الولايات المتحدة: حملة لترشيح ميشيل أوباما للرئاسة في 2020

وصل عدد الموقوفين والمعتقلين في الولايات المتحدة بسبب الاحتجاجات على انتخاب دونالد ترامب وفوزه بالرئاسة، تحت شعار “ليس رئيسي”، إلى 185 في مدينة لوس انجلس وحدها، وفق وكالة الأنباء الإيطالية

انسا، السبت. وفي مدينة بورتلاند، أحصت الوكالة اعتقال 30 شخصاً على الأقل في، خاصةً بسبب الاعتداءات على الممتلكات العامة والتخريب الذي عرفته ولاية أوريغون بشكل عام.وفي الأثناء، بدأ نشطاء آخرون يفكرون في انتخابات 2020 القادمة، بترشيح ميشيل أوباما للرئاسة، ثأراً لهيلاري كلينتون والمعكسر الديمقراطي. ميشيل 2020 ومنذ الأربعاء الماضي انتشر وفق صحيفة لوجورنال دو ديمانش الفرنسية، السبت، وسم #Michelle2020، وظهرت معلقات انتخابية تأييداً لميشيل رئيسةً بعد أربع سنوات، حتى قبل تسلم الرئيس الجديد المنتخب مهامه.وتعكس الحملة الشعبية الجارفة التي تتمتع بها ميشيل في صفوف مؤيدي الحزب، وفي الولايات المتحدة بشكل عام، ما يجعلها مرشحاً مثالياً للانتخابات القادمة.وانضمت شركات المراهنة البريطانية المتخصصة من الآن في الاهتمام باحتمال ترشح ميشيل أوباما للانتخابات القادمة، ووصلت قيمة الرهان على فوزها، إلى 20 مقابل 1 لدى الشركات المتخصصة في لندن، مثل سكاي بات.شعبية  ورغم أن هذه الحملة لا تعكس أي موقف سياسي رسمي، إلا أن شعبية ميشيل تجاوزت في استطلاعات الرأي الأمريكية 64% وترتبط صورتها بالإنجازات الإيجابية التي تحققت على امتداد رئاسة زوجها، مثل مشروع مكافحة السمنة والبدانة المرضية، أو تعليم الفتيات في الولايات المتحدة وفي سائر دول العالم.


الخبر بالتفاصيل والصور



وصل عدد الموقوفين والمعتقلين في الولايات المتحدة بسبب الاحتجاجات على انتخاب دونالد ترامب وفوزه بالرئاسة، تحت شعار “ليس رئيسي”، إلى 185 في مدينة لوس انجلس وحدها، وفق وكالة الأنباء الإيطالية انسا، السبت.

وفي مدينة بورتلاند، أحصت الوكالة اعتقال 30 شخصاً على الأقل في، خاصةً بسبب الاعتداءات على الممتلكات العامة والتخريب الذي عرفته ولاية أوريغون بشكل عام.

وفي الأثناء، بدأ نشطاء آخرون يفكرون في انتخابات 2020 القادمة، بترشيح ميشيل أوباما للرئاسة، ثأراً لهيلاري كلينتون والمعكسر الديمقراطي.

ميشيل 2020

ومنذ الأربعاء الماضي انتشر وفق صحيفة لوجورنال دو ديمانش الفرنسية، السبت، وسم #Michelle2020، وظهرت معلقات انتخابية تأييداً لميشيل رئيسةً بعد أربع سنوات، حتى قبل تسلم الرئيس الجديد المنتخب مهامه.

وتعكس الحملة الشعبية الجارفة التي تتمتع بها ميشيل في صفوف مؤيدي الحزب، وفي الولايات المتحدة بشكل عام، ما يجعلها مرشحاً مثالياً للانتخابات القادمة.

وانضمت شركات المراهنة البريطانية المتخصصة من الآن في الاهتمام باحتمال ترشح ميشيل أوباما للانتخابات القادمة، ووصلت قيمة الرهان على فوزها، إلى 20 مقابل 1 لدى الشركات المتخصصة في لندن، مثل سكاي بات.

شعبية 
ورغم أن هذه الحملة لا تعكس أي موقف سياسي رسمي، إلا أن شعبية ميشيل تجاوزت في استطلاعات الرأي الأمريكية 64% وترتبط صورتها بالإنجازات الإيجابية التي تحققت على امتداد رئاسة زوجها، مثل مشروع مكافحة السمنة والبدانة المرضية، أو تعليم الفتيات في الولايات المتحدة وفي سائر دول العالم.

رابط المصدر: الولايات المتحدة: حملة لترشيح ميشيل أوباما للرئاسة في 2020

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً