الشارع المصري يُحبط مخطط ضرب الاستقرار

ساد الهدوء الشارع المصري أمس رغم دعوات للتظاهر دعت إليها جماعة الإخوان الإرهابية من خلال دعوات تحريضية. وشهد الشارع المصري استنفاراً أمنياً ملحوظاً منذ الساعات الأولى، وسط سيولة مرورية بالمحاور الرئيسية والميادين المصرية مع تنظيم وقفات دعم للجيش والشرطة. وحرصت القيادات الأمنية في مصر

على القيام بعددٍ من الجولات الميدانية للاطمئنان على استتباب الأمن واستقرار الأوضاع بالشارع. وتفقد عدد من مساعدي وزير الداخلية من مديري الأمن الشوارع والميادين عقب صلاة الجمعة للوقوف على الاستعدادات الأمنية ومدى تنفيذ الخطط الموضوعة لمواجهة أية محاولات لإثارة الفوضى وإرباك الدولة. كما تفقدوا الخدمات الأمنية المعنية بالسجون. وبينما ألقت قوات الأمن المتمركزة بالشارع المصري وفي الميادين الرئيسية القبض على عدد من المشتبه بهم، في إطار الإجراءات الاحترازية.. أصيب عناصر وأنصار تنظيم الإخوان بخيبة أمل شديدة جراء مواصلة التنظيم فقدان القدرة على الحشد في مواجهة القبضة الأمنية القوية التي تفرضها أجهزة الأمن. ذلك في الوقت الذي دخل فيه الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل المختلفة في موجة سخرية من فشل فعاليات 11/‏11 التي دعت إليها الجماعة وحاول مناصروها تصويرها على كونها ستكون «ثورة جديدة». كما تم ضبط بعض العناصر الإخوانية في محاولات محدودة لتنظيم تظاهرة، من بينهم خمسة عناصر في محافظة بني سويف وعشرة في السويس واثنان في الدقهلية، فضلًا عن القبض على نحو عشرة أشخاص في محافظة البحيرة في منطقتي حوش عيسى وكفر الدوار. كما تم القبض على أربعة عناصر إخوانية في المنيا كما تم ضبط آخرين في محافظة الإسكندرية من بينهم أعضاء في حركة 6 أبريل، وذلك في فعاليات محدودة حاول العناصر الإخوانية تنظيمها بمشاركة ضئيلة تم التعامل معها من قبل قوات الأمن. وقفات تأييد وفي المقابل، نُظمت تظاهرات ووقفات دعم وتأييد للسلطات المصرية في مدينة طنطا (محافظة الغربية)، عبَّر المشاركون فيها عن دعمهم للرئيس عبدالفتاح السيسي والدولة المصرية، متهكمين على فشل التنظيم الإخواني في الحشد، كما تم تنظيم تظاهرة تأييد في مدينة المحلة (محافظة الغربية) أيضًا. وجابت بعض السيارات ميدان التحرير بأعلام مصر. كما نظم بعض الأهالي احتفالية أمام قسم العرب بمحافظة بورسعيد لدعم الجيش والشرطة. وفي ميدان التحرير، التف عدد من المصريين المتواجدين بالميدان حول سيارة وزير الدفاع الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي الذي تصادف مروره بسيارته من الميدان. وحرص طنطاوي على تحية المصريين، وسط هتافات: «تحيا مصر». سخرية في إطار السخرية من فشل دعوات الإخوان للتظاهر، تداول نشطاء مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لحشود من المواطنين أمام مدينة للألعاب الترفيهية، عبّروا فيها عن كون المصريين لم يبالوا بدعوة الإخوان وحرصوا على مواصلة يوم العطلة بصورة طبيعية.


الخبر بالتفاصيل والصور


ساد الهدوء الشارع المصري أمس رغم دعوات للتظاهر دعت إليها جماعة الإخوان الإرهابية من خلال دعوات تحريضية.

وشهد الشارع المصري استنفاراً أمنياً ملحوظاً منذ الساعات الأولى، وسط سيولة مرورية بالمحاور الرئيسية والميادين المصرية مع تنظيم وقفات دعم للجيش والشرطة.

وحرصت القيادات الأمنية في مصر على القيام بعددٍ من الجولات الميدانية للاطمئنان على استتباب الأمن واستقرار الأوضاع بالشارع. وتفقد عدد من مساعدي وزير الداخلية من مديري الأمن الشوارع والميادين عقب صلاة الجمعة للوقوف على الاستعدادات الأمنية ومدى تنفيذ الخطط الموضوعة لمواجهة أية محاولات لإثارة الفوضى وإرباك الدولة. كما تفقدوا الخدمات الأمنية المعنية بالسجون.

وبينما ألقت قوات الأمن المتمركزة بالشارع المصري وفي الميادين الرئيسية القبض على عدد من المشتبه بهم، في إطار الإجراءات الاحترازية.. أصيب عناصر وأنصار تنظيم الإخوان بخيبة أمل شديدة جراء مواصلة التنظيم فقدان القدرة على الحشد في مواجهة القبضة الأمنية القوية التي تفرضها أجهزة الأمن. ذلك في الوقت الذي دخل فيه الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل المختلفة في موجة سخرية من فشل فعاليات 11/‏11 التي دعت إليها الجماعة وحاول مناصروها تصويرها على كونها ستكون «ثورة جديدة».

كما تم ضبط بعض العناصر الإخوانية في محاولات محدودة لتنظيم تظاهرة، من بينهم خمسة عناصر في محافظة بني سويف وعشرة في السويس واثنان في الدقهلية، فضلًا عن القبض على نحو عشرة أشخاص في محافظة البحيرة في منطقتي حوش عيسى وكفر الدوار.

كما تم القبض على أربعة عناصر إخوانية في المنيا كما تم ضبط آخرين في محافظة الإسكندرية من بينهم أعضاء في حركة 6 أبريل، وذلك في فعاليات محدودة حاول العناصر الإخوانية تنظيمها بمشاركة ضئيلة تم التعامل معها من قبل قوات الأمن.

وقفات تأييد

وفي المقابل، نُظمت تظاهرات ووقفات دعم وتأييد للسلطات المصرية في مدينة طنطا (محافظة الغربية)، عبَّر المشاركون فيها عن دعمهم للرئيس عبدالفتاح السيسي والدولة المصرية، متهكمين على فشل التنظيم الإخواني في الحشد، كما تم تنظيم تظاهرة تأييد في مدينة المحلة (محافظة الغربية) أيضًا. وجابت بعض السيارات ميدان التحرير بأعلام مصر.

كما نظم بعض الأهالي احتفالية أمام قسم العرب بمحافظة بورسعيد لدعم الجيش والشرطة.

وفي ميدان التحرير، التف عدد من المصريين المتواجدين بالميدان حول سيارة وزير الدفاع الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي الذي تصادف مروره بسيارته من الميدان.

وحرص طنطاوي على تحية المصريين، وسط هتافات: «تحيا مصر».

سخرية

في إطار السخرية من فشل دعوات الإخوان للتظاهر، تداول نشطاء مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لحشود من المواطنين أمام مدينة للألعاب الترفيهية، عبّروا فيها عن كون المصريين لم يبالوا بدعوة الإخوان وحرصوا على مواصلة يوم العطلة بصورة طبيعية.

رابط المصدر: الشارع المصري يُحبط مخطط ضرب الاستقرار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً