة العمل الدولية وغيرهما من المنظمات والجهات المعنية بحماية حقوق طرفي الإنتاج، وهما العمال وأصحاب العمل. حضر حفل التكريم وزير الموارد البشرية والتوطين، صقر غباش، وعدد من مديري العموم في حكومة دبي وكبار المسؤولين، إضافة إلى ممثلي الشركات الفائزة وعمالها المتميزين. وتهدف الجائزة إلى حثّ الشركات على الارتقاء بمقومات الحياة الكريمة لعمالها، وتشجيعهم على إحداث تغيير نوعي تراكمي ومستدام في الثقافة العمالية، وخلق مناخات عمل تعزز العلاقة المشتركة بين الطرفين.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • الجائزة تُقام سنوياً وتم تخصيصها في الدورة الأولى لشركات المقاولات.

    وام

كرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، 42 شركة وعاملاً من المتميزين الذين يعملون في قطاع المقاولات والمنطقتين الحرتين «دافزا» و«واحة دبي للسيليكون» في دبي، بجائزة «تقدير» في دورتها الأولى لعام 2016.

وأكد رئيس الجائزة، اللواء عبيد مهير بن سرور، أن الجائزة تشكل إضافة نوعية لسجل دبي في مجال ترسيخ مفاهيم جديدة للحياة والعمل في مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة، مشيراً إلى أن الجائزة حظيت باهتمام دولي وأسهمت في تحفيز شركات المقاولات العاملة في دبي على بذل مزيد من الجهود من أجل إرساء معايير تحتذى في مجال رعاية العمال وتعزيز الإنتاجية والولاء الوظيفي وجودة المشاريع وسرعة تنفيذها، معرباً عن سعادته بالإشادة والاهتمام الكبيرين اللذين حظيت بهما الجائزة من جهات دولية، وهو ما ينسجم مع ريادة دولة الإمارات في مجال رعاية حقوق العمال، وفق أفضل الممارسات العالمية، وتقديم نموذج يحتذى على هذا الصعيد.

وأضاف: «أتطلع لأن تسهم الجائزة في إرساء مستويات غير مسبوقة من التعاون بين طرفي معادلة الإنتاج، وهما أصحاب العمل والعمال، خصوصاً في قطاع حيوي مثل المقاولات، ورسم صورة رائعة عن مجتمعنا الذي يضم أكثر من 200 جنسية أسهمت جميعها في كتابة قصة التميز والتفوق التي تشهدها دبي، وتحقيق رؤيتها بأن تصبح المدينة الأفضل للعيش والعمل»، معرباً عن تقديره للشركات والعمال الفائزين ولإدارة الجائزة على جهودها الطيبة لإنجاح الجائزة، التي تعتبر الأولى من نوعها عالمياً، داعياً إياها إلى المضي قدماً بعمل كل ما من شأنه تحقيق رؤية الجائزة وأهدافها وتطلعاتها المستقبلية.

وتعتبر الجائزة شهادة تقدير وشكر لجهود شريحة واسعة من العاملين في دبي، وتأكيد أهمية مشاركتهم البنّاءة في مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارة، حيث تقوم فكرة برنامج الجائزة على نظام تقييم شامل يخضع لمعايير دقيقة عالمية المستوى لمنح الشركات تصنيفاً من خمس نجوم، وفق نظام احتساب نقاط محدد، بإجمالي 1000 نقطة، يتم منحها لكل شركة وفق أسلوب توزيع النقاط المعتمد على مسارات التقييم المختلفة، ويتم منح النجوم وفق مجموع النقاط، بدءاً من نجمة واحدة، وصولاً إلى فئة النجوم الخمس، وهي الأعلى في تراتبية التصنيف ضمن البرنامج.

وجائزة «تقدير» تُقام سنوياً، وتم تخصيصها في الدورة الأولى لشركات المقاولات، على أن يتم توسيع نطاقها في الأعوام المقبلة لتشمل قطاعات مثل المصانع والمناطق الحرة وغيرهما، لتعميم الفائدة على مختلف القطاعات الاقتصادية.

وصممت معايير الجائزة بناءً على أفضل الممارسات العالمية، خصوصاً المعتمدة لدى وزارة العمل في الدولة ومنظمة العمل الدولية وغيرهما من المنظمات والجهات المعنية بحماية حقوق طرفي الإنتاج، وهما العمال وأصحاب العمل.

حضر حفل التكريم وزير الموارد البشرية والتوطين، صقر غباش، وعدد من مديري العموم في حكومة دبي وكبار المسؤولين، إضافة إلى ممثلي الشركات الفائزة وعمالها المتميزين.

وتهدف الجائزة إلى حثّ الشركات على الارتقاء بمقومات الحياة الكريمة لعمالها، وتشجيعهم على إحداث تغيير نوعي تراكمي ومستدام في الثقافة العمالية، وخلق مناخات عمل تعزز العلاقة المشتركة بين الطرفين.

رابط المصدر: أحمد بن محمد يكرّم 42 شركة وعاملاً فازوا بجائزة «تقدير»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً