مصر: بنك أوف أمريكا يوصي بشراء أذون الخزينة والبورصة إلى أعلى مستوى في تاريخها

في مؤشر هام على تحسن ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري بعد تعويم العملة، قال محللو “بنك أوف أمريكا ميريل لينش” إنه يوصي بشراء أذون الخزانة المصرية.

وقال المحللون في مذكرة بتاريخ 11 نوفمبر (تشرين الثاني) إنهم يوصون بشراء أذون الخزانة لأجل ستة أشهر، دون تحوط للاستفادة من العائد المرتفع، بعد وصول انخفاض الجنيه إلى مداه أمام الدولار في الأيام الأولى، التي أعقبت تحرير سعر الصرف في 3  نوفمبر(تشرين الثاني).دخول السوق وأضاف البنك أن الأذون المصرية عادةً ما يُحتفظ بها حتى تاريخ الاستحقاق، وأنه سيدخل السوق عند سعر صرف 16.5 جنيهاً للدولار، أملاً في تعافي العملة إلى 15 جنيهاً.وكان المستثمرون الأجانب يقبلون على شراء الأذون المصرية حتى 2011 قبل الاضطرابات التي اندلعت في البلاد.ارتفاع تاريخي للبورصة وتزامنت توصية البنك الأمريكي، مع استمرار البورصة في تسجيل ارتفاعات قياسية في مصر، بعد أن افتتح المؤشر الرئيسي جلسة الأحد، مرتفعاً 3.01%، في أفضل أداء للبورصة المصرية في تاريخها منذ افتتاحها في  يونيو (حزيران) 2008.وارتفع المؤشر الثانوي  بدوره 1.98%.   ويعكس الارتفاع حيويةً جديدةً في البورصة التي تعرف أسهمها أي تراجع منذ قرار تعويم الجنيه، بفضل مشتريات الأجانب والمؤسسات القوية. 


الخبر بالتفاصيل والصور



في مؤشر هام على تحسن ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري بعد تعويم العملة، قال محللو “بنك أوف أمريكا ميريل لينش” إنه يوصي بشراء أذون الخزانة المصرية.

وقال المحللون في مذكرة بتاريخ 11 نوفمبر (تشرين الثاني) إنهم يوصون بشراء أذون الخزانة لأجل ستة أشهر، دون تحوط للاستفادة من العائد المرتفع، بعد وصول انخفاض الجنيه إلى مداه أمام الدولار في الأيام الأولى، التي أعقبت تحرير سعر الصرف في 3  نوفمبر(تشرين الثاني).

دخول السوق
وأضاف البنك أن الأذون المصرية عادةً ما يُحتفظ بها حتى تاريخ الاستحقاق، وأنه سيدخل السوق عند سعر صرف 16.5 جنيهاً للدولار، أملاً في تعافي العملة إلى 15 جنيهاً.

وكان المستثمرون الأجانب يقبلون على شراء الأذون المصرية حتى 2011 قبل الاضطرابات التي اندلعت في البلاد.

ارتفاع تاريخي للبورصة
وتزامنت توصية البنك الأمريكي، مع استمرار البورصة في تسجيل ارتفاعات قياسية في مصر، بعد أن افتتح المؤشر الرئيسي جلسة الأحد، مرتفعاً 3.01%، في أفضل أداء للبورصة المصرية في تاريخها منذ افتتاحها في  يونيو (حزيران) 2008.

وارتفع المؤشر الثانوي  بدوره 1.98%.
 
ويعكس الارتفاع حيويةً جديدةً في البورصة التي تعرف أسهمها أي تراجع منذ قرار تعويم الجنيه، بفضل مشتريات الأجانب والمؤسسات القوية. 

رابط المصدر: مصر: بنك أوف أمريكا يوصي بشراء أذون الخزينة والبورصة إلى أعلى مستوى في تاريخها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً