إنجلترا تحسم الديربي و«الديوك الزرقاء» تتوهج

■ كرة غاري كيهيل في طريقها إلى شباك أسكتلندا | أ ب ■ هيكتور يهنئ نابري بعد تسجيله الهدف الشخصي الثاني في شباك سان مارينو | أ ب صورة واصلت منتخبات

ألمانيا وإنجلترا وفرنسا وبولندا لكرة القدم تقدمها بثبات على طريق التأهل لبطولة كأس العالم 2018، إثر انتصارات رائعة أول من أمس، في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال الروسي. ولقن المنتخب الإنجليزي لكرة القدم منافسه التقليدي العنيد المنتخب الأسكتلندي درساً قاسياً، وتغلب عليه 3 – 0 في ديربي بريطانيا، ضمن المجموعة السادسة والتي شهدت أيضاً فوز سلوفاكيا على ليتوانيا 4 – 0 وسلوفينا على مضيفتها مالطا 1 – 0. وعزز المنتخب الإنجليزي موقعه في صدارة المجموعة رافعاً رصيده إلى عشر نقاط مقابل ثماني نقاط لسلوفينيا وست نقاط لسلوفاكيا وخمس نقاط لليتوانيا وأربع نقاط لأسكتلندا، ويقبع منتخب مالطا في المركز الأخير بلا رصيد من النقاط. وعلى استاد «ويمبلي» الشهير بالعاصمة البريطانية لندن، أسقط المنتخب الإنجليزي خصمه التاريخي بثلاثة أهداف ليقدم شهادة نجاح جديدة لمديره الفني المؤقت غاريث ساوثغيت. وأنهى المنتخب الإنجليزي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله دانيال ستوريدج في الدقيقة 24. وفي الشوط الثاني، سجل آدم لالانا وغاري كاهيل الهدفين الآخرين للمنتخب الإنجليزي في الدقيقتين 50 و61. بداية وأصبح نابري أول لاعب منذ أكثر من 40 عاماً يحرز ثلاثة أهداف في أول مباراة دولية له مع منتخب بلاده، منذ أن حقق ديتر مولر هذا الإنجاز مع منتخب ألمانيا الغربية في مباراته أمام المنتخب اليوغسلافي بعد نزوله بديلاً في الدقيقة 79. ومنح يواكيم لوف مدرب ألمانيا الفرصة لنابري جناح فيردر بريمن لخوض مباراته الدولية الأولى، ولم يخيب الأخير ظنه. وجاءت المباراة كما كانت متوقعة من طرف واحد، حيث واجهت ألمانيا- بطلة العالم وثانية تصنيف الفيفا حالياً- فريقاً يتراجع خلفها بفارق 199 مركزاً. وافتتح سامي خضيرة أهداف ألمانيا بعد سبع دقائق بعد تمريرة من ايلكاي غندوغان وضاعف نابري النتيجة بتسجيل هدفه الدولي الأول في ظل أجواء ممطرة. وأضاف اللاعب البالغ عمره 21 عاماً- الذي حصد الميدالية الفضية وجائزة هداف مسابقة كرة القدم في دورة ريو الأولمبية في وقت سابق من العام الحالي- هدفه الثاني من تسديدة مباشرة في وقت مبكر من الشوط الثاني، بعد أن تحول المدافع يوناس هيكتور إلى قلب هجوم ليسجل الهدف الثالث لألمانيا. وسجل هيكتور مرة أخرى بعد مرور ساعة بعد أن تراجعت اللياقة البدنية للاعبي سان مارينو التي يتكون منتخبها من مجموعة من الهواة. واختتم نابري ثلاثيته التاريخية من تسديدة مباشرة قبل أن يسجل أحد لاعبي الضيوف بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 82. وأضاف البديل كيفن فولاند الهدف الثامن قبل خمس دقائق على النهاية. ورفع الفوز رصيد ألمانيا إلى 12 نقطة من أربع مباريات في صدارة المجموعة الثالثة، وحافظت على شباكها نظيفة حتى الآن، ومنح الفوز كذلك لوف فوزه 95 كونه مدرباً لمنتخب ألمانيا وهو ما يزيد على أي مدرب آخر لمنتخب البلاد، لكنه ما زال يتأخر عن سيب هربيرغر في عدد المباريات التي قاد خلالها الفريق بعد أن قاد ألمانيا في 142 مباراة مقابل 167 لهربيرغر. تألق وسجل ديميتري باييه لاعب وسط فرنسا هدف الفوز بعد أن هيأ هدف التعادل في انتصار منتخب بلاده على نظيره السويدي 2-1 في مباراة قمة المجموعة الأولى بتصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 ليوسع الفائز الفارق في الصدارة إلى ثلاث نقاط. وتقدم الضيوف في الدقيقة 54 عن طريق إميل فورزبيرغ قبل أن يسجل بول بوغبا هدف التعادل في الدقيقة 58 ويحرز باييه هدف الفوز في الدقيقة 65 من اللقاء، وارتفع رصيد فرنسا إلى 10 نقاط متقدمة على السويد عقب أربع مباريات. وتحتل هولندا المركز الثالث برصيد أربع نقاط. وقفت الجماهير دقيقة حداد في الذكرى الأولى لهجمات باريس. ثنائية وأحرز المهاجم البولندي الخطر روبرت ليفاندوفسكي هدفين، ليواصل منتخب بلاده الانطلاقة الرائعة في التصفيات بتغلبه على مضيفه الروماني 3 – 0 في المجموعة الخامسة، التي شهدت أيضاً فوز أرمينيا على مونتنغرو (الجبل الأسود) 3 – 2، والدنمارك على كازاخستان 4 – 1. وانفرد المنتخب البولندي بصدارة المجموعة رافعاً رصيده إلى عشر نقاط مقابل سبع نقاط لمونتنغرو وست نقاط للدنمارك، التي استعادت اتزانها في التصفيات بعد هزيمتين متتاليتين. وتجمد رصيد رومانيا عند خمس نقاط في المركز الرابع بفارق نقطتين أمام أرمينيا وثلاث نقاط أمام كازاخستان. قناعة وأبدى ساوثغيت، المدرب المؤقت للمنتخب الإنجليزي، رضاه عن فوز فريقه على ضيفه الأسكتلندي وقال ساوثغيت، «الفريق على المستوى الهجومي أدى بشكل جيد، اعتمدنا في طريقة لعبنا على تغيير المراكز، وقدمنا أداء فردياً رائعاً ونجحنا في السيطرة على المباراة حتى النهاية». ولدى سؤاله عن أحقيته في الحصول على منصب المدير الفني للمنتخب الإنجليزي بشكل دائم «هدية التثبيت» بعد هذا الانتصار، قال ساوثغيت «لقد تم الاستعانة بي في أربع مباريات، وأن أحافظ على تصدر الفريق لمجموعته. مباراة أسكتلندا كانت مهمة للجماهير وللفريق، من المهم أنهم تجاوزوا ضغط المباراة وخاصة أنها تقام في استاد ويمبلي». وأشار «أحتاج إلى وقت لكي أطبق فلسفتي. الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم له مطلق الحرية في اتخاذ القرار». إشادة وأعرب سيرج نابري عن سعادته البالغة بالمشاركة التاريخية في بداية مسيرته الدولية مع المنتخب الألماني، حيث أحرز ثلاثة أهداف (هاتريك)، وقال نابري لاعب فيردر بريمن الألماني بعد المباراة «سعيد حقاً بتسجيل ثلاثة أهداف في المشاركة الأولى لي، لقد خضت الكثير من المباريات وثقتي بنفسي زادت». وأشاد يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني، بلاعبه الشاب نابري قائلاً «سان مارينو ليست مقياساً، ولكن الفريق حاول التسجيل وسارت الأمور بشكل جيد حقاً». وأضاف «نابري ظهر بشكل جيد مع فيردر بريمن، ويمتلك إيقاعاً جيداً، وقد أظهر أنه قناص جيد، لقد تعامل بشكل جيد مع الأهداف التي سجلها». نتيجة كبيرة أكد ادم لالانا سعادته بفوز المنتخب الإنجليزي على ضيفه الاسكتلندي 3 – 0، وقال لالانا «لقد بدأنا بشكل باهت لكن الأمور تغيرت في الشوط الثاني وسجلنا هدفين في الوقت المناسب، الفوز 3 – 0 يبدو كبيراً بالنظر إلى طبيعة مواجهات الفريقين». وأضاف «لا أسدد كثيراً برأسي، لكني تلقيت تمريرة رائعة وكنت أحتاج فقط إلى توجيهها إلى الشباك».


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

واصلت منتخبات ألمانيا وإنجلترا وفرنسا وبولندا لكرة القدم تقدمها بثبات على طريق التأهل لبطولة كأس العالم 2018، إثر انتصارات رائعة أول من أمس، في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال الروسي. ولقن المنتخب الإنجليزي لكرة القدم منافسه التقليدي العنيد المنتخب الأسكتلندي درساً قاسياً، وتغلب عليه 3 – 0 في ديربي بريطانيا، ضمن المجموعة السادسة والتي شهدت أيضاً فوز سلوفاكيا على ليتوانيا 4 – 0 وسلوفينا على مضيفتها مالطا 1 – 0.

وعزز المنتخب الإنجليزي موقعه في صدارة المجموعة رافعاً رصيده إلى عشر نقاط مقابل ثماني نقاط لسلوفينيا وست نقاط لسلوفاكيا وخمس نقاط لليتوانيا وأربع نقاط لأسكتلندا، ويقبع منتخب مالطا في المركز الأخير بلا رصيد من النقاط. وعلى استاد «ويمبلي» الشهير بالعاصمة البريطانية لندن، أسقط المنتخب الإنجليزي خصمه التاريخي بثلاثة أهداف ليقدم شهادة نجاح جديدة لمديره الفني المؤقت غاريث ساوثغيت. وأنهى المنتخب الإنجليزي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله دانيال ستوريدج في الدقيقة 24. وفي الشوط الثاني، سجل آدم لالانا وغاري كاهيل الهدفين الآخرين للمنتخب الإنجليزي في الدقيقتين 50 و61.

بداية

وأصبح نابري أول لاعب منذ أكثر من 40 عاماً يحرز ثلاثة أهداف في أول مباراة دولية له مع منتخب بلاده، منذ أن حقق ديتر مولر هذا الإنجاز مع منتخب ألمانيا الغربية في مباراته أمام المنتخب اليوغسلافي بعد نزوله بديلاً في الدقيقة 79.

ومنح يواكيم لوف مدرب ألمانيا الفرصة لنابري جناح فيردر بريمن لخوض مباراته الدولية الأولى، ولم يخيب الأخير ظنه. وجاءت المباراة كما كانت متوقعة من طرف واحد، حيث واجهت ألمانيا- بطلة العالم وثانية تصنيف الفيفا حالياً- فريقاً يتراجع خلفها بفارق 199 مركزاً.

وافتتح سامي خضيرة أهداف ألمانيا بعد سبع دقائق بعد تمريرة من ايلكاي غندوغان وضاعف نابري النتيجة بتسجيل هدفه الدولي الأول في ظل أجواء ممطرة. وأضاف اللاعب البالغ عمره 21 عاماً- الذي حصد الميدالية الفضية وجائزة هداف مسابقة كرة القدم في دورة ريو الأولمبية في وقت سابق من العام الحالي- هدفه الثاني من تسديدة مباشرة في وقت مبكر من الشوط الثاني، بعد أن تحول المدافع يوناس هيكتور إلى قلب هجوم ليسجل الهدف الثالث لألمانيا.

وسجل هيكتور مرة أخرى بعد مرور ساعة بعد أن تراجعت اللياقة البدنية للاعبي سان مارينو التي يتكون منتخبها من مجموعة من الهواة.

واختتم نابري ثلاثيته التاريخية من تسديدة مباشرة قبل أن يسجل أحد لاعبي الضيوف بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 82. وأضاف البديل كيفن فولاند الهدف الثامن قبل خمس دقائق على النهاية.

ورفع الفوز رصيد ألمانيا إلى 12 نقطة من أربع مباريات في صدارة المجموعة الثالثة، وحافظت على شباكها نظيفة حتى الآن، ومنح الفوز كذلك لوف فوزه 95 كونه مدرباً لمنتخب ألمانيا وهو ما يزيد على أي مدرب آخر لمنتخب البلاد، لكنه ما زال يتأخر عن سيب هربيرغر في عدد المباريات التي قاد خلالها الفريق بعد أن قاد ألمانيا في 142 مباراة مقابل 167 لهربيرغر.

تألق

وسجل ديميتري باييه لاعب وسط فرنسا هدف الفوز بعد أن هيأ هدف التعادل في انتصار منتخب بلاده على نظيره السويدي 2-1 في مباراة قمة المجموعة الأولى بتصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 ليوسع الفائز الفارق في الصدارة إلى ثلاث نقاط. وتقدم الضيوف في الدقيقة 54 عن طريق إميل فورزبيرغ قبل أن يسجل بول بوغبا هدف التعادل في الدقيقة 58 ويحرز باييه هدف الفوز في الدقيقة 65 من اللقاء، وارتفع رصيد فرنسا إلى 10 نقاط متقدمة على السويد عقب أربع مباريات. وتحتل هولندا المركز الثالث برصيد أربع نقاط. وقفت الجماهير دقيقة حداد في الذكرى الأولى لهجمات باريس.

ثنائية

وأحرز المهاجم البولندي الخطر روبرت ليفاندوفسكي هدفين، ليواصل منتخب بلاده الانطلاقة الرائعة في التصفيات بتغلبه على مضيفه الروماني 3 – 0 في المجموعة الخامسة، التي شهدت أيضاً فوز أرمينيا على مونتنغرو (الجبل الأسود) 3 – 2، والدنمارك على كازاخستان 4 – 1. وانفرد المنتخب البولندي بصدارة المجموعة رافعاً رصيده إلى عشر نقاط مقابل سبع نقاط لمونتنغرو وست نقاط للدنمارك، التي استعادت اتزانها في التصفيات بعد هزيمتين متتاليتين. وتجمد رصيد رومانيا عند خمس نقاط في المركز الرابع بفارق نقطتين أمام أرمينيا وثلاث نقاط أمام كازاخستان.

قناعة

وأبدى ساوثغيت، المدرب المؤقت للمنتخب الإنجليزي، رضاه عن فوز فريقه على ضيفه الأسكتلندي وقال ساوثغيت، «الفريق على المستوى الهجومي أدى بشكل جيد، اعتمدنا في طريقة لعبنا على تغيير المراكز، وقدمنا أداء فردياً رائعاً ونجحنا في السيطرة على المباراة حتى النهاية».

ولدى سؤاله عن أحقيته في الحصول على منصب المدير الفني للمنتخب الإنجليزي بشكل دائم «هدية التثبيت» بعد هذا الانتصار، قال ساوثغيت «لقد تم الاستعانة بي في أربع مباريات، وأن أحافظ على تصدر الفريق لمجموعته. مباراة أسكتلندا كانت مهمة للجماهير وللفريق، من المهم أنهم تجاوزوا ضغط المباراة وخاصة أنها تقام في استاد ويمبلي». وأشار «أحتاج إلى وقت لكي أطبق فلسفتي. الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم له مطلق الحرية في اتخاذ القرار».

إشادة

وأعرب سيرج نابري عن سعادته البالغة بالمشاركة التاريخية في بداية مسيرته الدولية مع المنتخب الألماني، حيث أحرز ثلاثة أهداف (هاتريك)، وقال نابري لاعب فيردر بريمن الألماني بعد المباراة «سعيد حقاً بتسجيل ثلاثة أهداف في المشاركة الأولى لي، لقد خضت الكثير من المباريات وثقتي بنفسي زادت». وأشاد يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني، بلاعبه الشاب نابري قائلاً «سان مارينو ليست مقياساً، ولكن الفريق حاول التسجيل وسارت الأمور بشكل جيد حقاً». وأضاف «نابري ظهر بشكل جيد مع فيردر بريمن، ويمتلك إيقاعاً جيداً، وقد أظهر أنه قناص جيد، لقد تعامل بشكل جيد مع الأهداف التي سجلها».

نتيجة كبيرة

أكد ادم لالانا سعادته بفوز المنتخب الإنجليزي على ضيفه الاسكتلندي 3 – 0، وقال لالانا «لقد بدأنا بشكل باهت لكن الأمور تغيرت في الشوط الثاني وسجلنا هدفين في الوقت المناسب، الفوز 3 – 0 يبدو كبيراً بالنظر إلى طبيعة مواجهات الفريقين». وأضاف «لا أسدد كثيراً برأسي، لكني تلقيت تمريرة رائعة وكنت أحتاج فقط إلى توجيهها إلى الشباك».

رابط المصدر: إنجلترا تحسم الديربي و«الديوك الزرقاء» تتوهج

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً