الناتو: العزف المنفرد في الدفاع والأمن ليس خياراً بالنسبة لأمريكا أو أوروبا

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، في مقال نشر اليوم الأحد، إن السير بشكل منفرد في طريق الدفاع والأمن ليس خياراً بالنسبة للولايات المتحدة أو لأوروبا.

وخلال حملته الانتخابية هدد الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب بالتخلي عن حلفاء بلاده في أوروبا إذا لم ينفقوا ما يكفي على الدفاع.وكتب ستولتنبرغ في المقال الذي نشرته صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية: “نواجه أقوى التحديات لأمننا في الجيل الحالي. هذا ليس الوقت المناسب للتشكيك في قيمة الشراكة بين أوروبا والولايات المتحدة”.وأشار إلى أن المرة الوحيدة التي استخدم فيها حلف شمال الأطلسي البند القائل بأن الهجوم على عضو هو هجوم على الجميع كان بعد هجمات الـ11 من سبتمبر (أيلول) 2001 على الولايات المتحدة.وتأخرت عدة دول أعضاء في الحلف في زيادة إنفاقها على الدفاع بما أخل بتعهد برفع الإنفاق الدفاعي إلى ما يوازي 2% من الناتج القومي المحلي. وقال ستولتنبرغ إن “الولايات المتحدة كانت محقة في دعوتها للآخرين دفع نصيب أكثر مساواة”.وأكد أنه “من السهل أن نعتبر الحريات والأمن والرفاهية التي نتمتع بها كأمور مسلم بها. في تلك الأوقات المليئة بالغموض نحتاج لقيادة أمريكية قوية ونحتاج من الأوروبيين تحمل نصيبهم العادل من الأعباء”.وأضاف أن قيمة الشراكة بين أوروبا والولايات المتحدة “لا يمكن الاستغناء عنها”. وتابع “بدلاً من أن نعمق خلافاتنا نحتاج إلى أن ننمي ما يوحدنا ونعثر على الحكمة وبعد النظر للعمل معاً للتوصل لحلول مشتركة. السير في ذلك الطريق منفردين ليس خياراً لا لأوروبا ولا للولايات المتحدة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، في مقال نشر اليوم الأحد، إن السير بشكل منفرد في طريق الدفاع والأمن ليس خياراً بالنسبة للولايات المتحدة أو لأوروبا.

وخلال حملته الانتخابية هدد الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب بالتخلي عن حلفاء بلاده في أوروبا إذا لم ينفقوا ما يكفي على الدفاع.

وكتب ستولتنبرغ في المقال الذي نشرته صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية: “نواجه أقوى التحديات لأمننا في الجيل الحالي. هذا ليس الوقت المناسب للتشكيك في قيمة الشراكة بين أوروبا والولايات المتحدة”.

وأشار إلى أن المرة الوحيدة التي استخدم فيها حلف شمال الأطلسي البند القائل بأن الهجوم على عضو هو هجوم على الجميع كان بعد هجمات الـ11 من سبتمبر (أيلول) 2001 على الولايات المتحدة.

وتأخرت عدة دول أعضاء في الحلف في زيادة إنفاقها على الدفاع بما أخل بتعهد برفع الإنفاق الدفاعي إلى ما يوازي 2% من الناتج القومي المحلي. وقال ستولتنبرغ إن “الولايات المتحدة كانت محقة في دعوتها للآخرين دفع نصيب أكثر مساواة”.

وأكد أنه “من السهل أن نعتبر الحريات والأمن والرفاهية التي نتمتع بها كأمور مسلم بها. في تلك الأوقات المليئة بالغموض نحتاج لقيادة أمريكية قوية ونحتاج من الأوروبيين تحمل نصيبهم العادل من الأعباء”.

وأضاف أن قيمة الشراكة بين أوروبا والولايات المتحدة “لا يمكن الاستغناء عنها”.

 وتابع “بدلاً من أن نعمق خلافاتنا نحتاج إلى أن ننمي ما يوحدنا ونعثر على الحكمة وبعد النظر للعمل معاً للتوصل لحلول مشتركة. السير في ذلك الطريق منفردين ليس خياراً لا لأوروبا ولا للولايات المتحدة”.

رابط المصدر: الناتو: العزف المنفرد في الدفاع والأمن ليس خياراً بالنسبة لأمريكا أو أوروبا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً