صور: صياد عُماني قادته رائحة كريهة إلى ثروة بالملايين

قادت الصدفة صيادًا عُمانيًا إلى ثروة تقدر بملايين الدولارات، بعدما عثر على كمية ضخمة من “عنبر الحوت”، النادر، في ضربة حظ أبرزتها حتى وسائل الإعلام العالمية.وعنبر الحوت، هو مادة رمادية تشبه الشمع، والمعروف عنها أنها توجد في أمعاء نوع من الحيتان يطلق عليه “حوت العنبر”، أو “عنبر الحوت”، وتعرف هذه

المادة أيضًا باسم “الذهب العائم”.وللعنبر استخدامات كثيرة، أبرزها في مجال العطور، واستخراج المواد النادرة والراقية باهظة الثمن، وكذلك في مجالات العقاقير الطبية والعلاجات، إذ تداوي مادة العنبر العديد من الأمراض. ويروي الصياد خالد السناني، أنه عثر على مادة عنبر الحوت عن طريق الصدفة، حيث كان في طريقه إلى المنزل، حينما فاحت رائحة كريهة من مسافة بعيدة، وبالمتابعة وجد مادة عملاقة تعوم مع الأمواج، قبالة ساحل القريات في سلطنة عمان.وقال: “استخدمت الحبال في الإمساك بها، وزنها أكثر من 60 كيلو جرامًا، ومركبي يبلغ طوله 20 قدمًا فقط”.ويرى خبراء أن هذه الكمية تباع بأكثر من 3 ملايين دولار، في حين قالت وسائل إعلام محلية، إن خالد (30 عامًا)، يُخطط حاليًا للتخلي عن الصيد، وبدء حياته المخملية الجديدة.وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن خالد، تلقى عروضًا بالفعل لشراء مادة “عنبر الحوت”، حيث عرض عليه البعض آلاف الدولارات مقابل الكيلو الواحد، إلا أنه ما زال يبحث عن سعر أعلى لكنزه الثمين. وقال لصحيفة “الشبيبة” المحلية: “تحقق حلمي الذي انتظرته لأكثر من 20 عامًا، عندما بدأت الصيد مع والدي”.ويتكون العنبر في أمعاء حوت العنبر، لحماية الجهاز الهضمي له من الأجسام الحادة، مثل مناقير الحبار التي يبتلعها أثناء التغذية، فيقذف الحوت الغذاء ومادة العنبر في البحر، ونادرًا ما يجدها الإنسان، وإن وجدت فإن صاحبها يصبح من الأثرياء.


الخبر بالتفاصيل والصور


2-99

قادت الصدفة صيادًا عُمانيًا إلى ثروة تقدر بملايين الدولارات، بعدما عثر على كمية ضخمة من “عنبر الحوت”، النادر، في ضربة حظ أبرزتها حتى وسائل الإعلام العالمية.
وعنبر الحوت، هو مادة رمادية تشبه الشمع، والمعروف عنها أنها توجد في أمعاء نوع من الحيتان يطلق عليه “حوت العنبر”، أو “عنبر الحوت”، وتعرف هذه المادة أيضًا باسم “الذهب العائم”.
وللعنبر استخدامات كثيرة، أبرزها في مجال العطور، واستخراج المواد النادرة والراقية باهظة الثمن، وكذلك في مجالات العقاقير الطبية والعلاجات، إذ تداوي مادة العنبر العديد من الأمراض.

3a33ff5100000578-3930482-image-a-22_1478979563145
ويروي الصياد خالد السناني، أنه عثر على مادة عنبر الحوت عن طريق الصدفة، حيث كان في طريقه إلى المنزل، حينما فاحت رائحة كريهة من مسافة بعيدة، وبالمتابعة وجد مادة عملاقة تعوم مع الأمواج، قبالة ساحل القريات في سلطنة عمان.
وقال: “استخدمت الحبال في الإمساك بها، وزنها أكثر من 60 كيلو جرامًا، ومركبي يبلغ طوله 20 قدمًا فقط”.
ويرى خبراء أن هذه الكمية تباع بأكثر من 3 ملايين دولار، في حين قالت وسائل إعلام محلية، إن خالد (30 عامًا)، يُخطط حاليًا للتخلي عن الصيد، وبدء حياته المخملية الجديدة.
وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن خالد، تلقى عروضًا بالفعل لشراء مادة “عنبر الحوت”، حيث عرض عليه البعض آلاف الدولارات مقابل الكيلو الواحد، إلا أنه ما زال يبحث عن سعر أعلى لكنزه الثمين.

3a4f69f400000578-3930482-image-a-24_1478979651115
وقال لصحيفة “الشبيبة” المحلية: “تحقق حلمي الذي انتظرته لأكثر من 20 عامًا، عندما بدأت الصيد مع والدي”.
ويتكون العنبر في أمعاء حوت العنبر، لحماية الجهاز الهضمي له من الأجسام الحادة، مثل مناقير الحبار التي يبتلعها أثناء التغذية، فيقذف الحوت الغذاء ومادة العنبر في البحر، ونادرًا ما يجدها الإنسان، وإن وجدت فإن صاحبها يصبح من الأثرياء.

رابط المصدر: صور: صياد عُماني قادته رائحة كريهة إلى ثروة بالملايين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً