مصدر أردني لـ24 : نقل الإشراف على وحدة مكافحة التطرف إلى وزارة الثقافة


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف مصدر حكومي أردني عن نقل مسؤولية الإشراف على وحدة مكافحة الإرهاب والتطرف من وزارة الداخلية إلى وزارة الثقافة والفنون.

وقال المصدر لـ24 إن “الهدف من نقل هذه الوحدة هو عدم اقتصار مكافحة هذه الآفة على البعد الأمني العلاجي، بل محاولة إشراك جميع مفاصل الدولة والشعب، من خلال إيجاد بيئة ثقافية جديدة تكون مضادة للإرهاب”.

وأوضح أن “المسؤوليين الحكوميين وجدوا ضرورة إيجاد ثقافة جديدة على المدى الطويل وبشكل استراتيجي لدى أفراد المجتمع تكون مناهضة للتطرف، الذي خلقه الكثير من الكتاب وخطباء المساجد المتطرفين”.

وتعمل الحكومة الأردنية الجديدة برئاسة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي على الإعداد لاستراتيجية لمكافحة الإرهاب والتطرف تشارك فيها جميع مفاصل الدولة، تكون بديلة للخطة المؤقته لمحاربة التطرف، والتي وضعتها حكومة الدكتور عبد الله النسور السابقة.

وأشار المصدر إلى أن “أهم محاور الاستراتيجية الجديدة تتجلى في إدخال تعديلات على المناهج الدراسية التي تعرضت لانتقادات، من قبل مراقبين ومحللين سياسيين محليين، بأنها ساهمت في خلق تطرف لدى بعض المؤهلين لذلك، بالإضافة إلى تطبيق مشروع المسجد الجامع بحيث يتم الصلاة في مسجد كبير لديه خطيب متنور ومؤهل لخطبة الجمعة، وعدم ترك الناس يتعرضون لخطب من قبل خطباء متطوعين غير مؤهلين في مساجد نائية بعيداً عن رقابة وزارة الأوقاف”.

وأوضح أن “الحكومة الأردنية تواجه انتقادات مضادة لتعديلات المناهج من قبل جهات ذات أجندات”.

رابط المصدر: مصدر أردني لـ24 : نقل الإشراف على وحدة مكافحة التطرف إلى وزارة الثقافة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً