طريقة مثبتة علميًا لـ تذكر وحفظ 90% مما تتعلّمه!

تذكر المعلومات وحفظها من العقبات التي تواجهنا دائمًا خاصة أيام الامتحانات، وبالتأكيد أنك جربت أساليب متنوعة لتساعدك على استقرار المعلومة في الذهن. يعلم المدرسون جيدًا بأنه لا مشكلة أبدًا في تدريس الطالب، لكن المشكلة كيف يتعلّم الطالب ما تم شرحه! وبحسب دراسة تعود للعام 1960، فقد أظهرت أن أفضل طريقة

لتعلّم شيء ما، لا يعتمد على أن تكون موجودًا في قاعة المحاضرة أو الدرس وتستمع باهتمام إليه، أو تدوين ما يتم شرحه. إنما يكمن السر في استخدام ما تعلّمته، واستخدام المهارات المتعلّقة مباشرة، أو استخدامها لتعليم غيرك! لتفصيل الدراسة بشكل أوضح، هذه مجموعة من الأنشطة التي نستخدمها في التعلّم، والنسبة المئوية لما نتذكره منها. %5 من المحاضرة. %10 من القراءة. %20 من مقطع فيديو. %30 من عرض توضيحي مباشر. %50 من مجموعة نقاش. %70 من فعل ما تعلمته. %90 من فعل ما تعلمته مباشرة، أو تعليم غيرك ما قمت بدراسته. هذه الطريقة فعّالة جدًا، ويمكن تطبيقها في كل شيء، من تعلّم لغة جديدة، إلى تعلّم برمجية جديدة. وبدلًا من إهدار وقتك في تدوين المعلومات مئات المرات أملًا في أن تستقر في ذهنك، فلمَ لا تجرّب أن تشرح ما تعلّمت للآخرين وشاركنا النتيجة؟ المصدر اقرأ أيضًا: 7 خطوات للقراءة السريعة ولتذكر ما قرأت


الخبر بالتفاصيل والصور


تذكر المعلومات وحفظها من العقبات التي تواجهنا دائمًا خاصة أيام الامتحانات، وبالتأكيد أنك جربت أساليب متنوعة لتساعدك على استقرار المعلومة في الذهن. يعلم المدرسون جيدًا بأنه لا مشكلة أبدًا في تدريس الطالب، لكن المشكلة كيف يتعلّم الطالب ما تم شرحه!

تذكر ما تعلمت

وبحسب دراسة تعود للعام 1960، فقد أظهرت أن أفضل طريقة لتعلّم شيء ما، لا يعتمد على أن تكون موجودًا في قاعة المحاضرة أو الدرس وتستمع باهتمام إليه، أو تدوين ما يتم شرحه. إنما يكمن السر في استخدام ما تعلّمته، واستخدام المهارات المتعلّقة مباشرة، أو استخدامها لتعليم غيرك!

لتفصيل الدراسة بشكل أوضح، هذه مجموعة من الأنشطة التي نستخدمها في التعلّم، والنسبة المئوية لما نتذكره منها.

تذكر ما تعلمت

%5 من المحاضرة.

%10 من القراءة.

%20 من مقطع فيديو.

%30 من عرض توضيحي مباشر.

%50 من مجموعة نقاش.

%70 من فعل ما تعلمته.

%90 من فعل ما تعلمته مباشرة، أو تعليم غيرك ما قمت بدراسته.

تذكر ما تعلمت
هذه الطريقة فعّالة جدًا، ويمكن تطبيقها في كل شيء، من تعلّم لغة جديدة، إلى تعلّم برمجية جديدة. وبدلًا من إهدار وقتك في تدوين المعلومات مئات المرات أملًا في أن تستقر في ذهنك، فلمَ لا تجرّب أن تشرح ما تعلّمت للآخرين وشاركنا النتيجة؟

المصدر

اقرأ أيضًا:

7 خطوات للقراءة السريعة ولتذكر ما قرأت

رابط المصدر: طريقة مثبتة علميًا لـ تذكر وحفظ 90% مما تتعلّمه!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً