54 مليون درهم لطريق يربط دبي بحتا عبر منطقة لهباب

تنفيذاً للخطة التنموية الشاملة لتطوير منطقة حتا التي اعتمدها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بتكلفة 1.3 مليار درهم، أعلن مطر الطاير، المدير العام، ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات، أن الهيئة ستنسّق مع وزارة تطوير

البنية التحتية، لتنفيذ طريق استراتيجي يربط إمارة دبي بمنطقة حتا عبر منطقة لهباب، وتقدر كلفته ب 54 مليون درهم، كما ستصمم، خلال العامين القادمين، وتنفّذ طرقاً سكنية في شعبية مَكَن ومنطقة الكسارات، بكلفة قدرها 15 مليون درهم. وتعكف الهيئة حالياً على تصميم بوابات بطابع معماري متميز لتنفيذها على مداخل حتا، وسينتهي تنفيذ البوابة الأولى في النصف الأول من عام 2017، مشيراً إلى أن الهيئة ستواصل مستقبلاً تطوير البنية التحتية والخدمات المتعلقة بالطرق والنقل، بما يدعم خطط التنمية المستقبلية.وأكد الطاير حرص الهيئة على تطوير شبكة الطرق، لتلبية احتياجات التمدد والانتشار السكاني والعمراني واستيعاب الزيادة المتنامية في الحركة المرورية، وتحسين حركة النقل وتسهيل حركة المرور في مختلف مناطق دبي، كما تحرص على تطوير منظومة النقل الجماعي، وتطوير حلول متكاملة من أنظمة الطرق وشبكات النقل البري والبحري، تكون آمنة لمستخدميها، وتواكب خطط التنمية الشاملة، وتحقق السعادة للسكان.وقال الطاير: نفذت الهيئة في السنوات السابقة حزمة من مشاريع الطرق في حتا بطول إجمالي بلغ 150 مسرباً كم، لخدمة الحركة التنموية في حتا، وربطها بالمناطق المجاورة، كما أعادت تأهيل سد جيما، ونفذت في العام الجاري أعمال صيانة طريق جيما ألفي، ونفّذت 50% من الطرق بين المزارع الرئيسة لتسهيل حركة تنقل السكان.وأضاف: في مجال النقل وفرت الهيئة محطة وخدمة نقل الركاب بحافلات المواصلات العامة بين حتا ودبي، ويقدر عدد مستخدميها ب 250 ألف راكب سنوياً، ووفّرت مكتباً لتقديم خدمات مركبات الأجرة في المنطقة، ويجري العمل حالياً لتوفير مركبات لنقل الحالات التي لا تتطلب مركبات إسعاف من مستشفى حتا إلى مستشفيات دبي.وفي إطار جهودها للمساهمة في تحقيق الأهداف التنموية الطموحة لإمارة دبي، وانسجاماً مع الخطة التنموية الشاملة التي أمر بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتطوير منطقة حتا في إمارة دبي، لتعزيز قدراتها الاجتماعية والاقتصادية، وزيادة جاذبيتها كوجهة سياحية من الطراز الأول، اعتمدت هيئة كهرباء ومياه دبي عدداً من المشاريع الرائدة التي سيتم تنفيذها في المنطقة، أبرزها إنشاء محطة كهرومائية لتوليد الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا. ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، وبقدرة إنتاجية تصل إلى 250 ميجاوات.وقال سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: تعكس الخطة التطويرية لمنطقة حتا مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالتنمية بمفهومها الشامل بما يحقق سعادة الناس. وأضاف: تهدف المبادرات التي اعتمدتها الهيئة ضمن الخطة التنموية الشاملة لمنطقة حتا، إلى إشراك مواطني المنطقة في المشاريع التي سيتم تنفيذها وتوفير فرص عمل رائدة ومبتكرة، حيث ستوفر تلك المشاريع نحو 200 وظيفة دائمة في المجالات الفنية والإدارية والتشغيلية، وأكثر من 300 وظيفة في مركز الزوار والأنشطة الخارجية والمرافق السياحية المرتبطة بالمشروع، إضافة إلى أكثر من 2000 وظيفة أثناء تنفيذ المشروع. كما ستساهم المحطة الكهرومائية في زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة، ودعم التنمية المستدامة للمنطقة وتعزيز موقع حتا كأحد أبرز مناطق الجذب السياحي في إمارة دبي، في سبيل المساهمة في تحقيق خطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي المكان المفضل للعيش والعمل والمقصد المفضل للزائرين.وأشار إلى أن المحطة الكهرومائية التي ستنفذها الهيئة، ستعتمد في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، والذي تبلغ سعته التخزينية 1716 مليون جالون. وخزان آخر علوي سيتم إنشاؤه في المنطقة الجبلية بسعة 880 مليون جالون ويرتفع نحو 300 متر عن منسوب السد. إضافة إلى محطة الطاقة الكهرومائية، ستساهم الهيئة في الخطة التنموية من خلال مبادرة «شمس دبي» لتركيب الألواح الشمسية على الأسطح للمواطنين في حتا لإنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية وربط أنظمة إنتاج الطاقة بشبكة الهيئة، وتركيب العدادات الذكية للمباني في المنطقة وفق أحدث الأنظمة العالمية من خلال مبادرة الشبكات الذكية، وإنشاء البنية التحتية لمحطات شحن السيارات الكهربائية من خلال مبادرة «الشاحن الأخضر».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تنفيذاً للخطة التنموية الشاملة لتطوير منطقة حتا التي اعتمدها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بتكلفة 1.3 مليار درهم، أعلن مطر الطاير، المدير العام، ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات، أن الهيئة ستنسّق مع وزارة تطوير البنية التحتية، لتنفيذ طريق استراتيجي يربط إمارة دبي بمنطقة حتا عبر منطقة لهباب، وتقدر كلفته ب 54 مليون درهم، كما ستصمم، خلال العامين القادمين، وتنفّذ طرقاً سكنية في شعبية مَكَن ومنطقة الكسارات، بكلفة قدرها 15 مليون درهم. وتعكف الهيئة حالياً على تصميم بوابات بطابع معماري متميز لتنفيذها على مداخل حتا، وسينتهي تنفيذ البوابة الأولى في النصف الأول من عام 2017، مشيراً إلى أن الهيئة ستواصل مستقبلاً تطوير البنية التحتية والخدمات المتعلقة بالطرق والنقل، بما يدعم خطط التنمية المستقبلية.
وأكد الطاير حرص الهيئة على تطوير شبكة الطرق، لتلبية احتياجات التمدد والانتشار السكاني والعمراني واستيعاب الزيادة المتنامية في الحركة المرورية، وتحسين حركة النقل وتسهيل حركة المرور في مختلف مناطق دبي، كما تحرص على تطوير منظومة النقل الجماعي، وتطوير حلول متكاملة من أنظمة الطرق وشبكات النقل البري والبحري، تكون آمنة لمستخدميها، وتواكب خطط التنمية الشاملة، وتحقق السعادة للسكان.
وقال الطاير: نفذت الهيئة في السنوات السابقة حزمة من مشاريع الطرق في حتا بطول إجمالي بلغ 150 مسرباً كم، لخدمة الحركة التنموية في حتا، وربطها بالمناطق المجاورة، كما أعادت تأهيل سد جيما، ونفذت في العام الجاري أعمال صيانة طريق جيما ألفي، ونفّذت 50% من الطرق بين المزارع الرئيسة لتسهيل حركة تنقل السكان.
وأضاف: في مجال النقل وفرت الهيئة محطة وخدمة نقل الركاب بحافلات المواصلات العامة بين حتا ودبي، ويقدر عدد مستخدميها ب 250 ألف راكب سنوياً، ووفّرت مكتباً لتقديم خدمات مركبات الأجرة في المنطقة، ويجري العمل حالياً لتوفير مركبات لنقل الحالات التي لا تتطلب مركبات إسعاف من مستشفى حتا إلى مستشفيات دبي.
وفي إطار جهودها للمساهمة في تحقيق الأهداف التنموية الطموحة لإمارة دبي، وانسجاماً مع الخطة التنموية الشاملة التي أمر بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتطوير منطقة حتا في إمارة دبي، لتعزيز قدراتها الاجتماعية والاقتصادية، وزيادة جاذبيتها كوجهة سياحية من الطراز الأول، اعتمدت هيئة كهرباء ومياه دبي عدداً من المشاريع الرائدة التي سيتم تنفيذها في المنطقة، أبرزها إنشاء محطة كهرومائية لتوليد الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا. ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، وبقدرة إنتاجية تصل إلى 250 ميجاوات.
وقال سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: تعكس الخطة التطويرية لمنطقة حتا مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالتنمية بمفهومها الشامل بما يحقق سعادة الناس. وأضاف: تهدف المبادرات التي اعتمدتها الهيئة ضمن الخطة التنموية الشاملة لمنطقة حتا، إلى إشراك مواطني المنطقة في المشاريع التي سيتم تنفيذها وتوفير فرص عمل رائدة ومبتكرة، حيث ستوفر تلك المشاريع نحو 200 وظيفة دائمة في المجالات الفنية والإدارية والتشغيلية، وأكثر من 300 وظيفة في مركز الزوار والأنشطة الخارجية والمرافق السياحية المرتبطة بالمشروع، إضافة إلى أكثر من 2000 وظيفة أثناء تنفيذ المشروع.
كما ستساهم المحطة الكهرومائية في زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة، ودعم التنمية المستدامة للمنطقة وتعزيز موقع حتا كأحد أبرز مناطق الجذب السياحي في إمارة دبي، في سبيل المساهمة في تحقيق خطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي المكان المفضل للعيش والعمل والمقصد المفضل للزائرين.
وأشار إلى أن المحطة الكهرومائية التي ستنفذها الهيئة، ستعتمد في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، والذي تبلغ سعته التخزينية 1716 مليون جالون. وخزان آخر علوي سيتم إنشاؤه في المنطقة الجبلية بسعة 880 مليون جالون ويرتفع نحو 300 متر عن منسوب السد.
إضافة إلى محطة الطاقة الكهرومائية، ستساهم الهيئة في الخطة التنموية من خلال مبادرة «شمس دبي» لتركيب الألواح الشمسية على الأسطح للمواطنين في حتا لإنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية وربط أنظمة إنتاج الطاقة بشبكة الهيئة، وتركيب العدادات الذكية للمباني في المنطقة وفق أحدث الأنظمة العالمية من خلال مبادرة الشبكات الذكية، وإنشاء البنية التحتية لمحطات شحن السيارات الكهربائية من خلال مبادرة «الشاحن الأخضر».

رابط المصدر: 54 مليون درهم لطريق يربط دبي بحتا عبر منطقة لهباب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً