البلقان: اعتقالات جديدة بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداءات

أعلنت السلطات القضائية الكوسوفية أمس الجمعة، اعتقال 7 أشخاص للاشتباه بانتمائهم إلى خلية إسلامية، كانت تخطط لارتكاب اعتداءات في البلقان، وسبق أن اعتقل 15 من أعضائها خلال الأيام القليلة الماضية.

وبين المواقع التي كانت مستهدفة حسب الإعلام المحلي، مباراة كرة قدم السبت الماضي بين ألبانيا وإسرائيل في شكودرا في شمال ألبانيا، ونقلت هذه المباراة إلى الباسان في وسط البلاد بعد هذا التهديد.وإضافة إلى الاعتقالات في كوسوفو، حصلت اعتقالات أخرى خلال الأيام القليلة الماضية في ألبانيا ومقدونيا.وأمرت محكمة في بريشتينا أمس الجمعة بحبس الأشخاص الـ 7 الجدد قيد التحقيق مدة 30 يوماً.ويشتبه بقيامهم بالتخطيط لهجمات في كوسوفو ضد مؤسسات أمنية ودولية ومحلية، بحسب بيان للمحكمة.وأضاف المصدر نفسه، أن الهدف كان ترهيب السكان وزعزعة البنى السياسية والدستورية والاقتصادية والإجتماعية، تمهيداً لإقامة دولة إسلامية، كما كانوا يعدون لارتكاب اعتداءات إرهابية مع متواطئين معهم في ألبانيا ومقدونيا.وتوجه بين 100 و120 ألبانياً بين عامي 2012 و2014 إلى سوريا والعراق، للمشاركة في القتال إلى جانب تنظيم داعش، حسب مصادر امنية ألبانية.وبين نحو 300 كوسوفي توجهوا إلى سوريا والعراق، قتل 60 منهم وعاد بعضهم إلى بلاده، في حين تقدر سلطات كوسوفو بـ 75، عدد الذين لا يزالون يقاتلون في سوريا والعراق في صفوف تنظيم داعش.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت السلطات القضائية الكوسوفية أمس الجمعة، اعتقال 7 أشخاص للاشتباه بانتمائهم إلى خلية إسلامية، كانت تخطط لارتكاب اعتداءات في البلقان، وسبق أن اعتقل 15 من أعضائها خلال الأيام القليلة الماضية.

وبين المواقع التي كانت مستهدفة حسب الإعلام المحلي، مباراة كرة قدم السبت الماضي بين ألبانيا وإسرائيل في شكودرا في شمال ألبانيا، ونقلت هذه المباراة إلى الباسان في وسط البلاد بعد هذا التهديد.

وإضافة إلى الاعتقالات في كوسوفو، حصلت اعتقالات أخرى خلال الأيام القليلة الماضية في ألبانيا ومقدونيا.

وأمرت محكمة في بريشتينا أمس الجمعة بحبس الأشخاص الـ 7 الجدد قيد التحقيق مدة 30 يوماً.

ويشتبه بقيامهم بالتخطيط لهجمات في كوسوفو ضد مؤسسات أمنية ودولية ومحلية، بحسب بيان للمحكمة.

وأضاف المصدر نفسه، أن الهدف كان ترهيب السكان وزعزعة البنى السياسية والدستورية والاقتصادية والإجتماعية، تمهيداً لإقامة دولة إسلامية، كما كانوا يعدون لارتكاب اعتداءات إرهابية مع متواطئين معهم في ألبانيا ومقدونيا.

وتوجه بين 100 و120 ألبانياً بين عامي 2012 و2014 إلى سوريا والعراق، للمشاركة في القتال إلى جانب تنظيم داعش، حسب مصادر امنية ألبانية.

وبين نحو 300 كوسوفي توجهوا إلى سوريا والعراق، قتل 60 منهم وعاد بعضهم إلى بلاده، في حين تقدر سلطات كوسوفو بـ 75، عدد الذين لا يزالون يقاتلون في سوريا والعراق في صفوف تنظيم داعش.

رابط المصدر: البلقان: اعتقالات جديدة بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداءات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً