حملة للإفراج عن صحافي فرنسي معتقل بتركيا

طالبت عدة وسائل إعلام فرنسية اليوم السبت، بالإفراج عن الصحافي الفرنسي “اوليفييه برتران” المعتقل منذ أمس الجمعة، لدى الشرطة التركية بينما كان يجري تحقيقاً ميدانياً في محافظة غازي عنتاب.

وطالبت صحيفة “ليبراسيون” التي عمل معها الصحافي الموقوف لفترة طويلة قبل أن يختار صحيفة “لي غور” الإلكترونية، بـ”الإفراج الفوري عنه”.وكتبت جمعية الصحافيين بالصحيفة في مقال نشر على الإنترنت أن “اوليفييه برتران” أوقف “أمس الجمعة، أثناء قيامه بتحقيق في غازي عنتاب. وكان يعمل على سلسلة مقالات مخصصة لمرحلة ما بعد الانقلاب الفاشل في تركيا، إن ليبراسيون تضم صوتها إلى زملائنا في (لي غور) للمطالبة بالإفراج الفوري عنه”.كما عبرت صحيفة “لوموند” عن دعمها للصحافي الفرنسي. وكتب مديرها جيروم فينوغليو: “على تركيا أن تفرج عن اوليفييه برتران بلا تأخير. إن هيئة تحرير لوموند تتضامن مع صحيفة (لي غور)”.كما دعا موقع “ميديابارت” والنقابة الوطنية للصحافيين إلى الإفراج عن الصحافي.وكان الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود”، كريستوف دولوار، كتب الجمعة، إن “احتجاز صحافي (ليغور) اولفييه برتران في تركيا غير قانوني ويشكل ترهيباً”.وفي بروكسل انتقد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز، اعتقال الصحافي معتبراً أن السلطات التركية “تستهدف الصحافيين الأجانب”. وكتب “أفرجوا عن اوليفييه برتران”.وبحسب هيئة تحرير “لي غور” فإن الصحافي “تم توقيفه بلا سبب” حين كان يجري تحقيقاً. وقالت الصحيفة اليوم السبت “مضت 24 ساعة على اعتقال اوليفييه برتران بيد الشرطة التركية. شكراً على دعمكم الكبير”.ويأتي هذا الاعتقال في وقت تشهد فيه العلاقات بين بروكسل وأنقرة توتراً في الأسابيع الأخيرة إثر اعتقال العديد من الصحافيين والمعارضين السياسيين الأتراك.


الخبر بالتفاصيل والصور



طالبت عدة وسائل إعلام فرنسية اليوم السبت، بالإفراج عن الصحافي الفرنسي “اوليفييه برتران” المعتقل منذ أمس الجمعة، لدى الشرطة التركية بينما كان يجري تحقيقاً ميدانياً في محافظة غازي عنتاب.

وطالبت صحيفة “ليبراسيون” التي عمل معها الصحافي الموقوف لفترة طويلة قبل أن يختار صحيفة “لي غور” الإلكترونية، بـ”الإفراج الفوري عنه”.

وكتبت جمعية الصحافيين بالصحيفة في مقال نشر على الإنترنت أن “اوليفييه برتران” أوقف “أمس الجمعة، أثناء قيامه بتحقيق في غازي عنتاب. وكان يعمل على سلسلة مقالات مخصصة لمرحلة ما بعد الانقلاب الفاشل في تركيا، إن ليبراسيون تضم صوتها إلى زملائنا في (لي غور) للمطالبة بالإفراج الفوري عنه”.

كما عبرت صحيفة “لوموند” عن دعمها للصحافي الفرنسي. وكتب مديرها جيروم فينوغليو: “على تركيا أن تفرج عن اوليفييه برتران بلا تأخير. إن هيئة تحرير لوموند تتضامن مع صحيفة (لي غور)”.

كما دعا موقع “ميديابارت” والنقابة الوطنية للصحافيين إلى الإفراج عن الصحافي.

وكان الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود”، كريستوف دولوار، كتب الجمعة، إن “احتجاز صحافي (ليغور) اولفييه برتران في تركيا غير قانوني ويشكل ترهيباً”.

وفي بروكسل انتقد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز، اعتقال الصحافي معتبراً أن السلطات التركية “تستهدف الصحافيين الأجانب”. وكتب “أفرجوا عن اوليفييه برتران”.

وبحسب هيئة تحرير “لي غور” فإن الصحافي “تم توقيفه بلا سبب” حين كان يجري تحقيقاً. وقالت الصحيفة اليوم السبت “مضت 24 ساعة على اعتقال اوليفييه برتران بيد الشرطة التركية. شكراً على دعمكم الكبير”.

ويأتي هذا الاعتقال في وقت تشهد فيه العلاقات بين بروكسل وأنقرة توتراً في الأسابيع الأخيرة إثر اعتقال العديد من الصحافيين والمعارضين السياسيين الأتراك.

رابط المصدر: حملة للإفراج عن صحافي فرنسي معتقل بتركيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً