95 أستاذاً ودكتوراً إلى منصة تكريم جائزة راشد للتفوق العلمي

أعلنت ندوة الثقافة والعلوم بدبي، عن قائمة المكرمين في جائزة راشد للتفوق العلمي للعام الجاري، وكذلك شخصية العام العلمية، حيث بلغ إجمالي أعدادهم 95 فائزاً، بواقع اثنين من الحاصلين الأستاذية «رجل وسيدة»، 93 حاصلاً على الدكتوراه، منهم 66 من الذكور، و27 من الإناث.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي

انعقد أمس، في مقر الندوة، للإعلان على المكرمين في الجائزة للعام 2016، وكذلك شخصية العام العلمية، بحضور سلطان صقر السويدي، رئيس مجلس إدارة الندوة وعلي الشعالي، عضو مجلس الإدارة، وعدد من الفائزين الذين سيتم تكريمه يوم 23 من الشهر الجاري.وأفاد السويدي أن الجائزة على مدار مسيرتها، كرمت 1478، بواقع 45 أستاذاً جامعياً منهم 38 من الرجال و7 من السيدات، فضلاً عن 1433 دكتوراً منهم 1051 من الرجال، و371 من السيدات من حملة الدكتوراه.استعرض السويدي خلال المؤتمر، مسيرة الجائزة وأهم محطاتها العلمية قائلاً: تحقق ال‏ندوة‏ يوماً بعد يوم إنجازاً جديداً يضاف إلى السجل الحافل بالإنجازات الثقافية والفكرية والعلمية، بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.وتأكيداً على الدور الرائد للتفوق والابتكار استحدثت الندوة في العام 2015 جائزة لتكريم«شخصية العام العلمية»، تشجيعاً للبحث العلمي إلى جانب التنوع الثقافي والمعرفي، وانسجاماً مع توجه القيادة الحكيمة للاهتمام بالعلوم؛ وفي هذا العام (الدورة الثانية) تم اختيار «مركز محمد بن راشد للفضاء «شخصية العام العلمية»، الذي يعد جزءاً رئيسياً من المبادرة الاستراتيجية الهادفة إلى دعم الابتكارات العلمية والتقدم التقني في المجتمع المحلي، ولدفع عجلة التنمية المستدامة في الدولة».وقال علي الشعالي، إن الندوة تعمل تحت قيادة الدولة الرشيدة وضمن منظومة المعرفة، وقد أطلق رئيس الدولة، حفظه الله، على العام 2016 عام القراءة، ثم أقرت استراتيجية للقراءة لمدة 10 أعوام، مما يعكس الأهمية والرغبة في المعرفة والعلم.وعبر عدد من المقرر تكريمهم الدورة الحالية خلال الشهر الجاري، عن فخرهم باختيارهم لهذا التكريم، معتبرين أنها مسؤولية جديدة تقع على عاتقهم لخدمة هذا الوطن، والعمل على نهضته ورفعته بما تطمح له القيادة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أعلنت ندوة الثقافة والعلوم بدبي، عن قائمة المكرمين في جائزة راشد للتفوق العلمي للعام الجاري، وكذلك شخصية العام العلمية، حيث بلغ إجمالي أعدادهم 95 فائزاً، بواقع اثنين من الحاصلين الأستاذية «رجل وسيدة»، 93 حاصلاً على الدكتوراه، منهم 66 من الذكور، و27 من الإناث.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد أمس، في مقر الندوة، للإعلان على المكرمين في الجائزة للعام 2016، وكذلك شخصية العام العلمية، بحضور سلطان صقر السويدي، رئيس مجلس إدارة الندوة وعلي الشعالي، عضو مجلس الإدارة، وعدد من الفائزين الذين سيتم تكريمه يوم 23 من الشهر الجاري.
وأفاد السويدي أن الجائزة على مدار مسيرتها، كرمت 1478، بواقع 45 أستاذاً جامعياً منهم 38 من الرجال و7 من السيدات، فضلاً عن 1433 دكتوراً منهم 1051 من الرجال، و371 من السيدات من حملة الدكتوراه.
استعرض السويدي خلال المؤتمر، مسيرة الجائزة وأهم محطاتها العلمية قائلاً: تحقق ال‏ندوة‏ يوماً بعد يوم إنجازاً جديداً يضاف إلى السجل الحافل بالإنجازات الثقافية والفكرية والعلمية، بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.
وتأكيداً على الدور الرائد للتفوق والابتكار استحدثت الندوة في العام 2015 جائزة لتكريم«شخصية العام العلمية»، تشجيعاً للبحث العلمي إلى جانب التنوع الثقافي والمعرفي، وانسجاماً مع توجه القيادة الحكيمة للاهتمام بالعلوم؛ وفي هذا العام (الدورة الثانية) تم اختيار «مركز محمد بن راشد للفضاء «شخصية العام العلمية»، الذي يعد جزءاً رئيسياً من المبادرة الاستراتيجية الهادفة إلى دعم الابتكارات العلمية والتقدم التقني في المجتمع المحلي، ولدفع عجلة التنمية المستدامة في الدولة».
وقال علي الشعالي، إن الندوة تعمل تحت قيادة الدولة الرشيدة وضمن منظومة المعرفة، وقد أطلق رئيس الدولة، حفظه الله، على العام 2016 عام القراءة، ثم أقرت استراتيجية للقراءة لمدة 10 أعوام، مما يعكس الأهمية والرغبة في المعرفة والعلم.
وعبر عدد من المقرر تكريمهم الدورة الحالية خلال الشهر الجاري، عن فخرهم باختيارهم لهذا التكريم، معتبرين أنها مسؤولية جديدة تقع على عاتقهم لخدمة هذا الوطن، والعمل على نهضته ورفعته بما تطمح له القيادة.

رابط المصدر: 95 أستاذاً ودكتوراً إلى منصة تكريم جائزة راشد للتفوق العلمي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً