عبدالله بن زايد يؤكد ضرورة التنسيق بين جهات الابتعاث في الدولة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، ضرورة التنسيق بين جهات الابتعاث في الدولة. جاء ذلك خلال ترؤس سموه، أمس، الاجتماع الثامن للمجلس في دبي، حيث قدم معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول

الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، نبذة عن وضع الطلبة المبتعثين خارج الدولة، مشيراً إلى أعداد الطلبة والتخصصات. وأوضح معاليه أن تخصصات الهندسة وإدارة الأعمال تحظى بإقبال كبير بين التخصصات الأخرى، حيث بلغت نسبة المبتعثين في هذه المجالات 48 في المئة من إجمالي الطلبة المبتعثين، وناقش معاليه استراتيجية وزارة التربية والتعليم التي تهدف لزيادة أعداد الطلبة المبتعثين للدراسات العليا. دراسة وفي دراسة أجرتها وزارة التربية والتعليم شملت آراء 4803 خريجين من جامعة زايد وكليات التقنية العليا وجامعة الإمارات، أظهرت أن أعلى مستويات التوظيف في قطاعات الهندسة والطب والعلوم الصحية والأعمال. وأوضحت الدراسة أن خريجي الهندسة حصلوا على أعلى الأجور، حيث بلغ متوسط راتبهم الشهري 37 ألف درهم، إلى جانب خريجي الطب والعلوم الصحية وبلغ متوسط رواتبهم الشهرية 29 ألف درهم، فيما بلغ متوسط الراتب الشهري الذي حصل عليه خريجو الأعمال 26 ألف درهم. وتعتبر نتائج الدراسة غير مفاجئة، فهناك مستويات مرتفعة من الطلب على خريجي الهندسة والطب والعلوم الصحية في مختلف أنحاء دولة الإمارات، وفي ظل السعي نحو التحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة، يمكننا أن نتوقع زيادة الطلب على الخريجين في هذه التخصصات، وهو ما يقابله أيضاً زيادة في الأجور، كما يعد الاهتمام من قبل القطاعين العام والخاص بتوظيف الخريجين الجدد دليلاً حاسماً على قوة نظام التعليم العالي في دولة الإمارات. وعبرت الدراسة عن آراء عدد من الذين تخرجوا خلال الأعوام الأربعة الماضية من مختلف الفئات العمرية ومن جميع مناطق الدولة، حيث استهدفت تقييم مجموعة متنوعة من المستويات والتخصصات الأكاديمية بما في ذلك الهندسة والأعمال والكمبيوتر/‏‏تكنولوجيا المعلومات والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتعليم والاتصال والإعلام والطب والعلوم الصحية والقانون والفن والتصميم والعلوم. وأظهرت الدراسة أن 16% من الخريجين الذين حصلوا على وظائف يحملون شهادات في الدراسات العليا. ريادة حضر الاجتماع كل من معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، ومعالي صقر غباش، وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي نجلاء العور، وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي جميلة المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي الدكتور أحمد الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، ومعالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب. أبحاث ألقى معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، الضوء على مشروع إنشاء مؤسسة علمية رائدة ومركز أبحاث ذي رؤية مستقبلية للتعليم والبحوث في الاقتصاد والخدمات المالية، يخدم القطاعين العام والخاص في الدولة الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، ضرورة التنسيق بين جهات الابتعاث في الدولة.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه، أمس، الاجتماع الثامن للمجلس في دبي، حيث قدم معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، نبذة عن وضع الطلبة المبتعثين خارج الدولة، مشيراً إلى أعداد الطلبة والتخصصات.

وأوضح معاليه أن تخصصات الهندسة وإدارة الأعمال تحظى بإقبال كبير بين التخصصات الأخرى، حيث بلغت نسبة المبتعثين في هذه المجالات 48 في المئة من إجمالي الطلبة المبتعثين، وناقش معاليه استراتيجية وزارة التربية والتعليم التي تهدف لزيادة أعداد الطلبة المبتعثين للدراسات العليا.

دراسة

وفي دراسة أجرتها وزارة التربية والتعليم شملت آراء 4803 خريجين من جامعة زايد وكليات التقنية العليا وجامعة الإمارات، أظهرت أن أعلى مستويات التوظيف في قطاعات الهندسة والطب والعلوم الصحية والأعمال.

وأوضحت الدراسة أن خريجي الهندسة حصلوا على أعلى الأجور، حيث بلغ متوسط راتبهم الشهري 37 ألف درهم، إلى جانب خريجي الطب والعلوم الصحية وبلغ متوسط رواتبهم الشهرية 29 ألف درهم، فيما بلغ متوسط الراتب الشهري الذي حصل عليه خريجو الأعمال 26 ألف درهم.

وتعتبر نتائج الدراسة غير مفاجئة، فهناك مستويات مرتفعة من الطلب على خريجي الهندسة والطب والعلوم الصحية في مختلف أنحاء دولة الإمارات، وفي ظل السعي نحو التحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة، يمكننا أن نتوقع زيادة الطلب على الخريجين في هذه التخصصات، وهو ما يقابله أيضاً زيادة في الأجور، كما يعد الاهتمام من قبل القطاعين العام والخاص بتوظيف الخريجين الجدد دليلاً حاسماً على قوة نظام التعليم العالي في دولة الإمارات.

وعبرت الدراسة عن آراء عدد من الذين تخرجوا خلال الأعوام الأربعة الماضية من مختلف الفئات العمرية ومن جميع مناطق الدولة، حيث استهدفت تقييم مجموعة متنوعة من المستويات والتخصصات الأكاديمية بما في ذلك الهندسة والأعمال والكمبيوتر/‏‏تكنولوجيا المعلومات والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتعليم والاتصال والإعلام والطب والعلوم الصحية والقانون والفن والتصميم والعلوم.

وأظهرت الدراسة أن 16% من الخريجين الذين حصلوا على وظائف يحملون شهادات في الدراسات العليا.

ريادة

حضر الاجتماع كل من معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، ومعالي صقر غباش، وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي نجلاء العور، وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي جميلة المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي الدكتور أحمد الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، ومعالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب.

أبحاث

ألقى معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، الضوء على مشروع إنشاء مؤسسة علمية رائدة ومركز أبحاث ذي رؤية مستقبلية للتعليم والبحوث في الاقتصاد والخدمات المالية، يخدم القطاعين العام والخاص في الدولة الإمارات.

رابط المصدر: عبدالله بن زايد يؤكد ضرورة التنسيق بين جهات الابتعاث في الدولة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً