من هو بارون ترمب الذي خطف الأنظار

بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية خلال الأيام الماضية والتي قد انتهت بفوز دونالد ترمب وأصبح محل اهتمام الجميع، حتى أن الكثير من المهتمين أخذوا ينقبون عن عائلته وأسرار عائلته وأولاده وحياته الشخصية، فشخصية دونالد ترمب المثيرة للجدل بدأت معالمها في الوضوح، وأصبحت المواقع الإلكترونية والصحف العالمية تنقل الكثير والكثير عن حياته

الشخصية، وقد تداول الكثير من النشطاء صورا له ولعائلته من الأولاد والزوجة الحالية، ولكن ما أثير الجدل حوله في الفترة الأخيرة هو الابن الأصغر لدونالد ترمب والذي يدعى ” بارون ترمب” وهو ابن دونالد من زوجته الحالية ميلاني ترمب عارضة الأزياء السابقة، وقد اكتسب الطفل بارون شهرة واسعة خاصة من بعد أن تداول النشطاء له صورا وهو يقاوم النعاس في الخطاب الأخير لوالده، فمن هو بارون ترمب ؟ من هو بارون ترمب ؟بارون ترمب هو الابن الأصغر للرئيس الأمريكي دونالد ترمب من زوجته الحالية ميلانيا، ويبدو أن بارون هو الابن المقرب لأبيه حيث يظهر معه في كل الصور وكل المناسبات الشخصية، عرف عن بارون أنه محب للطائرات سواء كانت الطائرات العادية أو الهيلوكوبتر حتى أن له طابق خاص به في المنزل يزينه بصور الطائرات، ويقيم بارون مع عائلته في منهاتن أحد أحياء نيويورك، والجدير بالذكر أن والديه عكفا على تربيته بعناية واهتمام، فلم يكن له مربية خاصة بل والدته قد تكلفت بتربيته على عكس الأسر الغنية التي تكلف مربية لتربية أولادهم . بارون يحب اللعب سواء بمفرده أو مع أصدقائه ولكنه يلعب ويخصص أوقات معينة للعب، ويفضل ممارسة رياضة الغولف مع والده في أوقات الفراغ، كما يحب أن يتناول العشاء أيضا معه، ومجتهد في دراسته والمواد المفضلة لديه هي مادة الرياضات والعلوم، وقد تعلق بارون بوالده حتى أصبح يشبهه في كل شئ حتى في اختيار ملابسه، فبارون يحب ارتداء البدلات الرسمية وربطات العنق مثل والده، كما لا يحب ارتداء الملابس الرياضية لذلك فبارون يشبهه كثيرا، فكما تقول عنه والدته ميلانيا إن بارون ” قوي الذهن، مستقل، عنيد، يعرف ماذا يريد”، إنه “دونالد الصغير”. بارون يخطف الأضواء في خطاب النصر لوالدهعلى الرغم من السن الصغير لبارون ترمب إلا أنه خطف الأنظار وأثار موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعدما ظهر في خطاب النصر الذي كان يلقيه ترمب في الأيام القليلة الماضية، وقد ظهر بارون بجوار والده وهو يحاول أن يقاوم النوم بصعوبة، وقد نشر له مقاطع فيديو وصور كثيرة وهو يحاول أن يبقى متيقظا في الثالثة صباحا ليكمل مشهد عائلة الرئيس الجديد، وهو من أحد تقاليد الانتخابات الأمريكية حيث تظهر كل عائلة المرشح الفائز بالانتخابات . وقد وصفت صحيفة دايلي ميل البريطانية ما قام به بارون وهو أنه حاول أن يبقى عينيه مفتوحتان أثناء إلقاء خطاب والده وهو خطاب النصر، والواضح أن بارون لم يستطع النوم لانتظاره نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية طوال الليل . بارون أول صبي في البيت الأبيض منذ 54 عاماما لفت الأنظار أيضا لبارون ترمب هو أنه الصبي الذي يدخل البيت الأبيض منذ 54 عاما فهو بذلك الصبي الأول مثل والدته ميلانيا السيدة الأولي، وقد ذكرت مجلة تايم في تقرير لها عام 2008 عن أن صبيا واحدا فقط عاش في البيت الأبيض في الثماني عاما التي سبقت وصول باراك أوباما للحكم وكان هو جون إف كينديى عام 1963 والذي كان رضيعا بينما كانت شقيقته كارولين في الرابعة من عمرها عندما انتقلوا إلى البيت الأبيض. وكان تاد لينكولن الصبي ذا السبع سنوات هو الابن الأول في البيت الأبيض عندما أصبح والده إبراهام لينكولن رئيسا خلال الحرب الأهلية، ثم ثم أصبح كوينتين روزفيلت “الابن الأول” بين عامى 1901 وحتى 1909ن عندما كان والده ثيودور روزفلت رئيسا، وقد أضيف بارون ترمب الآن ضمن هذه القائمة ليصبح هو الابن الأول. إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية خلال الأيام الماضية والتي قد انتهت بفوز دونالد ترمب وأصبح محل اهتمام الجميع، حتى أن الكثير من المهتمين أخذوا ينقبون عن عائلته وأسرار عائلته وأولاده وحياته الشخصية، فشخصية دونالد ترمب المثيرة للجدل بدأت معالمها في الوضوح، وأصبحت المواقع الإلكترونية والصحف العالمية تنقل الكثير والكثير عن حياته الشخصية، وقد تداول الكثير من النشطاء صورا له ولعائلته من الأولاد والزوجة الحالية، ولكن ما أثير الجدل حوله في الفترة الأخيرة هو الابن الأصغر لدونالد ترمب والذي يدعى ” بارون ترمب” وهو ابن دونالد من زوجته الحالية ميلاني ترمب عارضة الأزياء السابقة، وقد اكتسب الطفل بارون شهرة واسعة خاصة من بعد أن تداول النشطاء له صورا وهو يقاوم النعاس في الخطاب الأخير لوالده، فمن هو بارون ترمب ؟

من هو بارون ترمب ؟
بارون ترمب هو الابن الأصغر للرئيس الأمريكي دونالد ترمب من زوجته الحالية ميلانيا، ويبدو أن بارون هو الابن المقرب لأبيه حيث يظهر معه في كل الصور وكل المناسبات الشخصية، عرف عن بارون أنه محب للطائرات سواء كانت الطائرات العادية أو الهيلوكوبتر حتى أن له طابق خاص به في المنزل يزينه بصور الطائرات، ويقيم بارون مع عائلته في منهاتن أحد أحياء نيويورك، والجدير بالذكر أن والديه عكفا على تربيته بعناية واهتمام، فلم يكن له مربية خاصة بل والدته قد تكلفت بتربيته على عكس الأسر الغنية التي تكلف مربية لتربية أولادهم .

بارون ترمب

بارون يحب اللعب سواء بمفرده أو مع أصدقائه ولكنه يلعب ويخصص أوقات معينة للعب، ويفضل ممارسة رياضة الغولف مع والده في أوقات الفراغ، كما يحب أن يتناول العشاء أيضا معه، ومجتهد في دراسته والمواد المفضلة لديه هي مادة الرياضات والعلوم، وقد تعلق بارون بوالده حتى أصبح يشبهه في كل شئ حتى في اختيار ملابسه، فبارون يحب ارتداء البدلات الرسمية وربطات العنق مثل والده، كما لا يحب ارتداء الملابس الرياضية لذلك فبارون يشبهه كثيرا، فكما تقول عنه والدته ميلانيا إن بارون ” قوي الذهن، مستقل، عنيد، يعرف ماذا يريد”، إنه “دونالد الصغير”.

بارون يخطف الأضواء في خطاب النصر لوالده
على الرغم من السن الصغير لبارون ترمب إلا أنه خطف الأنظار وأثار موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعدما ظهر في خطاب النصر الذي كان يلقيه ترمب في الأيام القليلة الماضية، وقد ظهر بارون بجوار والده وهو يحاول أن يقاوم النوم بصعوبة، وقد نشر له مقاطع فيديو وصور كثيرة وهو يحاول أن يبقى متيقظا في الثالثة صباحا ليكمل مشهد عائلة الرئيس الجديد، وهو من أحد تقاليد الانتخابات الأمريكية حيث تظهر كل عائلة المرشح الفائز بالانتخابات .

بارون ترمب يخطف الانظار

وقد وصفت صحيفة دايلي ميل البريطانية ما قام به بارون وهو أنه حاول أن يبقى عينيه مفتوحتان أثناء إلقاء خطاب والده وهو خطاب النصر، والواضح أن بارون لم يستطع النوم لانتظاره نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية طوال الليل .

بارون أول صبي في البيت الأبيض منذ 54 عاما
ما لفت الأنظار أيضا لبارون ترمب هو أنه الصبي الذي يدخل البيت الأبيض منذ 54 عاما فهو بذلك الصبي الأول مثل والدته ميلانيا السيدة الأولي، وقد ذكرت مجلة تايم في تقرير لها عام 2008 عن أن صبيا واحدا فقط عاش في البيت الأبيض في الثماني عاما التي سبقت وصول باراك أوباما للحكم وكان هو جون إف كينديى عام 1963 والذي كان رضيعا بينما كانت شقيقته كارولين في الرابعة من عمرها عندما انتقلوا إلى البيت الأبيض.

بارون

وكان تاد لينكولن الصبي ذا السبع سنوات هو الابن الأول في البيت الأبيض عندما أصبح والده إبراهام لينكولن رئيسا خلال الحرب الأهلية، ثم ثم أصبح كوينتين روزفيلت “الابن الأول” بين عامى 1901 وحتى 1909ن عندما كان والده ثيودور روزفلت رئيسا، وقد أضيف بارون ترمب الآن ضمن هذه القائمة ليصبح هو الابن الأول.

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

رابط المصدر: من هو بارون ترمب الذي خطف الأنظار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً