أردوغان للاتحاد الأوروبي: لصبرنا حدود

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقابلة مع صحيفة اليوم الأحد، المفوضية الأوروبية بأنها تريد دفع أنقرة إلى التخلي عن عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وتحدث عن خيار إجراء

استفتاء شعبي لحسم هذه القضية. وقال أردوغان في مقابلة مع صحيفة “حرييت”، إن “الاتحاد الأوروبي يسعى إلى إجبارنا على الانسحاب من هذه العملية (الانضمام). إذا كانوا لا يريدوننا، فليقولوا ذلك بوضوح وليتخذوا القرار”.وأضاف أن “لصبرنا حدوداً. إذا احتاج الأمر يمكن أن نذهب نحن أيضاً لمشاورة شعبنا”، مشيراً إلى الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال: “نحن أيضا يمكن أن نسأل شعبنا”.يأتي ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة توتراً في الأسابيع الأخيرة إثر اعتقال العديد من الصحافيين والمعارضين السياسيين الأتراك في إطار حملة تسريح تلت المحاولة الانقلابية التي وقعت في يوليو (تموز) الماضي.وقال أردوغان للصحيفة نفسها إن “البعض يقولون يجب رفع حالة الطوارئ، لماذا سنرفعها الآن؟”.وكان الاتحاد الأوروبي انتقد في تقرير الأسبوع الماضي “تراجع” تركيا في التزامها بمعايير الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وخصوصاً على صعيد حرية التعبير ودولة القانون.وأعرب هذا التقرير المرحلي عن الأسف “للانتكاسة الكبيرة خلال السنة الماضية على صعيد حرية التعبير”، مذكراً أيضاً “برفض” الاتحاد الأوروبي “الذي لا لبس فيه” لعقوبة الإعدام التي يطرح نظام أردوغان إعادة تطبيقها.


الخبر بالتفاصيل والصور



اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقابلة مع صحيفة اليوم الأحد، المفوضية الأوروبية بأنها تريد دفع أنقرة إلى التخلي عن عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وتحدث عن خيار إجراء استفتاء شعبي لحسم هذه القضية.

وقال أردوغان في مقابلة مع صحيفة “حرييت”، إن “الاتحاد الأوروبي يسعى إلى إجبارنا على الانسحاب من هذه العملية (الانضمام). إذا كانوا لا يريدوننا، فليقولوا ذلك بوضوح وليتخذوا القرار”.

وأضاف أن “لصبرنا حدوداً. إذا احتاج الأمر يمكن أن نذهب نحن أيضاً لمشاورة شعبنا”، مشيراً إلى الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال: “نحن أيضا يمكن أن نسأل شعبنا”.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة توتراً في الأسابيع الأخيرة إثر اعتقال العديد من الصحافيين والمعارضين السياسيين الأتراك في إطار حملة تسريح تلت المحاولة الانقلابية التي وقعت في يوليو (تموز) الماضي.

وقال أردوغان للصحيفة نفسها إن “البعض يقولون يجب رفع حالة الطوارئ، لماذا سنرفعها الآن؟”.

وكان الاتحاد الأوروبي انتقد في تقرير الأسبوع الماضي “تراجع” تركيا في التزامها بمعايير الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وخصوصاً على صعيد حرية التعبير ودولة القانون.

وأعرب هذا التقرير المرحلي عن الأسف “للانتكاسة الكبيرة خلال السنة الماضية على صعيد حرية التعبير”، مذكراً أيضاً “برفض” الاتحاد الأوروبي “الذي لا لبس فيه” لعقوبة الإعدام التي يطرح نظام أردوغان إعادة تطبيقها.

رابط المصدر: أردوغان للاتحاد الأوروبي: لصبرنا حدود

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً