تعريف العصر الذهبي للإسلام


الخبر بالتفاصيل والصور


يشير العصر الذهبي الإسلامي لفترة في تاريخ الإسلام ، الذي يبدأ تقليديا من القرن ال 8 إلى القرن ال13، حيث ازدهرت العلوم والتنمية الاقتصادية والأعمال الثقافية تاريخيا في مناطق كثيرة من العالم الإسلامي من قبل مختلف الخلافات ، ومن المفهوم الخاص بهذه الفترة التي قد بدأت في عهد الخليفة

العباسي هارون الرشيد خلال عام “786-809” ، مع افتتاح بيت الحكمة في بغداد ، حيث تم تكليف العلماء من مختلف أنحاء العالم بإعداد خلفيات ثقافية مختلفة ، وجمع وترجمة كل من هو معرف في العالم بالكلاسيكية إلى اللغة العربية ، ويقال إن هذه الفترة عادة قد انتهت مع انهيار الخلافة العباسية بسبب غزوات المغول ونهب بغداد عام 1258 م ، حيث وضع عدد قليل من العلماء المعاصرين نهاية للعصر الذهبي للإسلام في وقت متأخر من نهاية القرن 15 إلى 16 .تاريخ العصر الذهبي الإسلامي

معلومات عن العصر الذهبي للإسلام :
بدأ تاريخ العصر الذهبي الإسلامي تقليديا من منتصف القرن 7 لمنتصف القرن ال13 حيث قام الحكام المسلمين بتأسيس واحدة من أكبر الإمبراطوريات في التاريخ .The Islamic Golden Age
وخلال هذه الفترة ، ساهم الفنانين والمهندسين والعلماء والشعراء والفلاسفة والجغرافيين والتجار في العالم الإسلامي في الزراعة ، والفنون ، والاقتصاد ، والصناعة ، والقانون ، والأدب، والملاحة ، والفلسفة ، والعلوم ، وعلم الاجتماع ، والتكنولوجيا ، سواء من خلال الحفاظ على التقاليد السابقة ، أو بإضافة الإختراعات والابتكارات الخاصة بهم .
وأيضا في ذلك الوقت أصبح العالم الإسلامي مركزا فكريا كبيرا للعلم والفلسفة والطب والتعليم. ففي بغداد أسسوا “بيت الحكمة”، حيث أن العلماء سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين ، كانوا يسعون إلى جمع وترجمة الكتب المعروفة في العالم إلى اللغة العربية ، حيث ترجم العديد من الأعمال الكلاسيكية من العصور القديمة التي لولاها لأضمحلت اللغة العربية ، وفي وقت لاحق قامت بدورها في الترجمه إلى اللغة التركية والسندية والفارسية والعبرية واللاتينية ، وتم توليف المعرفة مع الأعمال الناشئة في روما القديمة والصين والهند وبلاد فارس ومصر القديمة وشمال أفريقيا واليونان القديمة والحضارات البيزنطية ، وكانت السلالات الإسلامية المتنافسة مثل الفاطميين في مصر والأمويين في الأندلس أيضا مراكز فكرية رئيسية مع مدن القاهرة وقرطبة التي تنافس بغداد ، وكانت الإمبراطورية الإسلامية الأولى هي “حضارة عالمية حقا”، والتي جمعها لأول مرة “الشعوب المتنوعة مثل الصينيين ، والهنود ، وشعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، والأفارقة السود ، والأوروبيين البيض ” وكان رائد ابتكار هذه الفترة هو الورق – الذي أصلا كان يستخدم سرا تحت حراسة مشددة من قبل الصينيين ، حيث تم معرفة فن صناعة الورق من الاسرى في معركة تالاس عام ” 751 ” ، ونشرت في المدن الإسلامية في سمرقند وبغداد ، ولكن العرب قاموا بتحسين التقنيات الصينية باستخدام التوت النباح ، وباستخدام النشا علي حساب تفضيل المسلمين للأقلام مقابل الفرش الصينية .

وفي عام 900 م ، بدأت مئات من المحلات التجارية بتوظيف الكتبة وتجليد الكتب في بغداد في المكتبات العامة التي أصبحت المنشأة الأولي ، ومن هنا بدأ انتشار صناعة الورق غربا إلى المغرب ثم إلى إسبانيا ومنها إلى أوروبا في القرن ال13 .

والكثير من هذا في التعلم والتطور الذي يمكن أن يربط بالتضاريس ، وحتى قبل وجود الإسلام ، حيث خدمت مدينة مكة المكرمة كمركزا للتجارة في المملكة ، وأصبحت مكة المكرمة من خلال أداء فريضة الحج ، مركزا لتبادل الأفكار والبضائع ، وكان التأثير الذي نتج عن التجار المسلمين من طرق التجارة الأفريقية العربية والعربية الآسيوية هائلا ، ونتيجة لذلك ، نمت الحضارة الإسلامية وتوسعت على أساس اقتصاد التاجر ، على عكس المسيحية ، والأقران الهندية والصينية التي بنيت المجتمعات من خلال حيازة الأراضي الزراعية ، وجلب التجار للسلع من الصين والهند وجنوب شرق آسيا ، وممالك غرب أفريقيا ، وعادوا بالاختراعات الجديدة ، وأستخدم التجار أموالهم للاستثمار في مجال المنسوجات والمزارع .

وبصرف النظر عن التجار ، لعب المبشرين الصوفيين أيضا دورا كبيرا في انتشار الإسلام ، من خلال جلب رسالاتهم من مختلف المناطق في جميع أنحاء العالم ، والتي تشمل المواقع الرئيسية مثل : بلاد فارس وبلاد ما بين النهرين القديمة ، وآسيا الوسطى وشمال أفريقيا ، على الرغم من أن الصوفيون كان لهم تأثير كبير أيضا في أجزاء من أفريقيا الشرقية والأناضول القديمة “تركيا ” ، وجنوب آسيا وشرق آسيا وجنوب شرق آسيا .

المؤسسات :
وهناك عدد من المؤسسات التعليمية والعلمية المهمة لم تكن معروفة سابقا في العالم القديم ولكن لها أصولها في العالم الإسلامي المبكر ، ومن أبرزها : المستشفى العام ” الذي حل محل معابد الشفاء ومعابد النوم ” ، ومستشفى الأمراض النفسية ، ومكتبة عامة ومكتبة الإقراض ، والجامعة الأكاديمية التي تمنح الدرجات العلمية ، والمرصد الفلكي كمعهد بحوث بدلا من مركز مراقبة خاصة كما كان الحال في العصور القديمة ” .

وكانت أولى الجامعات التي أصدرت شهادات في البيمارستان الطبية هي الجامعات والمستشفيات في العالم الإسلامي في العصور الوسطى ، حيث تم إصدار الشهادات الطبية لطلبة الطب الإسلامي الذين كانوا مؤهلين بأن يكونوا الأطباء الممارسين للطب من القرن 9 . وموسوعة جينيس للارقام القياسية العالمية التي تعترف بها جامعة القرويين في فاس بالمغرب، وهي أقدم جامعة لمنح الدرجات العلمية في العالم حيث تم تأسيسها في عام 859 م .

جامعة الأزهر ، هي الجامعة التي تأسست في القاهرة بمصر في عام 975 م ، والتي تمنح مجموعة متنوعة من الدرجات الأكاديمية ، بما في ذلك درجة الدراسات العليا ، وغالبا ما تعتبر أول جامعة كاملة ، حيث تصدر أصل شهادة الدكتوراه أيضا ، وتمنح “رخصة للتدريس وإصدار آراء قانونية” ، وأنشأت المدارس الدينية في القرون الوسطى التي تدرس الشريعة الإسلامية .

ويقال إن مكتبة طرابلس كان لديها ما يصل الى ثلاثة ملايين كتاب قبل تدميرها من قبل الصليبيين . “وقد انعكست هذه النتائج علي الأنشطة الأدبية للعلماء العرب بقدر هائل من الأعمال والمخطوطات التي”لا تقل عن 5 ملايين” . وتم إدخال عدد من السمات التي ميزت المكتبة الحديثة في العالم الإسلامي ، حيث أن المكتبات لا تخدم فقط مجموعة من المخطوطات كما كان الحال في المكتبات القديمة ، ولكنها أصبحت أيضا مكتبة عامة ومكتبة الإقراض ، ومركز للتعليم وانتشار العلوم والأفكار ، ومكانا للاجتماعات والمناقشات ، وأحيانا تعتبر ملاذا للعلماء أو مدرسة داخلية للتلاميذ ، وتم إدخال مفهوم فهرسة المكتبة أيضا في المكتبات الإسلامية في القرون الوسطى ، حيث تم تنظيم الكتب في الأنواع والفئات المحددة .

وتشمل أيضاً المؤسسات القانونية التي أدخلت في القانون الإسلامي على الثقة والثقة الخيرية “الأوقاف”، ووكالة وAVAL “الحوالة “، والدعوى لاستعراض الأقران الطبية .

الاقتصاد :
ساهمت الإمبراطورية الإسلامية إلى حد كبير في العولمة خلال العصر الذهبي للإسلام ، عندما بدأت المعرفة بالتجارة والاقتصاد في العديد من المناطق والحضارات المعزولة سابقا التي تم دمجها من خلال الاتصالات مع التجار المسلمين واليهودية المستكشفين . حيث امتدت شبكاتها التجارية من المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط في الغرب إلى المحيط الهادي وبحر الصين والمحيط الهندي في الشرق ، وساعدت هذه الشبكات التجارية علي تأسيس الإمبراطورية الإسلامية باعتبارها القوة الاقتصادية الرائدة والواسعة في العالم على مر القرون من القرن 7 ال13 .

الزراعة :
شهد العصر الذهبي الإسلامي تحول أساسي في الزراعة المعروفة باسم “الثورة الزراعية العربية”، التي ساعدت علي تمكين التجار المسلمين من نشر التقنيات العديد من المحاصيل بين أجزاء مختلفة من العالم الإسلامي ، فضلا عن تكيف النباتات مع التقنيات في خارج العالم الإسلامي ، حيث زرعت بعض المحاصيل في الصين مثل الحمضيات ، ومحاصيل عديدة في الهند مثل الأرز والقطن وقصب السكر ، وزعت المحاصيل في أفريقيا مثل الذرة الرفيعة ، وفي جميع أنحاء الأراضي الإسلامية التي عادة لن تكون قادرة على زراعة هذه المحاصيل ، والتي اعتمدت عليها حديثا هذا بجانب زيادةإستخدام الميكنة الزراعية مما أدى إلى حدوث تغييرات كبيرة في الاقتصاد ، وتوزيع السكان ، وزيادة الإنتاج الزراعي والدخل ، ومستويات السكان والنمو الحضري وتوزيع القوى العاملة والطبخ والغذاء والكساء ، والكثير في العديدة من جوانب الحياة في العالم الإسلامي .

وخلال الثورة الزراعية قام المسلمين بصقل إنتاج السكر وتحويله إلى صناعة واسعة النطاق ، مع بناء العرب والبربر لمصافي السكر الأولى ومزارع قصب السكر المعمول بها ، وأصبح إنتاج السكر منتشر في جميع أنحاء الإمبراطورية الإسلامية منذ القرن 8 .

وقدم المسلمون زراعة المحاصيل النقدية ونظام تناوب المحاصيل المزروعة علي نفس مساحة الأرض أربع مرات أو أكثر في فترة سنتين ” نظام الدورات الزراعيه ” ، حيث تلي المحاصيل الشتوية بأخرى صيفية .

وفي المناطق التي تستخدم فيها نباتات موسم زراعي أقصر ، مثل السبانخ والباذنجان فالأرض يمكن حصدها ثلاث مرات أو أكثر في السنة ، ففي أجزاء من اليمن ، يزرع القمح موسمين في السنة على نفس الأرض ، كما فعل الأرز في العراق ، وطور المسلمون منهجا علميا للزراعة تعتمد على ثلاثة عناصر رئيسية ، وأنظمة متطورة لتناوب المحاصيل وتقنيات الري المتطورة ، وتم إدخال مجموعة كبيرة ومتنوعة من المحاصيل التي تم دراستها وتصنيفها وفقا لهذا الموسم ، ونوع الأرض وكمية المياه التي يحتاجون إليها .

التكنولوجيا :
تم إنتاج عدد كبير من الاختراعات من قبل المهندسين والمخترعين المسلمين في العصور الوسطى ، مثل عباس بن فرناس ، وبني موسى ، وتقي الدين ، وأبرزها الجزري .
وقد ذكرت بعض الاختراعات من خلال الصحفي بول فالي التي تأتي من العصر الذهبي الإسلامي وتشمل الغرفة المظلمة ، والقهوة ، وبار الصابون ومعجون الأسنان والشامبو ، وحمض اليوريك، وحمض النيتريك ، والإنبيق ، والصمام ، وضرار شفط مكبس المضخة ، خياطة اللحف ، والخيوط الجراحية ، والطاحونة العمودية – والمحوريه ، والتلقيح ، وتحليل الشفرات ، وتحليل التردد ، ووجبة من ثلاثة أطباق ، والزجاج الملون وزجاج الكوارتز ، والسجاد الفارسي .

العلم :
وقد وضعت الأساليب العلمية المبكرة في العالم الإسلامي ، حيث تم إحراز تقدم كبير في المنهجية ، خاصة في أعمال ابن الهيثم في القرن ال11، الذي يعتبر من رواد الفيزياء التجريبية ، والتي تم تقليدها في مكان ما بتجربة بطليموس ، ويرى آخرون أن يستخدم ما لديه من التجريب والقياس الكمي للتمييز بين النظريات المتنافسة العلمية مثل الابتكار في المنهج العلمي .
حيث أصدر ابن الهيثم كتاب البصريات ، الذي وضع فيه إصلاح كبير في مجال البصريات ، وأثبت تجريبيا حدوث تلك الرؤية بسبب أشعة الضوء التي تدخل العين ، واخترع غرفة مظلمة للتدليل على الطبيعة الفيزيائية لأشعة الضوء .
كما وصفها ابن الهيثم باسم “عالم أول” لتطويره للمنهج العلمي ، ويعتبر عمله الرائد في علم النفس من الإدراك البصري تمهيدا لعلم النفس البدني وعلم النفس التجريبي على الرغم من أن هذا لا يزال موضوع نقاش .

الكيمياء :
ويعتبر ” جابر بن حيان ” رائدا في الكيمياء ، وكان مسؤولا عن إدخال المنهج العلمي التجريبي في وقت مبكر في هذا المجال ، فضلا عن الإنبيق ، الذي لا يزال يستخدم في العمليات الكيميائية للتقطير النقي ، والترشيح ، والتسامي ، والسيولة ، والتبلور ، والتنقية ، والأكسدة ، والتبخير .
وقد رفضت ادعاءات المشعوذين “حول تحويل المعادن التي كتبها الكندي ، يليه أبو ريحان البيروني ، وابن سينا ، وابن خلدون ، وقدم نصير الدين الطوسي نسخة من قانون حفظ الكتلة ، مشيرا إلى أن مجموعة من الأمور هي قادرة على التغيير ، ولكن لا يستطيع أن يختفي . والكسندر فون همبولت وويل ديورانت مؤسسي الكيمياء في العصور الوسطى .

الدواء :
وكان الطب الإسلامي هو نوع من الكتابة الطبية التي تأثرت بعدة نظم طبية مختلفة ، وكان يعمل الأطباء اليونانيين والرومانيين القدماء مثل أبقراط ، وديسقوريدس ، وسورانوس ، وسيلسوس وجالينوس للتأثير الدائم على الطب الإسلامي .
وقدم الأطباء المسلمون العديد من المساهمات الهامة للطب في ميادين علم التشريح والطب التجريبي ، وطب العيون ، وعلم الأمراض ، والعلوم الصيدلانية ، وعلم وظائف الأعضاء ، والجراحة، وما إلى ذلك أيضا في بعض من أقدم المستشفيات المتخصصة ، بما في ذلك المدارس الطبية الأولى ومستشفيات الأمراض النفسية .
وكتب الكندي في رسالة عن قدر منفعة صناعة الطب ، حيث أثبت لأول مرة التطبيق الكمي والرياضيات للطب والصيدلة ، مثل النطاق الرياضي لقياس قوة من المخدرات وتحديد أكثر الأيام الحرجة على المريض ، و ” الرازي ” الذي اكتشف الحصبة والجدري .

وساعد ” ابن سينا ” في وضع الأسس للطب الحديث ، مع القانون في الطب ، الذي كان مسؤولا عن اكتشاف مرض معدي ، مع إدخال الطب التجريبي ، والطب المبني على البراهين ، والتجارب السريرية ، والعشوائية واختبارات الكفاءة ، والصيدلة السريرية ، والأوصاف الأولى على البكتيريا والكائنات الفيروسية ، والطبيعة المعدية لمرض السل ، وأنتقال الأمراض عن طريق المياه والتربة ، وأمراض اضطرابات الجلد ، التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ، والشذوذ ، والأمراض العصبية ، واستخدام الثلج لعلاج الحمى ، وفصل الطب عن الصيدلة .

وكان ” ابن زهر ” أقرب جراح تجريبي يعرف في القرن 12، وكان مسؤولا عن إدخال المنهج التجريبي إلى العملية الجراحية ، كما كان أول من استخدم التجارب على الحيوانات من أجل تجربة العمليات الجراحية قبل تطبيقها على المرضى من البشر ، كما أجرى التشريح الأولى والتشريح بعد الوفاة على البشر وكذلك الحيوانات .

ووضع ” ابن النفيس ” الأسس لعلم وظائف الأعضاء في الدورة الدموية ، كما أنه كان أول من وصف الدورة الدموية الرئوية والدورة الدموية التاجية ، والتي تشكل الأساس لنظام الدورة الدموية، والذي كان يعتبر ” أكبر فيزيولوجي في العصور الوسطى”، كما وصف أقرب مفهوم للتمثيل الغذائي ، وتطوير نظم جديدة لعلم وظائف الأعضاء وعلم النفس لتحل محل أنظمة ابن سينا وجالينوس .

العلوم الفيزيائية :
بدأت دراسة الفيزياء التجريبية مع ابن الهيثم ، وهو رائد علم البصريات الحديث ، الذي قدم المنهج العلمي التجريبي واستخدمه للتحويل الجذري في فهم ورؤية الضوء في كتابه البصريات ، التي احتلت جنبا إلى جنب فلسفة إسحاق نيوتن لوصف الحالة الطبيعية ومبادئ الرياضيات باعتبارها واحدة من أكثر الكتب تأثيرا في تاريخ الفيزياء ، لبدء ثورة علمية في مجال البصريات والإدراك البصري .

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

رابط المصدر: تعريف العصر الذهبي للإسلام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً