فولكس فاغن تجري تعديلات على أيقونتها “غولف”

أعلنت شركة فولكس فاغن عن إجراء تعديلات وتحسينات على أيقونتها Golf من خلال تجهيزها بالعديد من الأنظمة التقنية المتطورة مع بعض اللمسات التصميمية على المظهر الخارجي والاعتماد على محركات وأجهزة

نقل حركة معدلة، لتساهم في خفض معدل استهلاك الوقود في الاستخدامات اليومية. وأوضحت الشركة الألمانية أن التعديلات تشمل جميع موديلات السيارة “غولف”، بما في ذلك الموديل الهجين “جي تي إي” والموديل الرياضي “جي تي آي”، وكذلك الموديلات ثلاثية وخماسية الأبواب بالإضافة إلى الموديل الكومبي.ويمتاز المظهر الخارجي لسيارة فولكس فاغن المعدلة من خلال العديد من اللمسات التصميمية الملفتة للأنظار، مثل الكشافات المزودة بتقنية الدايودات المضيئة، كما يمكن حسب الرغبة تجهيز سيارة “غولف” الجديدة بمقصورة قيادة مستمدة بالكامل من السيارة “باسات” الشهيرة، حيث تبرز شاشة لمسية كبيرة من الكونسول الأوسط. وتتيح هذه الشاشة إمكانية التحكم في بعض بنود القوائم عن طريق الإيماءات.وبالتوازي مع إطلاق نظام الملتيميديا الجديد في سيارة “غولف” المُعدلة والمزود بالعديد من التطبيقات وخدمات الويب، أعلنت شركة فولكس فاغن عن ترقية الأنظمة المساعدة في سيارتها الجديدة، والتي تضم حاليا نظام التعرف على المشاة من أجل تفعيل وظيفة مكابح الطوارئ. بالإضافة إلى نظام مساعدة للقيادة الآلية بشكل كبير في التكدسات والازدحامات المرورية حتى سرعة 60 كلم/س.وأضافت الشركة الألمانية أن السيارة “غولف” الجديدة تعتمد على محرك بنزين مطور بسعة 5ر1 لتر وبقوة 110 كيلووات/150 حصان ومزود بوظيفة إيقاف الأسطوانات، ومن المقرر أن يتم طرح طراز Blue-Motion الاقتصادي من هذا المحرك بقوة 96 كيلووات/130 حصان مع تجهيزه بوظيفة الاندفاع الذاتي، وبالتالي ينخفض معدل استهلاك الوقود المعياري من 4.9 إلى 4.6 لتر/100 كلم، وهو ما يعادل انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من 110 إلى 104 جم/كلم.وأشارت فولكس فاغن إلى إجراء تحسينات على الموديل الرياضي “غولف جي تي آي” من خلال تجهيز الموديل القياسي بالعديد من الأنظمة الإلكترونية الجديدة لتصل قوته إلى 169 كيلووات/230 حصان، وتصل قوة الموديل Performance فائق الأداء حاليا إلى 180 كيلووات/245 حصان.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت شركة فولكس فاغن عن إجراء تعديلات وتحسينات على أيقونتها Golf من خلال تجهيزها بالعديد من الأنظمة التقنية المتطورة مع بعض اللمسات التصميمية على المظهر الخارجي والاعتماد على محركات وأجهزة نقل حركة معدلة، لتساهم في خفض معدل استهلاك الوقود في الاستخدامات اليومية.

وأوضحت الشركة الألمانية أن التعديلات تشمل جميع موديلات السيارة “غولف”، بما في ذلك الموديل الهجين “جي تي إي” والموديل الرياضي “جي تي آي”، وكذلك الموديلات ثلاثية وخماسية الأبواب بالإضافة إلى الموديل الكومبي.

ويمتاز المظهر الخارجي لسيارة فولكس فاغن المعدلة من خلال العديد من اللمسات التصميمية الملفتة للأنظار، مثل الكشافات المزودة بتقنية الدايودات المضيئة، كما يمكن حسب الرغبة تجهيز سيارة “غولف” الجديدة بمقصورة قيادة مستمدة بالكامل من السيارة “باسات” الشهيرة، حيث تبرز شاشة لمسية كبيرة من الكونسول الأوسط. وتتيح هذه الشاشة إمكانية التحكم في بعض بنود القوائم عن طريق الإيماءات.

وبالتوازي مع إطلاق نظام الملتيميديا الجديد في سيارة “غولف” المُعدلة والمزود بالعديد من التطبيقات وخدمات الويب، أعلنت شركة فولكس فاغن عن ترقية الأنظمة المساعدة في سيارتها الجديدة، والتي تضم حاليا نظام التعرف على المشاة من أجل تفعيل وظيفة مكابح الطوارئ. بالإضافة إلى نظام مساعدة للقيادة الآلية بشكل كبير في التكدسات والازدحامات المرورية حتى سرعة 60 كلم/س.

وأضافت الشركة الألمانية أن السيارة “غولف” الجديدة تعتمد على محرك بنزين مطور بسعة 5ر1 لتر وبقوة 110 كيلووات/150 حصان ومزود بوظيفة إيقاف الأسطوانات، ومن المقرر أن يتم طرح طراز Blue-Motion الاقتصادي من هذا المحرك بقوة 96 كيلووات/130 حصان مع تجهيزه بوظيفة الاندفاع الذاتي، وبالتالي ينخفض معدل استهلاك الوقود المعياري من 4.9 إلى 4.6 لتر/100 كلم، وهو ما يعادل انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من 110 إلى 104 جم/كلم.

وأشارت فولكس فاغن إلى إجراء تحسينات على الموديل الرياضي “غولف جي تي آي” من خلال تجهيز الموديل القياسي بالعديد من الأنظمة الإلكترونية الجديدة لتصل قوته إلى 169 كيلووات/230 حصان، وتصل قوة الموديل Performance فائق الأداء حاليا إلى 180 كيلووات/245 حصان.

رابط المصدر: فولكس فاغن تجري تعديلات على أيقونتها “غولف”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً