اكتشاف 617 وثيقة مزورة في دبي خلال 8 شهور

دبي: سومية سعدأكد الخبير عقيل النجار مدير مركز التدريب وفحص الوثائق التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، تقديره وفخره بالمركز الذي يعد الأول في الشرق الأوسط، وفق أفضل الممارسات المطبقة في اتباع أعلى معايير التكنولوجيا المتطورة، والتي تهدف إلى جعل دبي واحدة من أكثر مدن العالم أمناً،

وأنه بتوجيهات اللواء محمد أحمد المري المدير العام للإقامة وشؤون الأجانب في دبي يعد الأول في تبني التقنيات الإلكترونية في إدارة وثائق الهوية والجوازات، وكذلك استخدام أحدث الأجهزة العالمية في الكشف الإلكتروني عن التفاصيل الدقيقة للتزوير في الوثائق، سواء كان في الصور أو البيانات الشخصية المدونة فيها.أشار عقيل النجار إلى أن الفحص شمل الوثائق التي تم ضبطها وعددها 617 وثيقة خلال 8 شهور من العام الجاري، وأن الوقت المستغرق للكشف عن الجواز المزور لا يستغرق أكثر من 60 ثانية.وذكر أن أهم وثائق التزوير التي يتعامل معها المركز تزوير جواز السفر واستبدال صحيفة البيانات بأخرى لانتحال صفة الغير.إن أغلب صور تزوير جوازات السفر المضبوطة تنحصر في نزع صورة صاحب الجواز الأصلي ووضع صورة بديلة لحامله الجديد أو استخدام جواز لشخص يشبهه، وإضافة صفحات أخرى منزوعة من جواز سفر آخر مماثل، ثم تأتي طرق التزوير الأخرى مثل تعديل تواريخ الميلاد والأسماء والمهن وأرقام الجوازات بنسب بسيطة وكذلك اصطناع جوازات كاملة عن طريق التصوير بالماسح الضوئي.الوثائق المزوّرةوأكد أن مركز الوثائق التابع للإدارة في مطار دبي الدولي ضبط 617 وثيقة سفر مزورة خلال 8 شهور من العام الجاري.وأي موظف تابع للإدارة ويعمل في مركز الوثائق يتميز بدرجة عالية من الاحترافية عن طريق تدريبه مهنياً على العديد من الدورات، إضافة لدورات تدريبية متعلقة بالأمن ولغة الجسد وأمن الحدود وعندها فقط العمل يمكن أن يصبح أكثر نجاعة.وأكد أنه يتم تدريب وتأهيل الموظفين لتمكنهم من التعرف إلى جوازات السفر المزورة بسرعة وكفاءة عالية، ومن أهم الدورات «دورة أساليب» التي يخضع لها العاملون وتتكون من مستويين هما: كشف التزوير «المستوى الأول»، ودورة أساليب كشف التزوير «المستوى الثاني».وقال: إن لدى المركز قاعدة بيانات متكاملة تضم نماذج أصلية لصور وبيانات وتفاصيل كاملة عن جوازات سفر والهويات الشخصية التي تصدرها أكثر من 200 من دول العالم، بحيث يمكن إجراء مقارنة فورية وإلكترونية للجوازات والهويات المشكوك فيها.وإجراءات الكشف على الجوازات ووثائق السفر تشمل ثلاث مراحل، الأولى تعتمد على خبرات وكفاءات رجال الجوازات العاملين في المنافذ الجوية لكشف التزوير بالمس والشم والنظر، وفي حالة الشك في وجود تزوير تتم إحالة الجواز إلى مسؤولي الورديات أصحاب الخبرات الكبرى، وفي حالة استمرار الشك يتم إحالة الجواز إلى مركز الوثائق .طرق التزويروحول أهم الأقسام في المركز، وأبرز طرق التزوير، قال: يوجد في مركز التدريب وفحص الوثائق التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أربعة أقسام، قسم التوثيق والأرشفة للمستندات والوثائق ونماذج الجوازات وبطاقات الهوية العالمية كافة.من ناحية أخرى، فإن ابتكارات المزورين لا تتوقف، وتوضح أن هناك عدة أنواع من تزوير الجوازات، منها تزوير الجواز كلياً أو تزويره جزئياً بانتزاع الصورة ووضع أخرى بدلاً منها، وهناك طريقة أخرى ابتكرها المزورون وهي انتزاع صفحة البيانات بالكامل من الجواز واستبدالها بأخرى تحمل بيانات شخص آخر. وأكد أن الوقت المستغرق للكشف عن الجواز المزور 60 ثانية بواسطة الموظف في مركز الوثائق، وأحياناً يمكن للشخص كشف التزوير بالنظر عن طريق الخبرة.ويستخدم بعض الأشخاص الحبر الفسفوري في كتابة البيانات، وفي إعادة طباعة بيانات جديدة على صفحة الجواز يسهل على الفاحص اكتشافها بفحص نوع الحبر المستخدم في تسجيل البيانات، خاصة مع المقارنة بطباعة موجودة على جواز آخر سليم، ووجود بعض العيوب الطباعية أو الفنية في بعض الجوازات.أمثلة للتزويرمتهم تم إيقافه عندما كان يحمل جوازات سفر مشبوهة، فعندما وصل إلى الماسح الضوئي وضع كيسين ليتم مسحهما ضوئياً، فاكتشف كومة من الوثائق، وعند فتح الكيسين اكتشف تسعة جوازات سفر مختومة بختم الدخول والخروج من المطار تبين أنها مزورة، وأثناء الاستجواب، ادعى أنه حصل على جوازات السفر من باكستاني وكان من المفترض أن يسلمها إلى شخص في دبي .عقوبة التزويرقانون الجنسية وجوازات السفر رقم 17 لسنة 1972 جعل عقوبة تزوير جوازات السفر جنحة بالحبس لمدة لا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تزيد على 20 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

دبي: سومية سعد
أكد الخبير عقيل النجار مدير مركز التدريب وفحص الوثائق التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، تقديره وفخره بالمركز الذي يعد الأول في الشرق الأوسط، وفق أفضل الممارسات المطبقة في اتباع أعلى معايير التكنولوجيا المتطورة، والتي تهدف إلى جعل دبي واحدة من أكثر مدن العالم أمناً، وأنه بتوجيهات اللواء محمد أحمد المري المدير العام للإقامة وشؤون الأجانب في دبي يعد الأول في تبني التقنيات الإلكترونية في إدارة وثائق الهوية والجوازات، وكذلك استخدام أحدث الأجهزة العالمية في الكشف الإلكتروني عن التفاصيل الدقيقة للتزوير في الوثائق، سواء كان في الصور أو البيانات الشخصية المدونة فيها.
أشار عقيل النجار إلى أن الفحص شمل الوثائق التي تم ضبطها وعددها 617 وثيقة خلال 8 شهور من العام الجاري، وأن الوقت المستغرق للكشف عن الجواز المزور لا يستغرق أكثر من 60 ثانية.
وذكر أن أهم وثائق التزوير التي يتعامل معها المركز تزوير جواز السفر واستبدال صحيفة البيانات بأخرى لانتحال صفة الغير.
إن أغلب صور تزوير جوازات السفر المضبوطة تنحصر في نزع صورة صاحب الجواز الأصلي ووضع صورة بديلة لحامله الجديد أو استخدام جواز لشخص يشبهه، وإضافة صفحات أخرى منزوعة من جواز سفر آخر مماثل، ثم تأتي طرق التزوير الأخرى مثل تعديل تواريخ الميلاد والأسماء والمهن وأرقام الجوازات بنسب بسيطة وكذلك اصطناع جوازات كاملة عن طريق التصوير بالماسح الضوئي.
الوثائق المزوّرة
وأكد أن مركز الوثائق التابع للإدارة في مطار دبي الدولي ضبط 617 وثيقة سفر مزورة خلال 8 شهور من العام الجاري.
وأي موظف تابع للإدارة ويعمل في مركز الوثائق يتميز بدرجة عالية من الاحترافية عن طريق تدريبه مهنياً على العديد من الدورات، إضافة لدورات تدريبية متعلقة بالأمن ولغة الجسد وأمن الحدود وعندها فقط العمل يمكن أن يصبح أكثر نجاعة.
وأكد أنه يتم تدريب وتأهيل الموظفين لتمكنهم من التعرف إلى جوازات السفر المزورة بسرعة وكفاءة عالية، ومن أهم الدورات «دورة أساليب» التي يخضع لها العاملون وتتكون من مستويين هما: كشف التزوير «المستوى الأول»، ودورة أساليب كشف التزوير «المستوى الثاني».
وقال: إن لدى المركز قاعدة بيانات متكاملة تضم نماذج أصلية لصور وبيانات وتفاصيل كاملة عن جوازات سفر والهويات الشخصية التي تصدرها أكثر من 200 من دول العالم، بحيث يمكن إجراء مقارنة فورية وإلكترونية للجوازات والهويات المشكوك فيها.
وإجراءات الكشف على الجوازات ووثائق السفر تشمل ثلاث مراحل، الأولى تعتمد على خبرات وكفاءات رجال الجوازات العاملين في المنافذ الجوية لكشف التزوير بالمس والشم والنظر، وفي حالة الشك في وجود تزوير تتم إحالة الجواز إلى مسؤولي الورديات أصحاب الخبرات الكبرى، وفي حالة استمرار الشك يتم إحالة الجواز إلى مركز الوثائق .
طرق التزوير
وحول أهم الأقسام في المركز، وأبرز طرق التزوير، قال: يوجد في مركز التدريب وفحص الوثائق التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أربعة أقسام، قسم التوثيق والأرشفة للمستندات والوثائق ونماذج الجوازات وبطاقات الهوية العالمية كافة.
من ناحية أخرى، فإن ابتكارات المزورين لا تتوقف، وتوضح أن هناك عدة أنواع من تزوير الجوازات، منها تزوير الجواز كلياً أو تزويره جزئياً بانتزاع الصورة ووضع أخرى بدلاً منها، وهناك طريقة أخرى ابتكرها المزورون وهي انتزاع صفحة البيانات بالكامل من الجواز واستبدالها بأخرى تحمل بيانات شخص آخر. وأكد أن الوقت المستغرق للكشف عن الجواز المزور 60 ثانية بواسطة الموظف في مركز الوثائق، وأحياناً يمكن للشخص كشف التزوير بالنظر عن طريق الخبرة.
ويستخدم بعض الأشخاص الحبر الفسفوري في كتابة البيانات، وفي إعادة طباعة بيانات جديدة على صفحة الجواز يسهل على الفاحص اكتشافها بفحص نوع الحبر المستخدم في تسجيل البيانات، خاصة مع المقارنة بطباعة موجودة على جواز آخر سليم، ووجود بعض العيوب الطباعية أو الفنية في بعض الجوازات.
أمثلة للتزوير
متهم تم إيقافه عندما كان يحمل جوازات سفر مشبوهة، فعندما وصل إلى الماسح الضوئي وضع كيسين ليتم مسحهما ضوئياً، فاكتشف كومة من الوثائق، وعند فتح الكيسين اكتشف تسعة جوازات سفر مختومة بختم الدخول والخروج من المطار تبين أنها مزورة، وأثناء الاستجواب، ادعى أنه حصل على جوازات السفر من باكستاني وكان من المفترض أن يسلمها إلى شخص في دبي .
عقوبة التزوير
قانون الجنسية وجوازات السفر رقم 17 لسنة 1972 جعل عقوبة تزوير جوازات السفر جنحة بالحبس لمدة لا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تزيد على 20 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين.

رابط المصدر: اكتشاف 617 وثيقة مزورة في دبي خلال 8 شهور

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً