معركة مقديشو (1993)

هذا ليس عنوان للجذب أنها حقيقة هذا البلد الذي يعد أفقر شعوب العالم كان قادراً على أن يهزم الولايات المتحدة بدون أسلحة متطورة أو طائرات و بدون جيش قوي .. و بالرغم من أن الجيش الأمريكي كان يمتلك كل أدوات الحرب الحديثة و المتطورة إلا أنه أعلن انهزامه و أنسحب من

الصومال بدون راجعة ، دعونا الآن نقص عليكم هذه القصة المثيرة جداً من البداية . استقلال الصومال : لقد كانت الصومال تنقسم إلى ثلاث أقسام ( فرنسي ، إيطالي ، بريطاني )  و في عام (1960) أستقل الجزء الإيطالي و البريطاني و كونا و الاثنين جمهورية الصومال المتحدة ، و في عام (1977) أستقل الجزء الفرنسي و كون دولة جيبوتي ، و حدثت نزاعات كثيرة خلال هذه الفترة مثل : نزاع حدودي  بين الصومال و كينيا و كان هذا في عام (1963) قبل تكوين دولة جيبوتي حدث نزاع بين الصومال و أثيوبيا في (1964)  و أيضاً حدث أكثر من نزاع مسلح ، و كان حلم كل صومالي هو ” الصومال الكبير ” وطن واحد لكل الصوماليين . صعود الرئيس محمد سياد بري إلى الحكم : في يوم 21  من شهر أكتوبر إلى عام (1969) تولى محمد سياد بري الحكم عن طريق انقلاب عسكري. الرئيس محمد سياد بري سقوط نظام محمد بري و أسباب السقوط :لقد كانت سياسة محمد بري في إدارة شئون البلاد سياسة شيوعية ماركسية ، و حكم البلاد بالشدة و العنف و الدكتاتورية  ، كما أنه أيضاً أستنسخ التجربة الصينية في القطاع الزراعي و البنية التحتية ، و أيضاً قام باعتماد الطريقة الجديدة في كتابة اللغة الصومالية … و هي استخدام الأحرف اللاتينية بدل العربية ، و إلقاء القبض على أعضاء الحكومة السابقة ، و حل البرلمان و المحكمة العليا ، و تعليق الدستور  ، و القضاء على الانتماء العشائري …و إحلال الولاء إلى نظامه بدل من الولاء للعشيرة لذلك عمل على حظر الأنشطة العشائرية .. و اعتقال و سجن كل شخص يعترض على هذا الأمر ، مما جعل الشعب يثور عليه ، و في السادسة و العشرون من شهر يناير … اندلعت الحرب بعد سقوط نظام محمد سياد بري  ، و حاول النظام بكل الطرق أن يعود إلى الحكم مرة أخرى و لكنه فشل ، و بعد فشل جميع الجهود إلى أقامة حكومة دستورية في البلاد أعلن الإقليم الشمالي انفصاله تحت أسم ” جمهورية أرض الصومال” و دخلت باقي  الأقاليم و المحافظات في حرب أهلية كبيرة جداً . تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في شئون البلاد : بقرار مجلس الأمن الدولي .. تدخلت الولايات المتحدة على أساس الإغاثة و الإنسانية و إعادة الأمان و الاستقرار إلى الصومال بعد انهيار الحكومة المركزية ، و أجتمع مجلس الأمن الوطني  في اليوم الثالث من شهر ديسمبر إلى عام (1992) و وافق على قرار رقم (794)  و الذي كان ينص على تكوين قيادة قوة حفظ سلام بقيادة الولايات المتحدة و قد سميت هذه القيادة باسم “يونيتاف h” و التي كانت تهدف إلى الإنسانية و السلام و مساعدة الصومال من الظروف المأسوية التي و صلت لها من مجاعة و مشاكل سياسية و اقتصادية . معركة مقديشو (1993) : قام جورج بوش الأب بإرسال الجنود الأمريكيين إلى الصومال على أساس أنها مهمة إنسانية و قصيرة جداً .. و لكن في الحقيقة لم يكن الأمر كذلك و لكن كان من أجل طمع الولايات المتحدة الأمريكية أن تأخذ بناصية التجارة البترولية حيث كان هناك معلومات من بعض المصادر تقول أن في المستقبل سوف يكون هناك استكشاف بترولي و هذا الأمر مازال حتى اليوم موضع جدل ، و في بداية الأمر الصوماليين في غاية السعادة بالجنود الأمريكان بعد تقديم  المساعدات الغذائية إلى الصومال .. و لكن سرعان ما أنقلب الأمر و تحولت هذه السعادة و الحب إلى عداء و كراهية بعد أن أردك الصوماليين النوايا السيئة و الخبيثة إلى الولايات المتحدة و خاصة بعد توسع الغزو الأمريكي .. لذلك قام شعب الصومال بالمقاومة  و كان المحفز الأساسي لهم  هو محمد فارح عيديد و هو أحد زعماء الحروب في الصومال ، و حدثت اشتباكات بين الصوماليين و بين القوات الأمريكية في العاصمة الصومالية مقديشو ، و كانت القوات الأمريكية تتخذ من مطار مقديشو الدولي قاعدة لهم لإطلاق العملية العسكرية من اجل القبض على محمد فرح عيديد ، و أسفرت هذه المعركة عن قتل تسعة عشر أمريكي و أربعة و عشرون باكستاني ، و سقوط مروحيتين أمريكتين من طراز بلاك هوك .. و طارد الصوماليين القوات الأمريكية في الشوارع و تم قتلهم و سحلهم في شوارع مقديشو و في اليوم الثالث من شهر مارس إلى عام (1994) أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية انسحابها من مقديشو . صورة إلى الطائرة بلاك هوك فيلم سقوط الصقر الأسود (Black Hawk Down)  : إذا كنت تريد رؤية هذه الأحداث بشكل أقرب إلى الواقع فيجب عليك مشاهدة هذا الفيلم الأمريكي الذي أنتج في سنة (2001) و الذي يتحدث عن الحرب في الصومال و عملية تحرير طاقم الطائرة التي سقطت بضربة القاذفة أر جي بي ، و الفيلم من أنتاج شركة كولومبيا بيكشر الأمريكية ، ومن أخراج ريدلى سكوت ، وبطولة جوش هارتنت . فيلم (Black Hawk Down) إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


هذا ليس عنوان للجذب أنها حقيقة هذا البلد الذي يعد أفقر شعوب العالم كان قادراً على أن يهزم الولايات المتحدة بدون أسلحة متطورة أو طائرات و بدون جيش قوي .. و بالرغم من أن الجيش الأمريكي كان يمتلك كل أدوات الحرب الحديثة و المتطورة إلا أنه أعلن انهزامه و أنسحب من الصومال بدون راجعة ، دعونا الآن نقص عليكم هذه القصة المثيرة جداً من البداية .

استقلال الصومال : لقد كانت الصومال تنقسم إلى ثلاث أقسام ( فرنسي ، إيطالي ، بريطاني )  و في عام (1960) أستقل الجزء الإيطالي و البريطاني و كونا و الاثنين جمهورية الصومال المتحدة ، و في عام (1977) أستقل الجزء الفرنسي و كون دولة جيبوتي ، و حدثت نزاعات كثيرة خلال هذه الفترة مثل : نزاع حدودي  بين الصومال و كينيا و كان هذا في عام (1963) قبل تكوين دولة جيبوتي حدث نزاع بين الصومال و أثيوبيا في (1964)  و أيضاً حدث أكثر من نزاع مسلح ، و كان حلم كل صومالي هو ” الصومال الكبير ” وطن واحد لكل الصوماليين .

صعود الرئيس محمد سياد بري إلى الحكم : في يوم 21  من شهر أكتوبر إلى عام (1969) تولى محمد سياد بري الحكم عن طريق انقلاب عسكري.

الرئيس محمد سياد بري

الرئيس محمد سياد بري

سقوط نظام محمد بري و أسباب السقوط :لقد كانت سياسة محمد بري في إدارة شئون البلاد سياسة شيوعية ماركسية ، و حكم البلاد بالشدة و العنف و الدكتاتورية  ، كما أنه أيضاً أستنسخ التجربة الصينية في القطاع الزراعي و البنية التحتية ، و أيضاً قام باعتماد الطريقة الجديدة في كتابة اللغة الصومالية … و هي استخدام الأحرف اللاتينية بدل العربية ، و إلقاء القبض على أعضاء الحكومة السابقة ، و حل البرلمان و المحكمة العليا ، و تعليق الدستور  ، و القضاء على الانتماء العشائري …و إحلال الولاء إلى نظامه بدل من الولاء للعشيرة لذلك عمل على حظر الأنشطة العشائرية .. و اعتقال و سجن كل شخص يعترض على هذا الأمر ، مما جعل الشعب يثور عليه ، و في السادسة و العشرون من شهر يناير … اندلعت الحرب بعد سقوط نظام محمد سياد بري  ، و حاول النظام بكل الطرق أن يعود إلى الحكم مرة أخرى و لكنه فشل ، و بعد فشل جميع الجهود إلى أقامة حكومة دستورية في البلاد أعلن الإقليم الشمالي انفصاله تحت أسم ” جمهورية أرض الصومال” و دخلت باقي  الأقاليم و المحافظات في حرب أهلية كبيرة جداً .

تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في شئون البلاد : بقرار مجلس الأمن الدولي .. تدخلت الولايات المتحدة على أساس الإغاثة و الإنسانية و إعادة الأمان و الاستقرار إلى الصومال بعد انهيار الحكومة المركزية ، و أجتمع مجلس الأمن الوطني  في اليوم الثالث من شهر ديسمبر إلى عام (1992) و وافق على قرار رقم (794)  و الذي كان ينص على تكوين قيادة قوة حفظ سلام بقيادة الولايات المتحدة و قد سميت هذه القيادة باسم “يونيتاف h” و التي كانت تهدف إلى الإنسانية و السلام و مساعدة الصومال من الظروف المأسوية التي و صلت لها من مجاعة و مشاكل سياسية و اقتصادية .

معركة مقديشو (1993) : قام جورج بوش الأب بإرسال الجنود الأمريكيين إلى الصومال على أساس أنها مهمة إنسانية و قصيرة جداً .. و لكن في الحقيقة لم يكن الأمر كذلك و لكن كان من أجل طمع الولايات المتحدة الأمريكية أن تأخذ بناصية التجارة البترولية حيث كان هناك معلومات من بعض المصادر تقول أن في المستقبل سوف يكون هناك استكشاف بترولي و هذا الأمر مازال حتى اليوم موضع جدل ، و في بداية الأمر الصوماليين في غاية السعادة بالجنود الأمريكان بعد تقديم  المساعدات الغذائية إلى الصومال .. و لكن سرعان ما أنقلب الأمر و تحولت هذه السعادة و الحب إلى عداء و كراهية بعد أن أردك الصوماليين النوايا السيئة و الخبيثة إلى الولايات المتحدة و خاصة بعد توسع الغزو الأمريكي .. لذلك قام شعب الصومال بالمقاومة  و كان المحفز الأساسي لهم  هو محمد فارح عيديد و هو أحد زعماء الحروب في الصومال ، و حدثت اشتباكات بين الصوماليين و بين القوات الأمريكية في العاصمة الصومالية مقديشو ، و كانت القوات الأمريكية تتخذ من مطار مقديشو الدولي قاعدة لهم لإطلاق العملية العسكرية من اجل القبض على محمد فرح عيديد ، و أسفرت هذه المعركة عن قتل تسعة عشر أمريكي و أربعة و عشرون باكستاني ، و سقوط مروحيتين أمريكتين من طراز بلاك هوك .. و طارد الصوماليين القوات الأمريكية في الشوارع و تم قتلهم و سحلهم في شوارع مقديشو و في اليوم الثالث من شهر مارس إلى عام (1994) أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية انسحابها من مقديشو .

صورة إلى الطائرة بلاك هوك

صورة إلى الطائرة بلاك هوك

فيلم سقوط الصقر الأسود (Black Hawk Down)  : إذا كنت تريد رؤية هذه الأحداث بشكل أقرب إلى الواقع فيجب عليك مشاهدة هذا الفيلم الأمريكي الذي أنتج في سنة (2001) و الذي يتحدث عن الحرب في الصومال و عملية تحرير طاقم الطائرة التي سقطت بضربة القاذفة أر جي بي ، و الفيلم من أنتاج شركة كولومبيا بيكشر الأمريكية ، ومن أخراج ريدلى سكوت ، وبطولة جوش هارتنت .

(Black Hawk Down)

فيلم (Black Hawk Down)

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

رابط المصدر: معركة مقديشو (1993)

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً