«الصحة» تناقش مشروع الابتكار في الدواء

استضافت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، رؤساء شركات الأدوية والمستلزمات الطبية العالمية، في اجتماع موسع انعقد في مقر الوزارة في دبي، ضمن وفد رفيع من مجموعة «فارما» التي تمثل كبريات الشركات العالمية المصنعة للأدوية المبتكرة في العالم، وعددها 23 شركة، حيث تم مناقشة مشروع الابتكار الدوائي.ترأس الاجتماع الدكتور أمين

الأميري، الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، بحضور كبار المسؤولين المعنيين في الوزارة، ومثّل المجموعة رئيسها الدكتور سمير خليل، والدكتور يعقوب حداد، رئيس مجموعة «فارماك» لمنطقة الخليج.ونوقشت خلال الاجتماع الأنظمة واللوائح التي تشجع الشراكات وتوفر الحوافز للشركات العالمية والوطنية معاً لزيادة عدد الاتفاقيات والشراكات لتشجيع صناعة الأدوية المبتكرة في الإمارات.واتفق، خلال الاجتماع، على أن يكون التركيز على محورين أساسيين في أسبوع الابتكار الذي يبدأ في 20 نوفمبر/‏ تشرين الثاني، هما حقوق الملكية الفكرية للدواء والثاني هو الدراسات السريرية للأدوية المبتكرة في الدولة. وفيما يخص حقوق الملكية الفكرية، فإن هذا الأمر هو أساس الحفاظ على حقوق الشركات العالمية والإقليمية والمحلية، عند ابتكار دواء جديد على مستوى العالم، خلال فترة الحصانة، وهي 20 عاما، من تاريخ تقديم الملف لأي صنف دوائي إلى الهيئات العالمية المعنية بالاعتماد والتسجيل.وصرح الأميري، أن هناك إقبالاً كبيراً من شركات الأدوية العالمية لتوسيع نطاق الدراسات الإكلينيكية في الدولة، وبالتنسيق مع الجهات الصحية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

استضافت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، رؤساء شركات الأدوية والمستلزمات الطبية العالمية، في اجتماع موسع انعقد في مقر الوزارة في دبي، ضمن وفد رفيع من مجموعة «فارما» التي تمثل كبريات الشركات العالمية المصنعة للأدوية المبتكرة في العالم، وعددها 23 شركة، حيث تم مناقشة مشروع الابتكار الدوائي.
ترأس الاجتماع الدكتور أمين الأميري، الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، بحضور كبار المسؤولين المعنيين في الوزارة، ومثّل المجموعة رئيسها الدكتور سمير خليل، والدكتور يعقوب حداد، رئيس مجموعة «فارماك» لمنطقة الخليج.
ونوقشت خلال الاجتماع الأنظمة واللوائح التي تشجع الشراكات وتوفر الحوافز للشركات العالمية والوطنية معاً لزيادة عدد الاتفاقيات والشراكات لتشجيع صناعة الأدوية المبتكرة في الإمارات.
واتفق، خلال الاجتماع، على أن يكون التركيز على محورين أساسيين في أسبوع الابتكار الذي يبدأ في 20 نوفمبر/‏ تشرين الثاني، هما حقوق الملكية الفكرية للدواء والثاني هو الدراسات السريرية للأدوية المبتكرة في الدولة.
وفيما يخص حقوق الملكية الفكرية، فإن هذا الأمر هو أساس الحفاظ على حقوق الشركات العالمية والإقليمية والمحلية، عند ابتكار دواء جديد على مستوى العالم، خلال فترة الحصانة، وهي 20 عاما، من تاريخ تقديم الملف لأي صنف دوائي إلى الهيئات العالمية المعنية بالاعتماد والتسجيل.
وصرح الأميري، أن هناك إقبالاً كبيراً من شركات الأدوية العالمية لتوسيع نطاق الدراسات الإكلينيكية في الدولة، وبالتنسيق مع الجهات الصحية.

رابط المصدر: «الصحة» تناقش مشروع الابتكار في الدواء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً