جوزيه مورينيو يبحث تغيير الثقافة السائدة في مانشستر يونايتد

يفحص جوزيه مورينيو، مدرب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بدقة جميع الجوانب المتعلقة بشؤون الفريق الأول لكرة القدم، وذلك بسبب قلقه البالغ من الثقافة التي ورثها في النادي.وذكرت تقارير عدم رضا المدرب البرتغالي عن الإدارة الطبية الموجودة في النادي حاليا.لكن من المفهوم أن مورينيو، الذي تولى المهمة في الصيف الماضي خلفا

للويس فان غال، قد وجد الثقافة العامة في مانشستر يونايتد أقل من توقعاته.وحقق المدرب البرتغالي 23 لقبا أثناء توليه تدريب عدة فرق من قبل، بورتو وتشيلسي وانترميلان وريال مدريد.وشكك علنا في غياب المدافع لوك شو، 21 عاما، وكريس سمالينغ، 26 عاما، في مباراة سوانزي التي فاز بها مانشستر بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وانتقدهما في وسائل الإعلام قائلا “من أجل الفريق، يجب أن تفعل أي شيء”.وتدرك بي بي سي سبورت أن مورينيو، 53 عاما، يهتم بأدق تفاصيل اختصاصته ومهامه مع الفريق بما في ذلك السفر، والتخطيط لجولات ما قبل الموسم، واللياقة البدنية والعلوم الرياضية والقوام الرئيسي لتشكيلة فريقه.وفي بداية الموسم الحالي توقع مدرب تشيلسي السابق أن فريقه الحالي سينافس على لقب بطولة الدوري الإنجليزي بريمير ليغ.ومع هذا فإن فوز الأحد الماضي على سوانزي هو الثاني للفريق خلال الثماني مباريات التي خاضها في الدوري حتى الآن، ويحتل المركز السادس برصيد ثماني نقاط فقط..بالإضافة لهذا فإن هزيمته الخميس الماضي بهدفين مقابل هدف واحد أمام فنربخشة التركي، أضعفت حظوظه في التأهل عن مجموعته بدوري أبطال أوروبا. وفي بطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وصل يونايتد إلى دور الثمانية، ومع هذا لم يشعر مورينيو بالرضا عن جوانب عديدة من حياته في مانشستر.وتحدث مؤخرا عن حياته وإقامته وحيدا في فندق مانشستر وملاحقته من جانب المصورين، ووصفها بأنها “جزء من كارثة”.ما هي القضية؟كان مورينيو قد خرج عن شعوره أمام الجمهور أثناء جولة استعدادت الفريق للموسم الجديد في الصين، وذلك بعد إلغاء مباراة كانت مقررة أمام مانشستر سيتي في نفس يوم اللقاء بسبب مشكلة في أرضية الملعب.وحرض مورينيو على الاستعانة بمدرب خاص للياقة البدنية، وفرض مساعده المتخصص كارلوس لالين، على الإدارة الطبية لنادي مانشستر ليكون جزءا من الفريق المعاون له.كما سمح أيضا لمهاجم الفريق زالتان إبراهيموفيتش، بالاستمرار في الاستعانة بطبيبه الخاص داريو فورت، والذي كان معه في فريقه السابق باريس سان جيرمان.ويعمل مورينيو على إعادة تقييم نظام اللياقة البدنية للفريق بالكامل.وفقد الفريق 10 لاعبين، حتى الآن هذا الموسم، من المشاركة في 30 مباراة. وحين كان مدربا لفريق تشيلسي الموسم الماضي خاض 17 أسبوعا في الدوري الإنجليزي دون ستة لاعبين.وأصيب بعض أنصار النادي بالفزع لعدم مشاركة هنريك مختاريان، الذي اشتراه يونايتد مقابل 26.3 مليون دولار من فريق بروسيا دورتموند.


الخبر بالتفاصيل والصور


يفحص جوزيه مورينيو، مدرب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بدقة جميع الجوانب المتعلقة بشؤون الفريق الأول لكرة القدم، وذلك بسبب قلقه البالغ من الثقافة التي ورثها في النادي.

وذكرت تقارير عدم رضا المدرب البرتغالي عن الإدارة الطبية الموجودة في النادي حاليا.

لكن من المفهوم أن مورينيو، الذي تولى المهمة في الصيف الماضي خلفا للويس فان غال، قد وجد الثقافة العامة في مانشستر يونايتد أقل من توقعاته.

وحقق المدرب البرتغالي 23 لقبا أثناء توليه تدريب عدة فرق من قبل، بورتو وتشيلسي وانترميلان وريال مدريد.

وشكك علنا في غياب المدافع لوك شو، 21 عاما، وكريس سمالينغ، 26 عاما، في مباراة سوانزي التي فاز بها مانشستر بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وانتقدهما في وسائل الإعلام قائلا “من أجل الفريق، يجب أن تفعل أي شيء”.

وتدرك بي بي سي سبورت أن مورينيو، 53 عاما، يهتم بأدق تفاصيل اختصاصته ومهامه مع الفريق بما في ذلك السفر، والتخطيط لجولات ما قبل الموسم، واللياقة البدنية والعلوم الرياضية والقوام الرئيسي لتشكيلة فريقه.

وفي بداية الموسم الحالي توقع مدرب تشيلسي السابق أن فريقه الحالي سينافس على لقب بطولة الدوري الإنجليزي بريمير ليغ.

ومع هذا فإن فوز الأحد الماضي على سوانزي هو الثاني للفريق خلال الثماني مباريات التي خاضها في الدوري حتى الآن، ويحتل المركز السادس برصيد ثماني نقاط فقط..

بالإضافة لهذا فإن هزيمته الخميس الماضي بهدفين مقابل هدف واحد أمام فنربخشة التركي، أضعفت حظوظه في التأهل عن مجموعته بدوري أبطال أوروبا.

وفي بطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وصل يونايتد إلى دور الثمانية، ومع هذا لم يشعر مورينيو بالرضا عن جوانب عديدة من حياته في مانشستر.

وتحدث مؤخرا عن حياته وإقامته وحيدا في فندق مانشستر وملاحقته من جانب المصورين، ووصفها بأنها “جزء من كارثة”.

ما هي القضية؟

كان مورينيو قد خرج عن شعوره أمام الجمهور أثناء جولة استعدادت الفريق للموسم الجديد في الصين، وذلك بعد إلغاء مباراة كانت مقررة أمام مانشستر سيتي في نفس يوم اللقاء بسبب مشكلة في أرضية الملعب.

وحرض مورينيو على الاستعانة بمدرب خاص للياقة البدنية، وفرض مساعده المتخصص كارلوس لالين، على الإدارة الطبية لنادي مانشستر ليكون جزءا من الفريق المعاون له.

كما سمح أيضا لمهاجم الفريق زالتان إبراهيموفيتش، بالاستمرار في الاستعانة بطبيبه الخاص داريو فورت، والذي كان معه في فريقه السابق باريس سان جيرمان.

ويعمل مورينيو على إعادة تقييم نظام اللياقة البدنية للفريق بالكامل.

وفقد الفريق 10 لاعبين، حتى الآن هذا الموسم، من المشاركة في 30 مباراة. وحين كان مدربا لفريق تشيلسي الموسم الماضي خاض 17 أسبوعا في الدوري الإنجليزي دون ستة لاعبين.

وأصيب بعض أنصار النادي بالفزع لعدم مشاركة هنريك مختاريان، الذي اشتراه يونايتد مقابل 26.3 مليون دولار من فريق بروسيا دورتموند.

رابط المصدر: جوزيه مورينيو يبحث تغيير الثقافة السائدة في مانشستر يونايتد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً