توقيع 105 دول على اتفاق باريس للمناخ

كشف رئيس الدورة الـ22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب 22)، صلاح الدين مزوار، أن عدد الدول التي وقعت حتى الآن على اتفاق باريس وصل

إلى 105 دول، ويبلغ عدد الدول المتبقية التي لم توقع بعد 92 دولة. وفي لقاء صحافي عقد اليوم السبت، شدد رئيس دورة “كوب 22” على أن الأسبوع الأول من فعاليات المؤتمر شهد نجاحاً كبيراً، من حيث انخراط كافة الأطراف المعنية وأن هناك حرصاً كبيراً على تحويل المبادرات إلى مشاريع حقيقية وملموسة على أرض الواقع.وعلاوة على ذلك، ذكّر مزوار بأولويات “كوب 22” المتمثلة أساساً في خلق جسر للمفاوضات بشأن المشاكل البيئية، وإبراز دور النشطاء في المجتمع المدني، وقال: “لقد سعدت كثيراً وأنا ألاحظ أن هذا الجسر يتقوى، وحرصنا على حث البلدان لتنفيذ التزاماتها وجعل من تمويل القضايا المتعلقة بالمناخ أولوية”.وفي هذا الصدد، شدد مزوار على ضرورة زيادة التمويلات المتاحة خصوصاً التمويل العمومي، وتنمية السياسات في الشق المرتبط بالتمويل البيئي، دون إغفال أولوية ابتكار وسائل خاصة بالتمويل وتشجيع القطاع الخاص على إيجاد حلول بالنسبة لدول الجنوب وجعل من حدث “كوب 22” عنصراً أساسياً لتطوير البلدان الإفريقية أو البلدان السائرة في طريق النمو.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف رئيس الدورة الـ22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب 22)، صلاح الدين مزوار، أن عدد الدول التي وقعت حتى الآن على اتفاق باريس وصل إلى 105 دول، ويبلغ عدد الدول المتبقية التي لم توقع بعد 92 دولة.

وفي لقاء صحافي عقد اليوم السبت، شدد رئيس دورة “كوب 22” على أن الأسبوع الأول من فعاليات المؤتمر شهد نجاحاً كبيراً، من حيث انخراط كافة الأطراف المعنية وأن هناك حرصاً كبيراً على تحويل المبادرات إلى مشاريع حقيقية وملموسة على أرض الواقع.

وعلاوة على ذلك، ذكّر مزوار بأولويات “كوب 22” المتمثلة أساساً في خلق جسر للمفاوضات بشأن المشاكل البيئية، وإبراز دور النشطاء في المجتمع المدني، وقال: “لقد سعدت كثيراً وأنا ألاحظ أن هذا الجسر يتقوى، وحرصنا على حث البلدان لتنفيذ التزاماتها وجعل من تمويل القضايا المتعلقة بالمناخ أولوية”.

وفي هذا الصدد، شدد مزوار على ضرورة زيادة التمويلات المتاحة خصوصاً التمويل العمومي، وتنمية السياسات في الشق المرتبط بالتمويل البيئي، دون إغفال أولوية ابتكار وسائل خاصة بالتمويل وتشجيع القطاع الخاص على إيجاد حلول بالنسبة لدول الجنوب وجعل من حدث “كوب 22” عنصراً أساسياً لتطوير البلدان الإفريقية أو البلدان السائرة في طريق النمو.

رابط المصدر: توقيع 105 دول على اتفاق باريس للمناخ

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً