الرئيس اليمني: كل مبادرة تتجاوز المرجعيات الثلاث “مضيعة للوقت”

قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في كلمة ألقاها في برلمان جيبوتي، في إطار زيارته الرسمية إلى جيبوتي، إن أي”أفكار تتجاوز المرجعيات الثلاث، لحل الأزمة في اليمن، مضيعة للوقت، ليس

أكثر”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية اليمنية سبأ. وجاءت كلمة الرئيس اليمني الذي يزور جيبوتي في إطار الاتصالات التي يجريها بدول الجوار، حيث أعرب للرئيس إسماعيل عمر غيله، عن شكره على جهود جيبوتي ووقوفها إلى جانب اليمن في أزمته، باستقبال النازحين اليمنيين في هذه الظروف الصعبة التي تسبب فيها الانقلاب.جذر تاريخي متخلف واستعرض الرئيس اليمني في كلمته الأزمة اليمنية التي خلقتها المليشيا الانقلابية ذات الجذر التاريخي المتخلف، و بدعم صالح الذي يرفض التحول السياسي، و الديمقراطي الآمن للسلطة في اليمن مشيراً إلى أن “الجماعات المتخلفة وحلفاءها الإيرانيين قادت انقلاباً عسكرياً مكتمل الأركان على مسارنا السياسي ومنجزاته، وذهبت لتدمير الحياة فحاصرت المدن وقصفتها، ومنعت عن أهلها الماء والغذاء والدواء، واستباحت مؤسسات الدولة”.الانقلاب أولاً وأكد هادي بعد التعرض إلى المبادرة الأخيرة للمبعوث الأممي إلى اليمن لحل الأزمة “لا نريد سلاماً مشوهاً، ولا سلاماً كاذباً، نريد السلام الدائم والشامل، القائم على إنهاء الانقلاب أولاً، والمستند الى المرجعيات التي اجمع عليها الشعب اليمني وباركها العالم أجمع ، والمحددة في المبادرة الخليجية، وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن وفِي مقدمتها القرار 2216”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في كلمة ألقاها في برلمان جيبوتي، في إطار زيارته الرسمية إلى جيبوتي، إن أي”أفكار تتجاوز المرجعيات الثلاث، لحل الأزمة في اليمن، مضيعة للوقت، ليس أكثر”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية اليمنية سبأ.

وجاءت كلمة الرئيس اليمني الذي يزور جيبوتي في إطار الاتصالات التي يجريها بدول الجوار، حيث أعرب للرئيس إسماعيل عمر غيله، عن شكره على جهود جيبوتي ووقوفها إلى جانب اليمن في أزمته، باستقبال النازحين اليمنيين في هذه الظروف الصعبة التي تسبب فيها الانقلاب.

جذر تاريخي متخلف
واستعرض الرئيس اليمني في كلمته الأزمة اليمنية التي خلقتها المليشيا الانقلابية ذات الجذر التاريخي المتخلف، و بدعم صالح الذي يرفض التحول السياسي، و الديمقراطي الآمن للسلطة في اليمن مشيراً إلى أن “الجماعات المتخلفة وحلفاءها الإيرانيين قادت انقلاباً عسكرياً مكتمل الأركان على مسارنا السياسي ومنجزاته، وذهبت لتدمير الحياة فحاصرت المدن وقصفتها، ومنعت عن أهلها الماء والغذاء والدواء، واستباحت مؤسسات الدولة”.

الانقلاب أولاً
وأكد هادي بعد التعرض إلى المبادرة الأخيرة للمبعوث الأممي إلى اليمن لحل الأزمة “لا نريد سلاماً مشوهاً، ولا سلاماً كاذباً، نريد السلام الدائم والشامل، القائم على إنهاء الانقلاب أولاً، والمستند الى المرجعيات التي اجمع عليها الشعب اليمني وباركها العالم أجمع ، والمحددة في المبادرة الخليجية، وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن وفِي مقدمتها القرار 2216”.

رابط المصدر: الرئيس اليمني: كل مبادرة تتجاوز المرجعيات الثلاث “مضيعة للوقت”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً