الحمادي: وضع امتحانات وطنية بديلة لـ «الدولية» بالمراحل كافة


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد المهندس حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن الوقت قد حان لإيجاد مدرسة إماراتية جديدة تؤهل الأجيال لمستقبل قادم، نضمن من خلالها الرفاهية والسعادة لتلك الأجيال من خلال التعليم، الذي خصصت له الحكومة الاتحادية 10 مليارات درهم من الميزانية العامة.
وأوضح خلال لقاء مفتوح مع التربويين حول المدرسة الإماراتية

استضافه مسرح مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في رأس الخيمة أن الوزارة وضعت امتحانات وطنية بديلة للامتحانات الدولية تقيس مهارات الطلبة في مختلف المراحل الدراسية من الصف الأول إلى الثاني عشر، وذلك بغية التعرف إلى المهارات التي اكتسبها الطلبة ومدى تنافسيتها.

منظومة تعليمية للأطفال

وكشف وزير التربية والتعليم أن الوزارة وضعت منظومة تعليمية للأطفال من يوم ولادتهم إلى أن يبلغوا ثلاث سنوات، من خلال التعاون مع بعض الوزارات الأخرى كوزارة الصحة ووقاية المجتمع، حيث أفردت مساحة كبيرة للاهتمام بالأطفال بالتعليم ما قبل المدرسي؛ وذلك لما لهذه المرحلة من أهمية كبيرة في تشكيل ذهن الطلبة؛ حيث تعكف الوزارة على تطبيق منهاج موحد لتلك المرحلة يراعي خصوصيتها.
وأكد المهندس الحمادي، أن الوزارة عكفت منذ بلورة السياسات التعليمية المطورة الحالية والمنضوية تحت مظلة المدرسة الإماراتية، على صياغة منظور شامل للمنظومة التعليمية في الدولة، التي تجسدت من خلال تطوير ومواءمة واستحداث مناهج جديدة من أجل الارتقاء في مستويات التحصيل العلمي للطلبة، في مختلف مسارات التعليم التي طبقتها الوزارة منذ بداية العام الدراسي الحالي.

إعداد 136 فنياً مواطناً

وأكد أن الوزارة ستفتتح بداية العام القادم مركزاً متخصصاً لتدريب المعلمين في إمارة عجمان، كما ستدخل في الميدان التربوي كوادر مؤهلة كالمهندسين والمحاسبين المتخصصين، وعددهم يصل إلى 136 فنياً مواطناً يؤهلون للقيام بمهمة التدريس، لمناهج الابتكار وإدارة الأعمال، موضحاً أن المناهج الجديدة التي أدخلت كالصحة والإدارة العامة ستؤهل الأجيال للدور القادم المنوط بهم وترفع من الوعي الصحي والإداري في الحياة العامة.

رابط المصدر: الحمادي: وضع امتحانات وطنية بديلة لـ «الدولية» بالمراحل كافة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً