وزيرة فرنسية: خطة ترامب للانسحاب من “اتفاق المناخ” كارثية

قالت وزيرة البيئة الفرنسية، سيجولين رويال، إن “خطة الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، للانسحاب من الاتفاق العالمي للتعاون بشأن إبطاء وتيرة التغير المناخي ستكون “كارثية تماماً” وستضعف الولايات المتحدة”.

لكن في دفاعها عن اتفاق باريس للتغير المناخي الذي ساعدت في صياغته عام 2015 قالت رويال إ‘نها تعتقد أن ترامب ربما يغير موقفه بعد أن يتولى منصبه.ويصف ترامب التغير المناخي بأنه خدعة ويريد إلغاء اتفاق باريس، ووقف التمويل الأمريكي لبرامج الأمم المتحدة بشأن الاحتباس الحراري.وقالت رويال وهي اشتراكية: “إذا اتُخذت قرارات من هذا القبيل فإنها ستكون كارثية تماماً”.وأضافت في الاجتماع الذي تشارك فيه 200 دولة من السابع حتى 18 من نوفمبر(تشرين الثاني) في مراكش بالمغرب لبحث الإجراءات التي من شأنها الحد من الاحتباس الحراري “أعتقد أن أموراً من هذا القبيل هي وعود انتخابية لإرضاء قطاع معين من الناخبين لم يفهم أن الاحتباس الحراري حقيقة”.ولفتت رويال إلى أن “الولايات المتحدة نفسها تعاني من الآثار الجانبية للتغير المناخي مشيرة إلى العواصف في ميامي وحرائق الغابات في كاليفورنيا”.ويقول ترامب إنه “يريد تعزيز الوظائف الأمريكية، وتجنب الاعتماد على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) باستغلال “احتياطيات غير مستغلة من النفط الصخري والنفط والغاز الطبيعي قيمتها 50 تريليون دولار، إضافةً إلى احتياطيات الفحم النظيفة التي تكفي لمئات السنين”.وعلى النقيض من ذلك يسعى اتفاق باريس إلى الحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتي ينبعث أغلبها من حرق الوقود الأحفوري.وفي مراكش أعاد العديد من الدول التأكيد على دعمها لأهداف اتفاق باريس بالتحول إلى طاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرهما من أشكال الطاقة النظيفة.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت وزيرة البيئة الفرنسية، سيجولين رويال، إن “خطة الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، للانسحاب من الاتفاق العالمي للتعاون بشأن إبطاء وتيرة التغير المناخي ستكون “كارثية تماماً” وستضعف الولايات المتحدة”.

لكن في دفاعها عن اتفاق باريس للتغير المناخي الذي ساعدت في صياغته عام 2015 قالت رويال إ‘نها تعتقد أن ترامب ربما يغير موقفه بعد أن يتولى منصبه.

ويصف ترامب التغير المناخي بأنه خدعة ويريد إلغاء اتفاق باريس، ووقف التمويل الأمريكي لبرامج الأمم المتحدة بشأن الاحتباس الحراري.

وقالت رويال وهي اشتراكية: “إذا اتُخذت قرارات من هذا القبيل فإنها ستكون كارثية تماماً”.

وأضافت في الاجتماع الذي تشارك فيه 200 دولة من السابع حتى 18 من نوفمبر(تشرين الثاني) في مراكش بالمغرب لبحث الإجراءات التي من شأنها الحد من الاحتباس الحراري “أعتقد أن أموراً من هذا القبيل هي وعود انتخابية لإرضاء قطاع معين من الناخبين لم يفهم أن الاحتباس الحراري حقيقة”.

ولفتت رويال إلى أن “الولايات المتحدة نفسها تعاني من الآثار الجانبية للتغير المناخي مشيرة إلى العواصف في ميامي وحرائق الغابات في كاليفورنيا”.

ويقول ترامب إنه “يريد تعزيز الوظائف الأمريكية، وتجنب الاعتماد على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) باستغلال “احتياطيات غير مستغلة من النفط الصخري والنفط والغاز الطبيعي قيمتها 50 تريليون دولار، إضافةً إلى احتياطيات الفحم النظيفة التي تكفي لمئات السنين”.

وعلى النقيض من ذلك يسعى اتفاق باريس إلى الحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتي ينبعث أغلبها من حرق الوقود الأحفوري.

وفي مراكش أعاد العديد من الدول التأكيد على دعمها لأهداف اتفاق باريس بالتحول إلى طاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرهما من أشكال الطاقة النظيفة.

رابط المصدر: وزيرة فرنسية: خطة ترامب للانسحاب من “اتفاق المناخ” كارثية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً