«إقامة دبي» تطلق الملتقى الثاني للجودة والتميز

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، احتفالاً بيوم الجودة العالمي الذي يوافق 10 من نوفمبر من كل عام، تحت شعار «التعلم والتطوير المستمر» بحضور اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والدكتور أحمد نصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، والدكتور

زياد كحلوت مستشار الجودة والتميز في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز. يأتي الاحتفال بيوم الجودة العالمي تزامناً مع إطلاق أسبوع الريادة المؤسسية، الذي يشكّل دافعاً للمزيد من العمل وتحفيز الموظفين على تبني مفاهيم الجودة والكفاءة والإنتاجية العالية خلال أداء مهامهم الوظيفية.وقال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي في كلمة خلال الاحتفال: إن التميز أصبح سمة أساسية لدولة الإمارات، حكومة وشعباً، لتصبح الإمارات اليوم شواهد ومعالم بارزة بحضارتها وازدهارها، وتوجيهها نحو آفاق التميز والإبداع والمنافسة، على مستوى العالم أجمع.وأضاف قائلاً: والجودة رحلات مستمرة وليست محطة وصول، وعندما نحتفل بيوم الجودة، ذلك يعني الكثير لما نملكه ونحتفي به من ريادة وتميز على مستوى العالم من قادة منهجهم من اللبنات الأولى عمل صادق وشورى وتحقيق نتائج وإبداعات وتطبيقات ومشاريع متميزة، تعمل على ترسيخ ثقافة الإبداع والتميز في الأداء المؤسسي.وأكد أن اﻟﺠﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ هي واحدة من أكبر التحديات التي نعمل بها في الوقت الحاضر ضمن منظومة الجيل الرابع، لتفتح آفاقاً إبداعية جديدة تواكب التطلعات المستقبلية للقيادة في مجالات الابتكار واستشراف المستقبل والتواصل المؤسسي ، إضافة للتركيز على محور الخدمات وإسعاد المتعاملين، متوجهاً بالشكر والفخر لكافة منتسبي الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الذين لم يألوا جهداً لتأسيس بنية تحتية قوية للنهوض بالعمل المؤسسي. وتضمن برنامج الحفل عرضاً فيلمياً عن مقولات لقادة دولة الإمارات تتبنى روح الأمل بسواعد الشباب والتعاون والمواطنة الإيجابية بقيادة مسيرة الخير والعطاء.وتحدث بعدها المقدم عبد الله الخياط نائب المدير العام في الإدارة العامة للجودة الشاملة عن الجودة، موضحاً أن التعريفات في الجودة تختلف بأشكالها وأنواعها وطبيعة جودتها في الحاضر وطريقاً إلى المستقبل، بإرضاء الناس وتحسين العمليات لتلقي الخدمة بتطويرها فيما يتناسب مع البيئة.كما تناول الخياط عناصر الجودة التي تتضمن جاهزية البنية التحتية وفاعلية العمليات وكفاءة العنصر البشري، وهو العنصر الأساسي للجودة للوصول إلى التطور والابتكار.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، احتفالاً بيوم الجودة العالمي الذي يوافق 10 من نوفمبر من كل عام، تحت شعار «التعلم والتطوير المستمر» بحضور اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والدكتور أحمد نصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، والدكتور زياد كحلوت مستشار الجودة والتميز في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.
يأتي الاحتفال بيوم الجودة العالمي تزامناً مع إطلاق أسبوع الريادة المؤسسية، الذي يشكّل دافعاً للمزيد من العمل وتحفيز الموظفين على تبني مفاهيم الجودة والكفاءة والإنتاجية العالية خلال أداء مهامهم الوظيفية.
وقال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي في كلمة خلال الاحتفال: إن التميز أصبح سمة أساسية لدولة الإمارات، حكومة وشعباً، لتصبح الإمارات اليوم شواهد ومعالم بارزة بحضارتها وازدهارها، وتوجيهها نحو آفاق التميز والإبداع والمنافسة، على مستوى العالم أجمع.
وأضاف قائلاً: والجودة رحلات مستمرة وليست محطة وصول، وعندما نحتفل بيوم الجودة، ذلك يعني الكثير لما نملكه ونحتفي به من ريادة وتميز على مستوى العالم من قادة منهجهم من اللبنات الأولى عمل صادق وشورى وتحقيق نتائج وإبداعات وتطبيقات ومشاريع متميزة، تعمل على ترسيخ ثقافة الإبداع والتميز في الأداء المؤسسي.
وأكد أن اﻟﺠﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ هي واحدة من أكبر التحديات التي نعمل بها في الوقت الحاضر ضمن منظومة الجيل الرابع، لتفتح آفاقاً إبداعية جديدة تواكب التطلعات المستقبلية للقيادة في مجالات الابتكار واستشراف المستقبل والتواصل المؤسسي ، إضافة للتركيز على محور الخدمات وإسعاد المتعاملين، متوجهاً بالشكر والفخر لكافة منتسبي الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الذين لم يألوا جهداً لتأسيس بنية تحتية قوية للنهوض بالعمل المؤسسي.
وتضمن برنامج الحفل عرضاً فيلمياً عن مقولات لقادة دولة الإمارات تتبنى روح الأمل بسواعد الشباب والتعاون والمواطنة الإيجابية بقيادة مسيرة الخير والعطاء.
وتحدث بعدها المقدم عبد الله الخياط نائب المدير العام في الإدارة العامة للجودة الشاملة عن الجودة، موضحاً أن التعريفات في الجودة تختلف بأشكالها وأنواعها وطبيعة جودتها في الحاضر وطريقاً إلى المستقبل، بإرضاء الناس وتحسين العمليات لتلقي الخدمة بتطويرها فيما يتناسب مع البيئة.
كما تناول الخياط عناصر الجودة التي تتضمن جاهزية البنية التحتية وفاعلية العمليات وكفاءة العنصر البشري، وهو العنصر الأساسي للجودة للوصول إلى التطور والابتكار.

رابط المصدر: «إقامة دبي» تطلق الملتقى الثاني للجودة والتميز

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً