البرازيل تتلاعب بالأرجنتين بثلاثية تاريخية

■ نيمار يحتفل مع كوتينيو وغابريال بعد التسجيل في شباك الأرجنتين | أ ب وجهت البرازيل ضربة قوية لآمال الأرجنتين في التأهل لكأس العالم 2018 بعد أن تلاعبت بها بثلاثية تاريخية لتتراجع إلى المركز السادس من بين عشرة منتخبات في تصفيات أميركا الجنوبية.وسجل كوتينيو

ونيمار هدفين في الشوط الأول وتبعهما باولينيو بهدف ثالث في الدقيقة 58 لتظل الأرجنتين بلا انتصار في آخر أربع مباريات. وحافظت البرازيل على صدارة التصفيات برصيد 24 نقطة من 11 مباراة بينما تملك الأرجنتين 16 نقطة في المركز السادس. وبدا ليونيل ميسي تائها في مباراة قدم فيها صاحب الأرض لمحات فنية رائعة. وتقدمت البرازيل في الدقيقة 24 عندما مرر نيمار الكرة إلى كوتينيو الذي أطلق تسديدة قوية استقرت في الزاوية العليا اليسرى لمرمى الأرجنتين. حظ وكان نيمار محظوظاً بعدم احتساب ركلة جزاء ضده 12 دقيقة بعد ذلك بعد لمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء لكنه شكل خطورة كبيرة على مرمى الأرجنتين وضاعف من تقدم البرازيل قبل لحظات من نهاية الشوط الأول من وضع انفراد بعد تمريرة من غابرييل جيسوس. وأنهى باولينيو أهداف البرازيل بعد 13 دقيقة من بداية الشوط الثاني بتسديدة من داخل منطقة جزاء بعد تمريرة عرضية من ريناتو اوغوستو. وكانت البرازيل تستطيع تسجيل هدفين آخرين في الشوط الثاني عبر نيمار والبديل روبرتو فيرمينو. وسجلت بيرو أربعة أهداف في الشوط الثاني لتفوز 4-1 في باراغواي بينما أصبح جوزيف مارتينيز أول فنزويلي يسجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة في تصفيات كأس العالم بعد أن قاد منتخب بلاده لاكتساح بوليفيا 5- 0. وحافظت اوروغواي على المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف البرازيل بعد فوزها 2-1 على الإكوادور بينما تعادلت كولومبيا بلا أهداف مع تشيلي لتحافظ على المركز الثالث. دهشة واعترف تيتي مدرب المنتخب البرازيلي بدهشته من النتيجة العريضة في «كلاسيكو الأرض»، مضيفا انه لم يكن يتوقع أن يحقق فريقه هذه النتيجة على نظيره الأرجنتيني، وقال تيتي: لم نكن نتوقع هذه النتيجة، كنا ننتظر مباراة صعبة، لكن الأهم هو طريقة اللعب التي اعتمدناها. نحن بطبيعة الحال سعداء وراضون عن أدائنا من الناحية الهجومية. لقد تطور مستوى هذا الفريق كثيرا وقد نجح في الصمود عندما كانت الأرجنتين تسيطر على الكرة. نقد ولم يتردد ليونيل ميسي في انتقاد أداء التانغو لكنه أكد أنه لا يزال واثقا في قدرة الفريق على التأهل، وأوضح ميسي: قدمنا أداء سيئا ولكن ما زالت الفرصة بأيدينا. الآن، علينا أن ننتفض… رغم كل هذا الترنح الذي عانيناه، ما زلنا نستطيع التأهل. وأضاف ميسي: نحن مسؤولون عن الوضعية الكارثية التي نجد انفسنا فيها، علينا أن نعمل على الناحية الذهنية لأن هذا المنتخب يمتلك مجموعة متميزة من اللاعبين. ولكن، عندما لا يكون أي لاعب في تركيزه، يكون الأداء سيئا. علينا التفكير بإيجابية لتغيير هذا الوضع المذري الذي نعانيه. علينا أن نحسن أداءنا وندرك ونثق في قدرتنا على الخروج من هذا الموقف الصعب. وأشار ميسي: تعرضنا لمواقف صعبة مؤخرا… الأمر لا يتوقف على لاعب بعينه. يجب أن يكون الفريق كله جيدا. من ناحيته قال إدغاردو باوزا، المدير الفني لمنتخب الأرجنتين،: إن المساحات التي تركوها تسببت في هذه النتيجة، وهو ما استغله المنافس جيدا. غضب وفجرت الهزيمة القاسية موجة انتقادات عنيفة من الصحافة الأرجنتينية الصادرة أمس وحذرت الصحافة الأرجنتينية من وضع الفريق بعد هذه الهزيمة وأشارت: «احتدت الأزمة لهذا الفريق المثير بشدة للجدل». وكانت «مروع» و«أهانونا» و«اطلب 911» ، رمز شرطة النجدة ، ضمن أبرز العناوين في الصحف الأرجنتينية وأوضحت صحيفة «كلارين» : «البرازيل قهرت الأرجنتين وضاعفت أزمة هذا الفريق المثير بشدة للجدل». وأضافت: «المنتخب الأرجنتيني كان شبحاً، وميسي لم يتحرك. الدفاع لم يستطع احتواء سرعة نيمار ورفاقه». وذكرت «لا ناسيون»، في عنوانها: «انتبهوا، المنتخب بلا كرة قدم وبلا رد فعل ذهني». وحذرت: «حتى عودة ميسي لم تساهم في إفاقة الفريق». وأضافت الصحيفة: «أزمة المنتخب الأرجنتيني لا يمكن التغاضي عنها… الهزيمة الصريحة أمام البرازيل كانت أكثر من مجرد خسارة مباراة. إنها تعكس كل أوجه القصور بالفريق». وأوضحت صحيفة «أولي» أن المنتخب الأرجنتيني «في حالة طارئة تماما. بلا كرة قدم كما يعاني من انكسار معنوي». وأضافت: «الفريق منهك. الفريق ليس لديه رد فعل على أرض الملعب حتى في وجود ميسي». كما نشرت الصحيفة صورة للنجم البرازيلي نيمار وهو يعانق ميسي محاولاً مواساة وتهدئة زميله في برشلونة الأسباني. وأشارت الصحيفة إلى أن المنتخب الأرجنتيني ينزف تحت قيادة المدرب إدغاردو باوزا.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ نيمار يحتفل مع كوتينيو وغابريال بعد التسجيل في شباك الأرجنتين | أ ب

وجهت البرازيل ضربة قوية لآمال الأرجنتين في التأهل لكأس العالم 2018 بعد أن تلاعبت بها بثلاثية تاريخية لتتراجع إلى المركز السادس من بين عشرة منتخبات في تصفيات أميركا الجنوبية.وسجل كوتينيو ونيمار هدفين في الشوط الأول وتبعهما باولينيو بهدف ثالث في الدقيقة 58 لتظل الأرجنتين بلا انتصار في آخر أربع مباريات.

وحافظت البرازيل على صدارة التصفيات برصيد 24 نقطة من 11 مباراة بينما تملك الأرجنتين 16 نقطة في المركز السادس. وبدا ليونيل ميسي تائها في مباراة قدم فيها صاحب الأرض لمحات فنية رائعة. وتقدمت البرازيل في الدقيقة 24 عندما مرر نيمار الكرة إلى كوتينيو الذي أطلق تسديدة قوية استقرت في الزاوية العليا اليسرى لمرمى الأرجنتين.

حظ

وكان نيمار محظوظاً بعدم احتساب ركلة جزاء ضده 12 دقيقة بعد ذلك بعد لمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء لكنه شكل خطورة كبيرة على مرمى الأرجنتين وضاعف من تقدم البرازيل قبل لحظات من نهاية الشوط الأول من وضع انفراد بعد تمريرة من غابرييل جيسوس.

وأنهى باولينيو أهداف البرازيل بعد 13 دقيقة من بداية الشوط الثاني بتسديدة من داخل منطقة جزاء بعد تمريرة عرضية من ريناتو اوغوستو. وكانت البرازيل تستطيع تسجيل هدفين آخرين في الشوط الثاني عبر نيمار والبديل روبرتو فيرمينو.

وسجلت بيرو أربعة أهداف في الشوط الثاني لتفوز 4-1 في باراغواي بينما أصبح جوزيف مارتينيز أول فنزويلي يسجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة في تصفيات كأس العالم بعد أن قاد منتخب بلاده لاكتساح بوليفيا 5- 0.

وحافظت اوروغواي على المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف البرازيل بعد فوزها 2-1 على الإكوادور بينما تعادلت كولومبيا بلا أهداف مع تشيلي لتحافظ على المركز الثالث.

دهشة

واعترف تيتي مدرب المنتخب البرازيلي بدهشته من النتيجة العريضة في «كلاسيكو الأرض»، مضيفا انه لم يكن يتوقع أن يحقق فريقه هذه النتيجة على نظيره الأرجنتيني، وقال تيتي: لم نكن نتوقع هذه النتيجة، كنا ننتظر مباراة صعبة، لكن الأهم هو طريقة اللعب التي اعتمدناها. نحن بطبيعة الحال سعداء وراضون عن أدائنا من الناحية الهجومية. لقد تطور مستوى هذا الفريق كثيرا وقد نجح في الصمود عندما كانت الأرجنتين تسيطر على الكرة.

نقد

ولم يتردد ليونيل ميسي في انتقاد أداء التانغو لكنه أكد أنه لا يزال واثقا في قدرة الفريق على التأهل، وأوضح ميسي: قدمنا أداء سيئا ولكن ما زالت الفرصة بأيدينا.

الآن، علينا أن ننتفض… رغم كل هذا الترنح الذي عانيناه، ما زلنا نستطيع التأهل. وأضاف ميسي: نحن مسؤولون عن الوضعية الكارثية التي نجد انفسنا فيها، علينا أن نعمل على الناحية الذهنية لأن هذا المنتخب يمتلك مجموعة متميزة من اللاعبين.

ولكن، عندما لا يكون أي لاعب في تركيزه، يكون الأداء سيئا. علينا التفكير بإيجابية لتغيير هذا الوضع المذري الذي نعانيه. علينا أن نحسن أداءنا وندرك ونثق في قدرتنا على الخروج من هذا الموقف الصعب. وأشار ميسي: تعرضنا لمواقف صعبة مؤخرا… الأمر لا يتوقف على لاعب بعينه. يجب أن يكون الفريق كله جيدا.

من ناحيته قال إدغاردو باوزا، المدير الفني لمنتخب الأرجنتين،: إن المساحات التي تركوها تسببت في هذه النتيجة، وهو ما استغله المنافس جيدا.

غضب

وفجرت الهزيمة القاسية موجة انتقادات عنيفة من الصحافة الأرجنتينية الصادرة أمس وحذرت الصحافة الأرجنتينية من وضع الفريق بعد هذه الهزيمة وأشارت: «احتدت الأزمة لهذا الفريق المثير بشدة للجدل». وكانت «مروع» و«أهانونا» و«اطلب 911» ، رمز شرطة النجدة ، ضمن أبرز العناوين في الصحف الأرجنتينية وأوضحت صحيفة «كلارين» :

«البرازيل قهرت الأرجنتين وضاعفت أزمة هذا الفريق المثير بشدة للجدل». وأضافت: «المنتخب الأرجنتيني كان شبحاً، وميسي لم يتحرك. الدفاع لم يستطع احتواء سرعة نيمار ورفاقه». وذكرت «لا ناسيون»، في عنوانها:

«انتبهوا، المنتخب بلا كرة قدم وبلا رد فعل ذهني». وحذرت: «حتى عودة ميسي لم تساهم في إفاقة الفريق». وأضافت الصحيفة: «أزمة المنتخب الأرجنتيني لا يمكن التغاضي عنها… الهزيمة الصريحة أمام البرازيل كانت أكثر من مجرد خسارة مباراة. إنها تعكس كل أوجه القصور بالفريق».

وأوضحت صحيفة «أولي» أن المنتخب الأرجنتيني «في حالة طارئة تماما. بلا كرة قدم كما يعاني من انكسار معنوي». وأضافت: «الفريق منهك. الفريق ليس لديه رد فعل على أرض الملعب حتى في وجود ميسي». كما نشرت الصحيفة صورة للنجم البرازيلي نيمار وهو يعانق ميسي محاولاً مواساة وتهدئة زميله في برشلونة الأسباني. وأشارت الصحيفة إلى أن المنتخب الأرجنتيني ينزف تحت قيادة المدرب إدغاردو باوزا.

رابط المصدر: البرازيل تتلاعب بالأرجنتين بثلاثية تاريخية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً