توقعات بقمة تجمع السيسي وترامب بالربع الأول من 2017

توقعت دوائر سياسية وبرلمانية أن يشهد الربع الأول من 2017، عقد أول لقاء قمة مصري أمريكي بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الأميركي المنتخب دونالد ترامب، لتكون أول قمه مصرية أمريكية منذ ثورة 25 يناير(كانون الثاني). وقالت المصادر إن تحديد مكان اللقاء بين القاهرة وواشنطن سيتم عقب تسلم ترامب مقاليد السلطة رسمياً في 20 يناير(كانون الثاني) المقبل، عبر القنوات الديبلوماسية وسط توقعات بأن تكون القمة هي أول قمة عربية أمريكية مع الإدارة الأمريكية الجديدة، وفقاً لصحيفة الأنباء الكويتية.وقالت مصادر واسعة الإطلاع أن جدول أعمال القمة تتقاسمه القضايا الأمنية والسياسية والاقتصادية، وأن مكافحة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط والعالم سيكون هو العنوان الأبرز في لقاء الرئيسين، وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يقوم مسؤول ديبلوماسي رفيع المستوى بزيارة واشنطن للتحضير للقمة ولقاء وزير الخارجية الأمريكي الجديد وكبار المسؤولين في الإدارة الجديدة.وكان السيسي قد وجه دعوة رسمية إلى ترامب بعد ساعات من إعلان فوزه بالرئاسة لزيارة مصر.وبدأ مجلس النواب استعداداته من الآن لقيام وفد رفيع المستوى من نوابه بزيارة واشنطن وعقد لقاءات مكثفة مع أعضاء الكونغرس الجدد وغالبيتهم من الجمهوريين، في إطار السعي إلى استعادة الدفء المفقود في العلاقات المصرية الأمريكية، ولتحريك مشروع قانون اعتبار الإخوان منظمة إرهابية، بالإضافة إلى دعوة الإدارة الجديدة للجماعة بتغيير سياساتها تجاه مصر.من جانبها أكدت الناشطة الحقوقية ومؤسسة الحملة الشعبية لإدراج الإخوان كتنظيم إرهابي دولياً داليا زيادة، أن الحملة بدأت في التواصل مع أمانة الكونغرس لترتيب زيارة قريبة في شهر ديسمبر(كانون الأول)، وقبل إجازات الكريسماس أو في شهر يناير(كانون الثاني) بعد التنصيب الرسمي لترامب، لتفعيل قرار الهيئة القضائية بالكونغرس لوضع الإخوان على قوائم التنظيمات الإرهابية وحظر نشاطهم داخل الولايات المتحدة الأمريكية.من جهة أخرى، يقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة رسمية للبرتغال يومي 21 و22 نوفمبر(تشرين الثاني) الجاري، وهي أول زيارة تستضيفها البرتغال منذ تنصيب الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوزا في مارس (آذار) 2016، حيث ستتناول الزيارة سبل تعزيز العلاقات السياسية والديبلوماسية، بالإضافة إلى دفع التعاون في مجالات الاقتصاد والبحث العلمي والدفاع.


الخبر بالتفاصيل والصور



توقعت دوائر سياسية وبرلمانية أن يشهد الربع الأول من 2017، عقد أول لقاء قمة مصري أمريكي بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الأميركي المنتخب دونالد ترامب، لتكون أول قمه مصرية أمريكية منذ ثورة 25 يناير(كانون الثاني).

وقالت المصادر إن تحديد مكان اللقاء بين القاهرة وواشنطن سيتم عقب تسلم ترامب مقاليد السلطة رسمياً في 20 يناير(كانون الثاني) المقبل، عبر القنوات الديبلوماسية وسط توقعات بأن تكون القمة هي أول قمة عربية أمريكية مع الإدارة الأمريكية الجديدة، وفقاً لصحيفة الأنباء الكويتية.

وقالت مصادر واسعة الإطلاع أن جدول أعمال القمة تتقاسمه القضايا الأمنية والسياسية والاقتصادية، وأن مكافحة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط والعالم سيكون هو العنوان الأبرز في لقاء الرئيسين، وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يقوم مسؤول ديبلوماسي رفيع المستوى بزيارة واشنطن للتحضير للقمة ولقاء وزير الخارجية الأمريكي الجديد وكبار المسؤولين في الإدارة الجديدة.

وكان السيسي قد وجه دعوة رسمية إلى ترامب بعد ساعات من إعلان فوزه بالرئاسة لزيارة مصر.

وبدأ مجلس النواب استعداداته من الآن لقيام وفد رفيع المستوى من نوابه بزيارة واشنطن وعقد لقاءات مكثفة مع أعضاء الكونغرس الجدد وغالبيتهم من الجمهوريين، في إطار السعي إلى استعادة الدفء المفقود في العلاقات المصرية الأمريكية، ولتحريك مشروع قانون اعتبار الإخوان منظمة إرهابية، بالإضافة إلى دعوة الإدارة الجديدة للجماعة بتغيير سياساتها تجاه مصر.

من جانبها أكدت الناشطة الحقوقية ومؤسسة الحملة الشعبية لإدراج الإخوان كتنظيم إرهابي دولياً داليا زيادة، أن الحملة بدأت في التواصل مع أمانة الكونغرس لترتيب زيارة قريبة في شهر ديسمبر(كانون الأول)، وقبل إجازات الكريسماس أو في شهر يناير(كانون الثاني) بعد التنصيب الرسمي لترامب، لتفعيل قرار الهيئة القضائية بالكونغرس لوضع الإخوان على قوائم التنظيمات الإرهابية وحظر نشاطهم داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

من جهة أخرى، يقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة رسمية للبرتغال يومي 21 و22 نوفمبر(تشرين الثاني) الجاري، وهي أول زيارة تستضيفها البرتغال منذ تنصيب الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوزا في مارس (آذار) 2016، حيث ستتناول الزيارة سبل تعزيز العلاقات السياسية والديبلوماسية، بالإضافة إلى دفع التعاون في مجالات الاقتصاد والبحث العلمي والدفاع.

رابط المصدر: توقعات بقمة تجمع السيسي وترامب بالربع الأول من 2017

أضف تعليقاً