التنافس يحتدم والمشاركات يحققن مستويات عالية من الأداء

تواصلت فعاليات مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم، لليوم الثامن على التوالي، حيث اختبرت ست متسابقات، وهن زكية أبوبكر محمود، من موزمبيق، وفاطمة سعد شبيب، من الكويت، وعائشة عثمان، من تشاد، وحمنة شذولي بكر، من فرنسا، وإسراء نظام، من جنوب إفريقيا، وعائشة محمد قطاع، من كرواتيا.

وعبرت المتسابقات عن امتنانهن للجنة المنظمة للجائزة، حيث إن مشاركتهن شرف كبير لهن، لما للمسابقة من سمعة عالمية طيبة بين المسابقات الدولية، حيث تعد من كبرياتها، وإنهن سعيدات بتمثيل بلادهن بشكل مشرف، وإن الفوز بالمراكز الأولى والمتقدمة حلم يراود جميع المتسابقات اللواتي يمثلن 72 بلداً، لا سيما أنها تحمل اسماً غالياً على قلوب شعب الإمارات والمقيمين فيها، سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، صاحبة العطاء الكبير والإنجاز غير المحدود. أكد رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، إبراهيم بوملحة، مستشار صاحب السموّ حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، أن المتسابقات تفوقن في أول دورة للمسابقة في الحفظ والتلاوة، وحققن مستويات عالية من الأداء، ولاتزال المسابقة تكشف عن أصوات مميزة، كما أن هناك تفاعلاً كبيراً من الجمهور، سواء بالحضور أو المتابعة عبر الفضائيات التي تنقل فعالياتها. وذكر أن المسابقة حققت الأهداف المرجوة منها، فالأيام الماضية شهدت مستوى عالياً من التنافسية بين المتسابقات، واهتماماً كبيراً من وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وإن دل هذا على شيء، فإنه يدل على السمعة الطيبة التي تتمتع بها الجائزة وفروعها.يذكر أن مؤسسة دبي للإعلام، وبالتعاون مع وحدة الإعلام بالجائزة أطلقت قناة فضائية عبر الأقمار الصناعية نايل سات، وعرب سات، وهوت بيرد لنقل فعاليات الدورة وإيصالها إلى العالم. وفي حوار مع أولى المتقدمات بعد اجتيازهن المرحلة الأولى، قالت زكية أبو بكر محمود (9 سنوات) من موزمبيق، إنها سعيدة بمشاركتها، واكتفت بالابتسام لأنها لا تجيد الحديث بالعربية. فيما قالت ممثلة الكويت فاطمة سعد شبيب (18 سنة)، وهي في السنة الأولى بكلية الشريعة، إنها كانت قد بدأت حفظ القرآن منذ الصغر إلا أنها لم تختمه إلا هذه السنة. ونظمت اللجنة المنظمة للجائزة، أول أمس، رحلة ترفهية للمشاركات، حيث وفرت لهن خدمة الباص المائي الذي أخذهن في جولة سياحية في ربوع دبي.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تواصلت فعاليات مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم، لليوم الثامن على التوالي، حيث اختبرت ست متسابقات، وهن زكية أبوبكر محمود، من موزمبيق، وفاطمة سعد شبيب، من الكويت، وعائشة عثمان، من تشاد، وحمنة شذولي بكر، من فرنسا، وإسراء نظام، من جنوب إفريقيا، وعائشة محمد قطاع، من كرواتيا.
وعبرت المتسابقات عن امتنانهن للجنة المنظمة للجائزة، حيث إن مشاركتهن شرف كبير لهن، لما للمسابقة من سمعة عالمية طيبة بين المسابقات الدولية، حيث تعد من كبرياتها، وإنهن سعيدات بتمثيل بلادهن بشكل مشرف، وإن الفوز بالمراكز الأولى والمتقدمة حلم يراود جميع المتسابقات اللواتي يمثلن 72 بلداً، لا سيما أنها تحمل اسماً غالياً على قلوب شعب الإمارات والمقيمين فيها، سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، صاحبة العطاء الكبير والإنجاز غير المحدود.
أكد رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، إبراهيم بوملحة، مستشار صاحب السموّ حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، أن المتسابقات تفوقن في أول دورة للمسابقة في الحفظ والتلاوة، وحققن مستويات عالية من الأداء، ولاتزال المسابقة تكشف عن أصوات مميزة، كما أن هناك تفاعلاً كبيراً من الجمهور، سواء بالحضور أو المتابعة عبر الفضائيات التي تنقل فعالياتها. وذكر أن المسابقة حققت الأهداف المرجوة منها، فالأيام الماضية شهدت مستوى عالياً من التنافسية بين المتسابقات، واهتماماً كبيراً من وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وإن دل هذا على شيء، فإنه يدل على السمعة الطيبة التي تتمتع بها الجائزة وفروعها.
يذكر أن مؤسسة دبي للإعلام، وبالتعاون مع وحدة الإعلام بالجائزة أطلقت قناة فضائية عبر الأقمار الصناعية نايل سات، وعرب سات، وهوت بيرد لنقل فعاليات الدورة وإيصالها إلى العالم.
وفي حوار مع أولى المتقدمات بعد اجتيازهن المرحلة الأولى، قالت زكية أبو بكر محمود (9 سنوات) من موزمبيق، إنها سعيدة بمشاركتها، واكتفت بالابتسام لأنها لا تجيد الحديث بالعربية. فيما قالت ممثلة الكويت فاطمة سعد شبيب (18 سنة)، وهي في السنة الأولى بكلية الشريعة، إنها كانت قد بدأت حفظ القرآن منذ الصغر إلا أنها لم تختمه إلا هذه السنة.
ونظمت اللجنة المنظمة للجائزة، أول أمس، رحلة ترفهية للمشاركات، حيث وفرت لهن خدمة الباص المائي الذي أخذهن في جولة سياحية في ربوع دبي.

رابط المصدر: التنافس يحتدم والمشاركات يحققن مستويات عالية من الأداء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً