الخدمة الوطنية تعزز قيم الولاء والانتماء للوطن

wpua-300x300

أصدر «مركز بحوث شرطة الشارقة» دراسة أمنية متخصصة تحت عنوان «الخدمة الوطنية ودورها في الحد من الجريمة»، أجراها الرائد عبدالله المليح، رئيس قسم البحث العلمي في مركز بحوث الشرطة التابع للقيادة العامة لشرطة الشارقة.ركزت الدراسة على دور الخدمة الوطنية في تعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن، وقياس الانعكاسات الاجتماعية والأمنية الناتجة عن

انتساب الشباب الإماراتي للخدمة الوطنية، ودروها في الحد من الجريمة.وحددت أبرز التحديات الأمنية الداخلية والخارجية التي يواجهها الشباب، منها؛ استثمار العناصر الإجرامية للتكنولوجيا في تعزيز قدراتها لارتكاب الجرائم، وتنامي معدلات الجريمة دولياً، والاضطرابات التي تشهدها الدول العربية ودول المنطقة وأثرها في معدلات الجريمة في الدولة، وظهور تيارات فكرية ودينية معاصرة منحرفة، فضلاً عن السعي للمحافظة على الإنجازات الأمنية للدولة، كتصدرها دول المنطقة في مؤشر سيادة القانون ضمن برنامج العدالة الدولية، والأولى عالمياً في خلوّها من الجرائم المنظمة.وأكد، أن الشباب هم عماد الأمم وأساس تقدم الدول وبناء الحضارات، لما يتمتعون به من طاقات إيجابية منتجة وعطاء متجدد، لذلك حرصت الدولة على استثمار قدراتهم وتنميتها، عبر إطلاق مشروع الخدمة الوطنية والاحتياط عام 2012، لاستثمار قدرات الشباب، ووقاية المجتمع من الجريمة، عبر ضبط سلوكاتهم، وتعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن، واحترام الأنظمة والقوانين. مجتمع الدراسة اعتمد الباحث المليح، على ثلاث مراحل أساسية لقياس مخرجات الخدمة الوطنية. وأجريت الدراسة الميدانية على عينة من المواطنين من الذكور والإناث من مختلف فئات المجتمع، من 7 أغسطس/‏ آب إلى 2 نوفمبر/‏تشرين الثاني الماضي، وبلغت نسبة الذكور المشاركين فيها 68%، والإناث 13.8%، ووزّع أفرد العينة على حسب صلة القرابة مع المجند، وجاء بالمرتبة الأولى التحاق الأخ بالخدمة الوطنية، بنسبة 41.38%، والثانية التحاق ابن الأخت 18.62%، والثالثة علاقة الابن 15.17%، والرابعة العلاقة بابن الأخ 11.03%، والخامسة علاقة أفراد العينة بالمجند 8.28%، والسادسة علاقة العم 5.52%. توصلت الدراسة من خلال نتائج استطلاع آراء العينة إلى أن 93.29% يؤكدون أن الخدمة الوطنية لها أثر اجتماعي كبير في تطوير سلوكات المجند وهمته العالية، و93.29% لاحظوا وجود تحسن واضح في أسلوبه وتفكيره، وبنسبة تزيد على 89% لاحظوا أن الشباب المجندين باتوا ملتزمين أكثر بأداء الصلوات الخمس في وقتها، وبنسبة 91.41% يؤيدون أن المجند أصبح أكثر جاهزية لحماية ممتلكات الدولة وصون أمنها الداخلي.


الخبر بالتفاصيل والصور


أصدر «مركز بحوث شرطة الشارقة» دراسة أمنية متخصصة تحت عنوان «الخدمة الوطنية ودورها في الحد من الجريمة»، أجراها الرائد عبدالله المليح، رئيس قسم البحث العلمي في مركز بحوث الشرطة التابع للقيادة العامة لشرطة الشارقة.
ركزت الدراسة على دور الخدمة الوطنية في تعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن، وقياس الانعكاسات الاجتماعية والأمنية الناتجة عن انتساب الشباب الإماراتي للخدمة الوطنية، ودروها في الحد من الجريمة.
وحددت أبرز التحديات الأمنية الداخلية والخارجية التي يواجهها الشباب، منها؛ استثمار العناصر الإجرامية للتكنولوجيا في تعزيز قدراتها لارتكاب الجرائم، وتنامي معدلات الجريمة دولياً، والاضطرابات التي تشهدها الدول العربية ودول المنطقة وأثرها في معدلات الجريمة في الدولة، وظهور تيارات فكرية ودينية معاصرة منحرفة، فضلاً عن السعي للمحافظة على الإنجازات الأمنية للدولة، كتصدرها دول المنطقة في مؤشر سيادة القانون ضمن برنامج العدالة الدولية، والأولى عالمياً في خلوّها من الجرائم المنظمة.
وأكد، أن الشباب هم عماد الأمم وأساس تقدم الدول وبناء الحضارات، لما يتمتعون به من طاقات إيجابية منتجة وعطاء متجدد، لذلك حرصت الدولة على استثمار قدراتهم وتنميتها، عبر إطلاق مشروع الخدمة الوطنية والاحتياط عام 2012، لاستثمار قدرات الشباب، ووقاية المجتمع من الجريمة، عبر ضبط سلوكاتهم، وتعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن، واحترام الأنظمة والقوانين.

مجتمع الدراسة

اعتمد الباحث المليح، على ثلاث مراحل أساسية لقياس مخرجات الخدمة الوطنية.
وأجريت الدراسة الميدانية على عينة من المواطنين من الذكور والإناث من مختلف فئات المجتمع، من 7 أغسطس/‏ آب إلى 2 نوفمبر/‏تشرين الثاني الماضي، وبلغت نسبة الذكور المشاركين فيها 68%، والإناث 13.8%، ووزّع أفرد العينة على حسب صلة القرابة مع المجند، وجاء بالمرتبة الأولى التحاق الأخ بالخدمة الوطنية، بنسبة 41.38%، والثانية التحاق ابن الأخت 18.62%، والثالثة علاقة الابن 15.17%، والرابعة العلاقة بابن الأخ 11.03%، والخامسة علاقة أفراد العينة بالمجند 8.28%، والسادسة علاقة العم 5.52%.
توصلت الدراسة من خلال نتائج استطلاع آراء العينة إلى أن 93.29% يؤكدون أن الخدمة الوطنية لها أثر اجتماعي كبير في تطوير سلوكات المجند وهمته العالية، و93.29% لاحظوا وجود تحسن واضح في أسلوبه وتفكيره، وبنسبة تزيد على 89% لاحظوا أن الشباب المجندين باتوا ملتزمين أكثر بأداء الصلوات الخمس في وقتها، وبنسبة 91.41% يؤيدون أن المجند أصبح أكثر جاهزية لحماية ممتلكات الدولة وصون أمنها الداخلي.

رابط المصدر: الخدمة الوطنية تعزز قيم الولاء والانتماء للوطن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً