خبراء لـ24: الغرب تخلى عن الإخوان في تظاهرات 11/11

كان متوقعاً أن تصدر السفارات الأجنبية في القاهرة وعلى رأسها البعثات الأمريكية والبريطانية تحذيرات لرعاياها بعدم الخروج يوم 11 نوفمبر ( تشرين الثاني) الجاري بسبب التظاهرات التي دعت لها جماعة

الإخوان، إلا أنه لم يصدر أي تحذير من أية سفارة أحنبية، باستثناء السفارة التركية في القاهرة، وهو ما اعتبره خبراء ودبلوماسيون تخل صريح من الغرب عن الإخوان والتأكيد على استقرار الوضع الأمني في مصر. وتوقع مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير رضا فرحات استمرار الغرب في التخلي عن الإخوان الفترة المقبلة في ظل التغيرات التي تشهدها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا التوقعات كانت تشير إلى اتخاذ السفارات الأجنبية اتجاهاً مماثلاً للتحذيرات التي صدرت بداية الشهر الماضي وأغضبت النظام المصري وقتها، لأنه لا يوجد ما يستدعى لصدور هذه التحذيرات غير المفهومة، ولكن هذه المرة فاجأت البعثات الأجنبية النظام المصري بعدم اتخاذ أي إجراء يدعم تحركات الإخوان في مصر.وقال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير جهاد ماضي، إن الدول الأجنبية لم تدعم الإخوان هذه المرة في محاولاتهم للتأثير على الوضع في مصر، وأدركت مبكراً أن التظاهرات ستكون فاشلة ولن تحقق شيئاً، فضلاً عن أنها غير مدعومة من الشعب المصري، ولكنها من قبل عناصر الإخوان فقط.وأوضح السفير جهاد ماضي لـ24، أن التحذيرات التي صدرت من قبل بعض البعثات الأجنبية بداية الشهر الماضي وتسببت في أزمة بين القاهرة وعدة دول أجنبية أصدرت الخارجية وقتها احتجاجاً، جعلت السفارات الأجنبية تؤكد هذه المرة تخليها عن الإخوان في التظاهرات الوهمية التي دعوا لها.ومن جانبه، اعتبر سفير مصر الأسبق في هولندا، رضا فرحات، أن الإخوان تلقوا ضربة قاضية من الغرب بعد التخلي عنهم، وعدم صدور أي تحذيرات تعطي لتظاهراتهم الوهمية قيمة أمام الشعب المصري.وأوضح فرحات في تصريحات لـ24، أن السفارات الأجنبية أدركت سريعاً أن صدور أي تحذيرات لرعاياها ما هي إلا إحراج لها مع الجانب المصري في ظل ما شهدته البلاد أمس من هدوء شديد، دون خروج أحد للتظاهر.وتوقع مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير رضا فرحات، استمرار الغرب في التخلي عن الإخوان الفترة المقبلة في ظل التغيرات التي تشهدها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ودول أخرى في تعاملها مع عناصر الإخوان.وكان وفد برلمان الإتحاد الأوروبي لدول المشرق، أكد خلال زيارته الأخيرة أنه لم يقدم أي دعوات لعناصر الإخوان لزيارة البرلمان وتقديم تقارير عن مصر، ولكن الإخوان من يسعون لذلك ولا بتم قبل طلباتهم.وتعهد الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، أثناء حملته الانتخابية في الأسابيع الماضية بصدور قانون يصنف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية مما يوقف الدعم الأمريكي للإخوان.


الخبر بالتفاصيل والصور



كان متوقعاً أن تصدر السفارات الأجنبية في القاهرة وعلى رأسها البعثات الأمريكية والبريطانية تحذيرات لرعاياها بعدم الخروج يوم 11 نوفمبر ( تشرين الثاني) الجاري بسبب التظاهرات التي دعت لها جماعة الإخوان، إلا أنه لم يصدر أي تحذير من أية سفارة أحنبية، باستثناء السفارة التركية في القاهرة، وهو ما اعتبره خبراء ودبلوماسيون تخل صريح من الغرب عن الإخوان والتأكيد على استقرار الوضع الأمني في مصر.

وتوقع مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير رضا فرحات استمرار الغرب في التخلي عن الإخوان الفترة المقبلة في ظل التغيرات التي تشهدها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا

التوقعات كانت تشير إلى اتخاذ السفارات الأجنبية اتجاهاً مماثلاً للتحذيرات التي صدرت بداية الشهر الماضي وأغضبت النظام المصري وقتها، لأنه لا يوجد ما يستدعى لصدور هذه التحذيرات غير المفهومة، ولكن هذه المرة فاجأت البعثات الأجنبية النظام المصري بعدم اتخاذ أي إجراء يدعم تحركات الإخوان في مصر.

وقال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير جهاد ماضي، إن الدول الأجنبية لم تدعم الإخوان هذه المرة في محاولاتهم للتأثير على الوضع في مصر، وأدركت مبكراً أن التظاهرات ستكون فاشلة ولن تحقق شيئاً، فضلاً عن أنها غير مدعومة من الشعب المصري، ولكنها من قبل عناصر الإخوان فقط.

وأوضح السفير جهاد ماضي لـ24، أن التحذيرات التي صدرت من قبل بعض البعثات الأجنبية بداية الشهر الماضي وتسببت في أزمة بين القاهرة وعدة دول أجنبية أصدرت الخارجية وقتها احتجاجاً، جعلت السفارات الأجنبية تؤكد هذه المرة تخليها عن الإخوان في التظاهرات الوهمية التي دعوا لها.

ومن جانبه، اعتبر سفير مصر الأسبق في هولندا، رضا فرحات، أن الإخوان تلقوا ضربة قاضية من الغرب بعد التخلي عنهم، وعدم صدور أي تحذيرات تعطي لتظاهراتهم الوهمية قيمة أمام الشعب المصري.

وأوضح فرحات في تصريحات لـ24، أن السفارات الأجنبية أدركت سريعاً أن صدور أي تحذيرات لرعاياها ما هي إلا إحراج لها مع الجانب المصري في ظل ما شهدته البلاد أمس من هدوء شديد، دون خروج أحد للتظاهر.

وتوقع مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير رضا فرحات، استمرار الغرب في التخلي عن الإخوان الفترة المقبلة في ظل التغيرات التي تشهدها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ودول أخرى في تعاملها مع عناصر الإخوان.

وكان وفد برلمان الإتحاد الأوروبي لدول المشرق، أكد خلال زيارته الأخيرة أنه لم يقدم أي دعوات لعناصر الإخوان لزيارة البرلمان وتقديم تقارير عن مصر، ولكن الإخوان من يسعون لذلك ولا بتم قبل طلباتهم.

وتعهد الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، أثناء حملته الانتخابية في الأسابيع الماضية بصدور قانون يصنف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية مما يوقف الدعم الأمريكي للإخوان.

رابط المصدر: خبراء لـ24: الغرب تخلى عن الإخوان في تظاهرات 11/11

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً