“لعنة أوباما” تصيب سفير أمريكا السابق لدى روسيا

قال سفير الولايات المتحدة السابق لدى روسيا، مايكل ماكفول، أمس الجمعة، إنه جرى إدراج اسمه على قائمة العقوبات لدى الكرملين، ولم يعد بوسعه دخول روسيا.

وكتب ماكفول في حسابه على موقع فيس بوك: “علمت أن اسمي مدرج على قائمة عقوبات الكرملين بسبب صلتي الوثيقة بالرئيس الأمريكي باراك أوباما. سأعتبر هذا إطراء، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أشخاص مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.وزار ماكفول روسيا في عام 1983 للمرة الأولى عندما كان طالباً، ويعمل حالياً محاضراً في جامعة ستانفورد.وقال ماكفول على تويتر، إنه اكتشف لأول مرة حظر السفر المفروض عليه، عندما حاول الحصول على تأشيرة دخول للسفر إلى موسكو الشهر المقبل للقيام بعمل انتقالي لصالح هيلاري كلينتون. “لم يعد هناك حاجة لذلك!”.ويشير ماكفول بذلك إلى خسارة هيلاري كلينتون أمام دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.وقال ماكفول، الذي كان سفيراً لروسيا بين عامي 2012 – 2014، إن اسمه أصبح مدرجاً على قائمة الممنوعين من السفر(إلى روسيا) فيما يبدو منذ عام 2014، رداً على العقوبات الأمريكية.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال سفير الولايات المتحدة السابق لدى روسيا، مايكل ماكفول، أمس الجمعة، إنه جرى إدراج اسمه على قائمة العقوبات لدى الكرملين، ولم يعد بوسعه دخول روسيا.

وكتب ماكفول في حسابه على موقع فيس بوك: “علمت أن اسمي مدرج على قائمة عقوبات الكرملين بسبب صلتي الوثيقة بالرئيس الأمريكي باراك أوباما. سأعتبر هذا إطراء، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أشخاص مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وزار ماكفول روسيا في عام 1983 للمرة الأولى عندما كان طالباً، ويعمل حالياً محاضراً في جامعة ستانفورد.

وقال ماكفول على تويتر، إنه اكتشف لأول مرة حظر السفر المفروض عليه، عندما حاول الحصول على تأشيرة دخول للسفر إلى موسكو الشهر المقبل للقيام بعمل انتقالي لصالح هيلاري كلينتون. “لم يعد هناك حاجة لذلك!”.

ويشير ماكفول بذلك إلى خسارة هيلاري كلينتون أمام دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وقال ماكفول، الذي كان سفيراً لروسيا بين عامي 2012 – 2014، إن اسمه أصبح مدرجاً على قائمة الممنوعين من السفر(إلى روسيا) فيما يبدو منذ عام 2014، رداً على العقوبات الأمريكية.

رابط المصدر: “لعنة أوباما” تصيب سفير أمريكا السابق لدى روسيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً