الخارجية الروسية تفسر سبب إدراجها السفير الأمريكي على القائمة السوداء

أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن السفير الأمريكي السابق، مايكل ماكفول، أدرج في قائمة العقوبات الروسية، لتعمده إلحاق الضرر بالعلاقات الروسية الأمريكية، وفقاً لما أوردته “روسيا اليوم”، اليوم

الأحد. قالت المسؤولة الروسية في حديث للقناة إن “ماكفول كتب أن سبب ضمه للقائمة هو قربه من الرئيس أوباما (…) نحن لم نكن نعلم بهذا القرب وهذا الأمر لا علاقة له بالموضوع”.وشددت زاخاروفا على أن هذا الإجراء الروسي المتعلق بالسفير الأمريكي السابق، ليس إلا عبارة عن رد فعل مشابه لتصرف الولايات المتحدة.وكان ماكفول قد أعلن بنفسه في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) عن تعرضه لعقوبات روسية، معرباً عن أمله بأنه سيتم في وقت ما لاحقاً إلغاء منع دخوله إلى روسيا.وتجدر الإشارة إلى أنه صدرت عن ماكفول في الفترة السابقة، سلسلة من التصريحات المعادية لروسيا.  ففي يونيو (حزيران) الماضي ، حث الولايات المتحدة على “كبح جماح” موسكو والرد على أفعالها في الساحة الدولية، وفي أكتوبر(تشرين الأول) وجه التهمة إلى موقع ويكيليكس بالعمل لصالح القيادة الروسية.ومن المعروف أن ماكفول خدم كسفير للولايات المتحدة في روسيا خلال الفترة من يناير(كانون الثاني)  2012 وحتى فبراير (شباط)  2014.وكان، مع وزيرة الخارجية الأمريكية حينذاك هيلاري كلينتون، من مهندسي “إعادة تشغيل العلاقات” بين واشنطن وموسكو.والجدير بالذكر أن ماكفول قبيل تعيينه سفيراً في روسيا، شغل منصب المساعد الخاص للرئيس الأمريكي باراك أوباما في مجال الأمن القومي .


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن السفير الأمريكي السابق، مايكل ماكفول، أدرج في قائمة العقوبات الروسية، لتعمده إلحاق الضرر بالعلاقات الروسية الأمريكية، وفقاً لما أوردته “روسيا اليوم”، اليوم الأحد.

قالت المسؤولة الروسية في حديث للقناة إن “ماكفول كتب أن سبب ضمه للقائمة هو قربه من الرئيس أوباما (…) نحن لم نكن نعلم بهذا القرب وهذا الأمر لا علاقة له بالموضوع”.

وشددت زاخاروفا على أن هذا الإجراء الروسي المتعلق بالسفير الأمريكي السابق، ليس إلا عبارة عن رد فعل مشابه لتصرف الولايات المتحدة.

وكان ماكفول قد أعلن بنفسه في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) عن تعرضه لعقوبات روسية، معرباً عن أمله بأنه سيتم في وقت ما لاحقاً إلغاء منع دخوله إلى روسيا.

وتجدر الإشارة إلى أنه صدرت عن ماكفول في الفترة السابقة، سلسلة من التصريحات المعادية لروسيا.

 ففي يونيو (حزيران) الماضي ، حث الولايات المتحدة على “كبح جماح” موسكو والرد على أفعالها في الساحة الدولية، وفي أكتوبر(تشرين الأول) وجه التهمة إلى موقع ويكيليكس بالعمل لصالح القيادة الروسية.

ومن المعروف أن ماكفول خدم كسفير للولايات المتحدة في روسيا خلال الفترة من يناير(كانون الثاني)  2012 وحتى فبراير (شباط)  2014.

وكان، مع وزيرة الخارجية الأمريكية حينذاك هيلاري كلينتون، من مهندسي “إعادة تشغيل العلاقات” بين واشنطن وموسكو.

والجدير بالذكر أن ماكفول قبيل تعيينه سفيراً في روسيا، شغل منصب المساعد الخاص للرئيس الأمريكي باراك أوباما في مجال الأمن القومي .

رابط المصدر: الخارجية الروسية تفسر سبب إدراجها السفير الأمريكي على القائمة السوداء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً