«داعش» ينشر أطفالاً مفخخين في شوارع الموصل

■ جندي يفتش أمتعة النازحين الذين يخضعون لسلسلة إجراءات طويلة قبل إدخالهم المعسكرات | أ.ف.ب مع دخول معارك استعادة الموصل شهرها الثاني، لا يزال تنظيم داعش الإرهابي يمارس أبشع أنواع القمع والتعذيب بحق المدنيين في مدينة الموصل والقرى التي يسيطر عليها في محيطها، إذ

قام بقتل الهاربين من جحيمه ووزع النساء على مسلحيه، ونشر أطفالاً مفخخين في شوارع المدينة. وذكر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن التنظيم «وزع» نساء مختطفات على مقاتليه وخصص أخريات لمرافقة قوافله، فيما أشار إلى أن «داعش» يكدس كميات ضخمة من الأمونيا والكبريت ويضعها في مواقع مدنية في الموصل لاستخدمها كأسلحة كيماوية. وأضاف المكتب أن التنظيم الإرهابي نشر أطفالاً مفخخين في طرقات البلدة القديمة في الموصل وهم يرتدون أحزمة ناسفة. إعدامات وجاء في تقرير مكتب حقوق الإنسان أن المقبرة الجماعية، التي تضم أكثر من 100 جثة في حمام العليل، كانت واحدة من عدة ساحات نفذ فيها التنظيم عمليات قتل، حيث يوجد جثث مدفونة في مواقع عدة. وبين التقرير أن تنظيم داعش قتل 20 مدنياً في الموصل رمياً بالرصاص هذا الأسبوع لتسريب معلومات، فيما أعلن التنظيم الإرهابي يوم 6 نوفمبر إعدام 6 من مقاتليه لفرارهم من أرض المعركة في كوكجلي قرب الموصل. وفي سياق ذي صلة، قالت الأمم المتحدة، إن أعداد النازحين جراء العمليات العسكرية ارتفعت إلى 45 ألف شخص. وذكر الناطق الرسمي باسم أمين عام المنظمة الأممية، استيفان دوغريك أن «الساعات الـ24 الماضية شهدت تشريد أكثر من 3300 شخص من المدنيين العراقيين في سياق العمليات العسكرية الدائرة في الموصل». وأضاف «ليصل بذلك إجمالي عدد النازحين من المدينة إلى أكثر من 45 ألف شخص منذ انطلاق العمليات العسكرية في 17 أكتوبر الماضي». ولفت إلى أنه ستتم زيادة مساحة المخيمات وعمليات الطوارئ الأسبوع المقبل لاستيعاب أكثر من 90 ألف نازح بحلول منتصف نوفمبر الجاري.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ جندي يفتش أمتعة النازحين الذين يخضعون لسلسلة إجراءات طويلة قبل إدخالهم المعسكرات | أ.ف.ب

مع دخول معارك استعادة الموصل شهرها الثاني، لا يزال تنظيم داعش الإرهابي يمارس أبشع أنواع القمع والتعذيب بحق المدنيين في مدينة الموصل والقرى التي يسيطر عليها في محيطها، إذ قام بقتل الهاربين من جحيمه ووزع النساء على مسلحيه، ونشر أطفالاً مفخخين في شوارع المدينة.

وذكر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن التنظيم «وزع» نساء مختطفات على مقاتليه وخصص أخريات لمرافقة قوافله، فيما أشار إلى أن «داعش» يكدس كميات ضخمة من الأمونيا والكبريت ويضعها في مواقع مدنية في الموصل لاستخدمها كأسلحة كيماوية. وأضاف المكتب أن التنظيم الإرهابي نشر أطفالاً مفخخين في طرقات البلدة القديمة في الموصل وهم يرتدون أحزمة ناسفة.

إعدامات

وجاء في تقرير مكتب حقوق الإنسان أن المقبرة الجماعية، التي تضم أكثر من 100 جثة في حمام العليل، كانت واحدة من عدة ساحات نفذ فيها التنظيم عمليات قتل، حيث يوجد جثث مدفونة في مواقع عدة.

وبين التقرير أن تنظيم داعش قتل 20 مدنياً في الموصل رمياً بالرصاص هذا الأسبوع لتسريب معلومات، فيما أعلن التنظيم الإرهابي يوم 6 نوفمبر إعدام 6 من مقاتليه لفرارهم من أرض المعركة في كوكجلي قرب الموصل.

وفي سياق ذي صلة، قالت الأمم المتحدة، إن أعداد النازحين جراء العمليات العسكرية ارتفعت إلى 45 ألف شخص.

وذكر الناطق الرسمي باسم أمين عام المنظمة الأممية، استيفان دوغريك أن «الساعات الـ24 الماضية شهدت تشريد أكثر من 3300 شخص من المدنيين العراقيين في سياق العمليات العسكرية الدائرة في الموصل».

وأضاف «ليصل بذلك إجمالي عدد النازحين من المدينة إلى أكثر من 45 ألف شخص منذ انطلاق العمليات العسكرية في 17 أكتوبر الماضي». ولفت إلى أنه ستتم زيادة مساحة المخيمات وعمليات الطوارئ الأسبوع المقبل لاستيعاب أكثر من 90 ألف نازح بحلول منتصف نوفمبر الجاري.

رابط المصدر: «داعش» ينشر أطفالاً مفخخين في شوارع الموصل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً