علاوي: باستطاعة العراق لعب دور فاعل إقليمياً بعد دحر داعش

قال نائب رئيس الجمهورية العراقية أياد علاوي، اليوم السبت، بعد زيارته وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نهاد المشنوق، إن بلاده تستطيع أن تلعب دوراً فاعلاً على الصعيد

الإقليمي بعد القضاء على داعش. وقال مصدر رسمي لبناني، إن علاوي زار المشنوق اليوم في وزارة الداخلية في بيروت “حيث عقدا لقاء مطولاً عرضا فيه مستجدات الوضعين اللبناني والعراقي والتطورات على الصعيد الإقليمي”.وأكد علاوي بعد اللقاء، أن بإمكان العراق أن يلعب دوراً داعماً وفاعلاً على الصعيد الإقليمي وخصوصاً في لبنان وسوريا، بعد القضاء على داعش عسكرياً وتغيير البيئة السياسية الحاضنة له.وأضاف أن “سوريا والعراق ساحة واحدة في الصراع مع داعش ومع التطرف والإرهاب”، مضيفاً: “لهذا نتطلع إلى أن ننجز مرحلة إنهاء الوجود العسكري لداعش، وأن نغير البيئة لننطلق في أن نكون جزءاً فاعلاً في الوطن العربي وظهيراً لكل أشقائنا العرب خاصة في البلدان التي لا تمتلك الثروات كما يمتلكها العراق ودول أخرى”.ورأى أن “المعركة مع داعش ستطول وستنتقل من معركة مواجهات إلى وجود خلايا سرية نائمة في العراق وغير العراق، وهذا الموضوع يجب أن نعمل على تغييره”، مشيراً إلى أن التغيير الأساسي يأتي “في إطار تغيير البيئة السياسية التي إذا استمرت في العراق على أسس طائفية سياسية وعلى أسس التهميش والإقصاء ستكون بيئة حاضنة للإرهاب وليس بيئة طاردة له”.وأضاف “أنا شخصياً أتبنى موضوع تغيير البيئة وتأجيل انتخابات مجالس المحافظات في العراق وأن تجرى انتخابات مشتركة للمحافظات والمجلس النيابي في مطلع 2018، وذلك بعد تغيير القانون الانتخابي وتغيير آلية الانتخابات حتى نستطيع التخلص من الكثير من العوائق التي رافقت مسيرة العراق منذ احتلاله إلى الآن”.وأشار نائب رئيس الجمهورية العراقية إلى أنه “يتطلع لأن يكون له دور مهمً في مستقبل لبنان وإعادة بناء الدولة فيه”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال نائب رئيس الجمهورية العراقية أياد علاوي، اليوم السبت، بعد زيارته وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نهاد المشنوق، إن بلاده تستطيع أن تلعب دوراً فاعلاً على الصعيد الإقليمي بعد القضاء على داعش.

وقال مصدر رسمي لبناني، إن علاوي زار المشنوق اليوم في وزارة الداخلية في بيروت “حيث عقدا لقاء مطولاً عرضا فيه مستجدات الوضعين اللبناني والعراقي والتطورات على الصعيد الإقليمي”.

وأكد علاوي بعد اللقاء، أن بإمكان العراق أن يلعب دوراً داعماً وفاعلاً على الصعيد الإقليمي وخصوصاً في لبنان وسوريا، بعد القضاء على داعش عسكرياً وتغيير البيئة السياسية الحاضنة له.

وأضاف أن “سوريا والعراق ساحة واحدة في الصراع مع داعش ومع التطرف والإرهاب”، مضيفاً: “لهذا نتطلع إلى أن ننجز مرحلة إنهاء الوجود العسكري لداعش، وأن نغير البيئة لننطلق في أن نكون جزءاً فاعلاً في الوطن العربي وظهيراً لكل أشقائنا العرب خاصة في البلدان التي لا تمتلك الثروات كما يمتلكها العراق ودول أخرى”.

ورأى أن “المعركة مع داعش ستطول وستنتقل من معركة مواجهات إلى وجود خلايا سرية نائمة في العراق وغير العراق، وهذا الموضوع يجب أن نعمل على تغييره”، مشيراً إلى أن التغيير الأساسي يأتي “في إطار تغيير البيئة السياسية التي إذا استمرت في العراق على أسس طائفية سياسية وعلى أسس التهميش والإقصاء ستكون بيئة حاضنة للإرهاب وليس بيئة طاردة له”.

وأضاف “أنا شخصياً أتبنى موضوع تغيير البيئة وتأجيل انتخابات مجالس المحافظات في العراق وأن تجرى انتخابات مشتركة للمحافظات والمجلس النيابي في مطلع 2018، وذلك بعد تغيير القانون الانتخابي وتغيير آلية الانتخابات حتى نستطيع التخلص من الكثير من العوائق التي رافقت مسيرة العراق منذ احتلاله إلى الآن”.

وأشار نائب رئيس الجمهورية العراقية إلى أنه “يتطلع لأن يكون له دور مهمً في مستقبل لبنان وإعادة بناء الدولة فيه”.

رابط المصدر: علاوي: باستطاعة العراق لعب دور فاعل إقليمياً بعد دحر داعش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً